أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - طبائع الفساد و الفاسدين














المزيد.....

طبائع الفساد و الفاسدين


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 3950 - 2012 / 12 / 23 - 16:37
المحور: كتابات ساخرة
    


تضج الساحة السياسية العراقية بكثير ٍ من حمى التنافس والصراع والتنابذ بين هذه المجموعة أو تلك من الكتل السياسية البرلمانية. اتهامات متبادلة و شتائم متبادلة، أحدهم يكشف أسرار الآخر . صار رجل الحكومة والفساد توأمان، حتى غدت أقدامهم متعبة لا تستطيع التقدم إلى أمام ولا تعود إلى خلف ٍ أيضاً، مما يعني بقاء ما يسمى (العملية السياسية) شاحبة وناحلة وبعيدة عن التفكير بمصالح الشعب خاصة الفقراء والكادحين أو خدمتهم.
السؤال الأكثر إلحاحا بين الناس يريد أجابة ، واضحة سريعة، عن أسباب الظلمة المحيطة بشعب العراق ومعاناته اليومية ، خصوصا ما يتعلق بالفساد الطاغي في كل مكان وزاوية من أجهزة الدولة ، كبيرها وصغيرها. يريد الشعب أن يعرف أسباب إنطلاق رياح الفساد المالي والاداري والاخلاقي بعد رياح التغيير الذي اعقب سقوط الدكتاتورية.
مما نقرأه ونسمعة عن القادة في النظام العراقي الجديد ما بعد عام 2003 أنهم صاروا بسرعة مذهلة من طبقة الرأسماليين الأغنياء، بل أن كثيراً من القادة يتباهون أنهم من الطبقة الغنية، بما في ذلك الصنف الذي صار غنياً او راسماليا خلال السنوات العشر الاخيرة – بحكم موقعه الوظيفي - بفعل اساليب الفساد والرشاوى ونهب المال العام وسرقته على وفق أساليب ذكية لا يمكن كشفها بسهولة . كأن من حقهم تحقيق الإثراء السريع دون حسيب ورقيب ووازع من ضمير، كأن لا اعتراض عليه طالما مجتمعنا يتجه بصورة حثيثة ومتسارعة نحو الرأسمالية ،خاصة بعد سقوط الأنظمة الأشتراكية في الأتحاد السوفيتي السابق والمنظومة الأشتراكية في أوربا الغربية.
جميع المعنيين بالاقتصاد الرأسمالي وبطبائع الراسماليين أنفسهم يعرفون تماما منذ قيام الثورة الصناعية حتى اليوم أن الفساد ليس مقيما أصليا في البئر الراسمالية حسب، بل هو عواء الكلاب الراسمالية التي لا تغمض عيونها حول هذا البئر تحرسها لتساعدها في نيل أعلى أرقام المال والربح والثراء على حساب جوع وبؤس وحرمان الطبقات الفقيرة . هذا العواء وهاتهِ الطباع ممتدة كل أنواعها وابتكاراتها منذ ذلك الزمان في جميع بلدان العالم، بما في ذلك بلادنا بطالعها الحالي، حيث اشتعلت نار الفساد فيها مضيـّعة سفينة الكادحين من ابناء شعبنا في بحار الفقر ومتاهاة العوز رغم أن أرضنا فيها ثروات على امتداد الرمل اللامتناهي .
إن صعود البورجوازية العراقية الجديدة الى دست الحكم بعد نيسان 2003 يؤكد حقيقة أساسية واحدة هي أنهم لا يشكلون غير (أقلية) بالنسبة الى ارادة الشعب فـ(الغالبية العظمى) من ابناء شعبنا هم من الفقراء لا يملكون أي نسبة من الرأسمال الوطني وهم يعيشون تحت خط الفقر ، كما تشير إلى ذلك تقارير هيئة الامم المتحدة. كما أنهم لا يجدون من يمثلهم تمثيلا حقيقيا في البرلمان المفترض بقراراته وتشريعاته أن يكون ممثلا لمصالح (أكثرية أبناء الشعب) ، لكن (غالبية النواب) تحولوا مع الأسف الشديد الى (طبقة رأسمالية) تركض، بسرعة جنونية، نحو ضمان مصالحها الذاتية في الحصول على أقصى ما يمكن من المنافع المالية البلورية في الاستحواذ على أعلى الرواتب والمخصصات والأراضي السكنية والقصور والسيارات المصفحة والوهّاجة حتى ترامت تلك المخصصات الى حدٍ مخجل ٍ كان آخرها تخصيص 750 الف دينار شهرياً لكل واحد منهم (مخصصات القرطاسية) وهي من أغرب المنافع التي لا مثيل لها في أي بلد بالعالم الراسمالي كله، رغم أن أكثرية نوابنا لا يقرؤون ولا يكتبون مع ما يحملون من شهادات جامعية ، مزوّرة أو غير مزوّرة..!
من الغريب بذات الوقت أن الطبقة البورجوازية – التجارية – الحكومية – البرلمانية، بأغلب عناصرها تدّعي ليس بالانتماء إلى المباديء الوطنية، بل تدّعي ( التدين الاسلامي) وتمارس محاولة استغلال الطاقة الدينية النبيلة المكنونة في أعماق المجتمع وسطوحه لتحقيق مآربها الشخصية والتستر على فسادها المالي والاداري والسياسي بسيف الدين ومحبرته. كما تستند الطبقة الرأسمالية السياسية الفاسدة بذات الوقت إلى نشر الثقافة الظلامية المتفحمة منذ عصور غابرة بين الطبقات الفقيرة ذات الاكثرية الأمية بقصد نشر شرائع البؤس وزيادة جهل الناس المساكين وأميتهم للسيطرة على أصواتهم الانتخابية .
طالما ظلت بلاد الرافدين أكثر بلدان العالم فساداً، وطالما وُجد بين رجال الدولة طمع بمالها ومناصبها فأن ليالي الحزن لن ترحل منها وسيظل الألم هو الخبز اليومي الذي يتناوله المواطن العراقي إلى حين ٍ ليس قصيراً من هذا الدهر الضائع .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* كاتب وروائي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,285,568
- أجمل ما في بلادنا حرية اللصوص..!
- تأبط شراً ..ّ وتأبطوا شراً .. !
- الأحلام والديمقراطية
- تمثلات الاستبداد والتوليتاريا في روايات جورج أورويل
- عن نظرية : خلي بالك من زوزو..!
- الله والديمقراطية
- هذا الفيلم لا يسيء إلا لمنتجيه..
- دولت رئيس الوزراء يعتذر لاتحاد الأدباء ..!
- يا اتحاد الأدباء: لقد وسِّد الحال لأهل الظلام فارتقبوا الساع ...
- مرة أخرى أمام القاضي السيد مدحت المحمود..
- الديمقراطية والطغيان
- الحاكم الظالم لا يخشى شعبا لا ينتفض..!
- عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! ...
- دجاجة نوري المالكي تبيض بيضة جديدة ..!
- المأساة العراقية مستمرة من دون بوسة غادة عبد الرزاق..!
- المتشائم يرى بغداد نصفها مظلم ونصفها زبالة ..!
- وزير التعليم العالي ينطلق في الحميس كالريح اليبيس..!
- الشباب العراقي والديمقراطية
- النواب الكورد يتحالفون مع الغباء والأغبياء ..!
- الرئيس نوري المالكي صاحب الفضل الشامل والعلم الكامل ..!


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - طبائع الفساد و الفاسدين