أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعمان الانصاري - رافع العيساوي.. ليس بعد الحق الا الضلال














المزيد.....

رافع العيساوي.. ليس بعد الحق الا الضلال


نعمان الانصاري

الحوار المتمدن-العدد: 3948 - 2012 / 12 / 21 - 19:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رافع العيساوي..
ليس بعد الحق الا الضلال

نعمان الانصاري
بناء على تهمة مشفوعة بالادلة الثبوتية، سيق مائة وخمسون من حماية د. رافع العيساوي، الى التوقيف، اطلقوا، ما عدا عشرة منهم، اعتقلوا بتهمة العمل في تنظيم ارهابي، يقوده العيساوي، الذي ظهر من شاشات التلفزيون، ينكل بدولة رئيس الوزراء نوري المالكي، اكثر من دفاعه عن براءته، التي لو وجد سبيلا للدفاع عنها، ما لجأ للشتائم، المعروف عنها وسيلة صاحب الحجة الضعيفة.
لم يجد العيساوي.. وزير المالية، سوى اللجوء للشتائم، بلغة المجرمين المحترفين، يتقدم بها من وسائل الاعلام، في مخاطبة الشعب العراقي، توضيحا لانكشاف سر عمله الارهابي، ضد العراق.
اسمى الاجراء (فعلة) بكل الدلالات البنائية السيئة لهذه المفردة التي لا يليق اطلاقها على انسان، فما بالك برئيس وزراء، انت وزير لديه، وطلب منه الاستقالة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده لتوضيح ابعاد اعتقال جماعته من قبل القضاء، بتهمة الارهاب، مسميا دولته بتسميات، لا تليق بكرامة العراق؛ فمهما اختلفنا، يظل المنصب مؤشرا لكرامة الوطن الذي بوأه موقعا سياسيا في ادارة الدولة.
الاعتقال تم بموجب امر قضائي، وليس سياسيا، وموافقة رئيس الوزراء بشأنه، حاصل تحصيل، فهو ملزم بالموافقة، لا سلطة له على القضاء، كي يوقف امر الاعتقال من باب عربون التضامن الشيعي مع المذاهب السنية الاربعة، مع ان ثبوت الجريمة على العيساوي واعوانه، مدعاة لتتبرأ منه عائلته وعشيرته وطائفته ودينه ودنياه منه.
طالب رئيس الوزراء بالاستقالة، وكأن السكوت على جرائم العيساوي وامثاله، هي عماد تثبيت اركان حكومة المالكي، باعتراضه على جرائمهم، يفقد أهليته؛ ما يوجب اسقاط حكومته.
وهم يعيشه العيساوي وامثاله، يطالبون الآخرين بتحويله الى حقيقة يحكمون طوقها حول الدولة، والا فتسحب الثقة من رئيس الوزراء.
من يعترض سبيل جرائمهم الارهابية، يقيمون الدنيا من حوله.. مؤتمرات صحفية يتفوهون بها على شخصه، من دون احترام للمنصب الذي يمثل من خلاله العراق، وكرامة العراقيين جزء من كرامة رئيسه.
لا يكتفون بالتقولات الاعلامية، انما يلوون ذراع الحكومة بمزيد من ارهاب يصدرونه الى الشارع، في سيارات مفخخة وعبوات لاصقة وانتحاريين يقبضون اجورهم يوم القيامة.
نظير عشرة من حمايته، بات شبه مؤكد ثبوت الادلة على ضلوعهم بعمليات ارهابية، يقودها العيساوي بنفسه، تعرض لشخص رئيس الوزراء بكيل من شتائم، لا تليق برجل متعلم واع، واسمى الخطوة القضائية بـ (الفعلة) اشارة الى سوء ما اقدم المالكي عليه، مع انها خطوة القضاء، العودة بشأنها للمالكي اسقاط فرض وظيفي؛ باعتباره الرئيس المباشر للعيساوي، والرجوع الى الرئيس المباشر، اجراء تقليدي، يفرضه قانون وظائف الدولة، وليس امام المالكي، الا ما يتمتع به اي رئيس قسم في اية دائرة، عندما يتلقى امرا قضائيا يتعلق بموظف ضمن مسؤوليته.
وان كانت بالسوء الذي توحي به كلمة (فعلة) فلا يحق لموظف بمنصب عال، كالوزير، ان يتحدث بلغة غير مهذبة عن رئيسه.. رئيس السلطة التنفيذية في البلد، هذه اللغة غير المهذبة، وحدها جريمة يعاقب عليها القانون.
دفاع العيساوي عن جوق المجرمين الذين يلتزمهم، ادانة واضحة لشخصه، الذي تأكد فيه تنفيذه لاوامر الطاغية المقبور صدام حسين، بالانخراط في الاحزاب االجديدة، والسعي لتبوء مناصب في الدولة، تشكل بطنا رخواً لاستعادة حزب البعث المنحل مكانته في قمع الناس وصرف كوبونات النفط لتنظيم (القاعدة) الارهابي.
رب دفاع يدين مجرما ويؤكد فعلته الآثمة، وهذا ما فضح الله به وزير المالية د. رافع العيساوي، خلال المؤتمر الفظ، الذي نقلته وسائل الاعلام، ففضحت تفوهاته التي لم يراعِ فيها اصول اللياقة في الحديث، جرائمه الضاغطة على لسانه، تكاد تنبلج من كل كلمة يتقيأها مثل سمكة (مزوهرة).
العيساوي واحد من مجموعة كبيرة متورطة في تنظيمات ارهابية، اوصلتهم الى دفة الحكم في العراق الديمقراطي الجديد، بدأت يد العدالة تقتلعهم، كما تقتلع يد فلاح خبير (دنان) يسيء الى زهو السنابل، ولسوف يزولون مطرودين من يتوبيا العراق الى حظيرة الخنازيرالتي اختاروها تفريطا بالحق لاجل الباطل، وهذا هو شأنهم.. كل انسان قياسي مع قدره؛ الذي يجعله يفرط بمسؤولية وطنية والولوغ بأثم الخيانة العظمى، ارهابا لابناء الوطن وتدميرا لبنيته الحضارية المرتجاة.
ساء ما يأثمون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,531,219
- اسامة النجيفي.. يحرق المراحل تسلقا نحو اقطاع الدولة


المزيد.....




- مسلحون مدعومون من تركيا يهددون قوات أمريكية شمال سوريا
- أردوغان يهاجم جامعة الدول العربية والتحالف الدولي ويوجه رسال ...
- بتدريبات قتالية.. هيفاء وهبي تستعد للـ-أكشن- لمواجهة -أشباح ...
- الكرملين يعلق على الضجة حول طريقة عزف النشيد الوطني الروسي ف ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- العملية العسكرية التركية في سوريا: أردوغان يرفض وقف إطلاق ال ...
- عودة الأمير جابر الصباح إلى الكويت بعد إجراء فحوصات طبية في ...
- بريكست: تفاؤل حذر بشأن مفاوضات لندن وبروكسل قبل يومٍ واحد من ...
- مضرب منذ أكثر من 3 أشهر.. عائلة الأسير غنام تخشى استشهاده


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعمان الانصاري - رافع العيساوي.. ليس بعد الحق الا الضلال