أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - الإملائي














المزيد.....

الإملائي


حسن إسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 3948 - 2012 / 12 / 21 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


الاهداء
ليس للحب الإملائي
ولا للوحي الإملائي
ولا لما يطلبه المستمعون


هزيمة تتوج هرم من الإخفاقات الخفية
لعاب تساقط على ألواح الزجاج التي بينه وبين موائده الخاصة والعادية
عطش روح قد جفت ينابيعها فتابت
لعل السماء ترضى عليها وتمطر
فتروى من جديد
أحلام طفل يتيم بهدايا لا تأتي ولا حتى في منامه
سيد الإملاء لا يثق في صناديق اقتراع حرية الإرادة
قل ورائي
اكتب ورائي
هرول ورائي
فتكرار العبيد لسيدهم لا يحررهم
ما يطلبه المستمعون .. مضحك
ما يطلبه سيد الإملاء ليس بوحي مُلهم
ما يطلبه حبيب من حبيبه
إلا استمناء مـُبهم
كل أب يستنسخ ابنه
أب بالغباء متخم
تكرار البغبغاء في السيرك كالأضواء
يجعلك تغمض عينيك قليلاً وتبتسم
واجترار الجمال لا يعني البشر كثيراً
ومرآة الحبيب لا تغني الحبيب عن حبيبه
إلا لو كانت سماء نرجسية
وحبيب نرجسي
ووحي نرجسي
وعبد مخصي
فشهوة سماع صدى صوت من آخر غيرك .. شيء غبي
إلهام غبي
فبائعة الورد لا تختار زبائنها
فلا تعرف العشاق .. من زائري المقابر ..
من بائعات الهوى
في علب الهدايا لا تحمل دائماً نبض حقيقي
وكم نبي ادعى النبؤة
وكم كتاب ادعى العصمة
وكم عبد اسمع سيده ما يريد
لا أثق في أغنية تغتصب التصفيق
لا أثق في حكمة تحمل سوط في يديها الكريمتين
لا أثق في إيمان المقهور
لا أثق في حب مأمور
الحُر وحده قادر على الغناء
الحُر وحده قادر على السجود
الحُر وحده هو من صنع وطن له حدود
الحُر يحب حر
والإملاء لا يثمر إلا في أرض العبيد
علاقة الأسلاك الشائكة بالأسر
علاقة الممنوع بالرغبة
علاقة الآه بالجرح
الحر لا يفقه قانون رد الفعل
الحر فاعل
بصمة روح خاصة
وحي لا يتكرر
قلب لا يروض
حلم لا يعوض
الحر لا مثل له
ولا شبه له
الحر هو القادر أن يبهرك صمته وبوحه
إيمانه وشكه
حبه وعدائه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,514,976
- مرايا التنبؤ
- كمال اللعوب !!
- الطرف الثالث
- متلبس بصندوقك الأسود
- أفيون الوحشة
- هرطقة اللامنتمي
- جمهورية العرائس العربية
- الله يسكن في التفاصيل
- ما أجمل الفقراء !!
- ما أجمل العداء !!
- قد جدف .. لأنه قد أحب
- ما أجمل الغرق !!
- عصا الحُب السحرية
- حواريي السر المُحرف
- كفرتي بإيزيس .. وآمنتي بالعذراء بنصف قلب
- مومياوات تحارب ثوار
- كل لعنة تنحت صاحبها
- لماذا ينتصر الظلام ؟
- أغنية إلى نفسي
- المعجزة الثانية


المزيد.....




- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - الإملائي