أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - قراءة في كتاب : أساتذة اليأس ... النزعة العدمية في الأدب الأوروبي














المزيد.....

قراءة في كتاب : أساتذة اليأس ... النزعة العدمية في الأدب الأوروبي


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 3947 - 2012 / 12 / 20 - 18:40
المحور: الادب والفن
    


قراءة في كتاب
أساتذة اليأس ... النزعة العدمية في الأدب الأوروبي
سامي العامري
-----
الكتاب هو للكاتبة الكندية نانسي هيوستن وهي ناقدة، موسيقيّة، وأديبة روائية تُعتبر إحدى أهمّ الروائيات المعاصرات ممن يكتبن باللغة الفرنسية،
تبين المؤلّفة في كتابها هذا كيف أن المبالغة في التشاؤم والسوداوية، والتبشير باليأس، سواء صدرت عن موقف وجودي حقيقي أم عن اختلاق وتصنُّع، أصبحت سمة من أهم السمات التي توصل إلى نجاح الأعمال الأديبة ومنها الروائية في الغرب فتقول : ( بما أن العبقرية هي دائماً ضرب من التجاوز، لذا فإنّه غالباً ما يُنظر لتطرف الكتاب العدميّين على أنّه علامة من علامات العبقريّة ) !

وتدخل هيوستن في جدال وبحماس ضدّ الرؤية العدميّة في تفسيرها الحياة، من منطلق كونها أنثى لا تذعن للسوداويّة، ومن أجل وعي نقديّ سجاليٍّ ينحاز إلى الحياة بما فيها من تناقضات، ويتفاعل أيجابياً معها ، مع أفراحها ومآسيها .
وهي في سياق سجالها البارع ضد التبشير بالفكر العدمي والذي لا يقيم وزناً للإنسان ولا للقيم والمثل الرفيعة
تتناول بعض مؤلفات الكاتب النمساوي جان أمري والفرنسية شارلوت ديبلو بوصفهما حكيمين ويمتلكان فطرات الشاعر العميقة من خلال إيمانهما بالحياة والإنسان رغم مما تعرّضا له في معسكرات الأسر النازيّة من صنوف التعذيب .

المؤلفة هيوستن تتناول الأسس النظرية الذي يتكيء عليها كُتّاب الأفكار العدميّة وأدباؤها في الغرب وهي تتخذ من شوبنهاور وفلسفته المتشائمة منطلقاً ... هذا الفيلسوف الذي تسمّيه : بابا عدم !!
وفي هذا الصدد أتذكر كلاماً طريفاً لأحد الشعراء العراقيين حيث يقول ما معناه أنه في فترة سبعينيات القرن الماضي والثمانينيات منه وبعد أن شاعت داخل وسطنا الثقافي عبارات جديدة علينا وبعد ترجمات لأعمال سارتر وكامو وصاموئيل بيكت وغيرهم ، راح بعض شعرائنا وأدبائنا في حانات الخمر وبعد أن يدب دبيبها ، يرددون بعد كل رشفةٍ مفرداتٍ تدل على تذمرهم من الحياة مثل : عبث ، لا جدوى ، عدم ، هباء ، وعندما يسلِّم أحدهم على الآخر ويسأل عن صحته يقول له صاحبه : والله ، في انتظار جودو !
وهكذا نحن في ركوب الموجات الفكرية والأدبية مقلدون للموضات وللتيارات التي سرعان من تأتي أفكار أخرى فتدهسها وتتقدم المشهد ونحن منبهرون نحترم ما يقوله هؤلاء كتّاب أوروبا وأمريكا لا لشيء وإنما لأنه آتٍ من الغرب المتحرر الجريء ولا يهم أن كان كتّابها من ذوي الترف العقلي في أغلبهم ، وهذه الموضة ، موضة التقليد راحت اليوم تحاول أن تجد لها متنفساً حتى في عالم الفيس بوك إذ نرى من يحاول تكرار النكتة السبعينية فهو لا يكف عن الكتابة حول العبث ، والخمر واللاجدوى والعدم وهو يقصد بذلك لفت الإنتباه لكتاباته التي تتباهى بتحديها للأعراف وهم في ذلك لا يتورعون عن استخدام أكثر العبارات السوقية فجاجة وسماجة وكل هذا بدعوى التحرر ! وهذه الدعاية الرخيصة قد تنطلي على السذج أمثالهم فقد سبق وأن سخرَ منها مثقفونا وشعراؤنا الكبار لذا فليبحثوا عن موضات وأزياء جديدة غير ملبوسة ومجرَّبة ، وقارةٍ بكر عذراء لم تدنسها يدٌ عربية بعدُ لأجل الدعاية لهم ولكتاباتهم التي لا يقرؤها إلا من هم على شاكلتهم ثم هم لا يستطيعون إلا السباحة في مستنقع تربيتهم فواحد منهم يستخدم العبارات البذيئة المهينة لأسماء أعلام الشعر القدامى كالمتنبي والمعري وصولاً إلى السياب ولماذا ؟ لأنهم كتبوا الشعر العمودي والموزون وهذا يذكرني بالمقولة الشعبية الطريفة : الما ينوش العنب يكَول حامض ! هل يظن مثقف واحد أنهم لو يستطيعون كتابة الشعر العمودي والموزون ، أقول هل كانوا سيتأخرون في كتابته والتنظير له ! ثم هذا المتفلسف إذ ( ينصح ) الشعراء الجدد بعدم قراءة شعر الماضي من أجل التأسيس لتجربتهم ، يستخدم عبارة من عبارات أبناء الشوارع فهو يقول : عليكم أن تتغوطوا عليهم .... أي على المتنبي والمعري والسياب ، وهنا ردَّ عليه أحدهم ببراعة : طيب أنت أيضاً ستصبح ذات يوم في حكم الماضي فهل ترضى أن تتغوط عليك الأجيال !!؟
ومعذرة للأديبة الروائية الرقيقة هيوستن فنحن نلوّث جمالية طرحها ورقّة عباراتها ولطفها حين نشير إلى عبارات هؤلاء الكتَبة ولكن السياق هو الذي حكَمَ فهذا الكاتب أيضاً يتحدث عن العدم الذي لا يفهمه وأنا لم أدخل صفحته إلا عن طريق المصادفة .
وأخيراً للمؤلفة أفكارٌ ذات قيمة إنسانية في منتهى الرقي تتوزع في كتاباتها النقدية وربما لنا عودة ثانية مع مؤلف آخر لها
----------------------------------------
برلين
شتاء - 2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,378,936
- النص الحيُّ لا يحتاج إلى ناقد بل الناقد يحتاجه (*)
- حوار مع الشاعر سامي العامري - عزيزة رحموني
- دموع التماثيل
- طرافة النقد الشعري العراقي المعاصر ومرَحُهُ (*)
- قلبك الليلكيِّ
- الخسارة
- عزلة وكواكب صغيرة
- وديان مُكحَّلةٌ بالبروق
- مساج لمفاصل الزمن
- لكِ الضفائرُ ولي نواقيسُها
- الحُب ودموعهُ السمراء
- تأملات وانثيالات
- أناشيدُ قبلَ هبوطِ الخريف
- لا تُبرقي
- زقزقات محار
- ما يُحبِط وما يُغبِط
- هكذا تسترخي ضفيرةُ الوقت
- لألاء ودخان
- مشافهةُ الصهيل
- فتاة الهندباء


المزيد.....




- الابن الاكبر لديفيد بيكهام يواعد الممثلة نيكولا بيلتز
- رئيس السنغال يتسلم بطنجة الجائزة الكبرى ميدايز 2019
- الطيب البكوش: قمة ستجمع رؤساء دول المغرب العربي قريبا
- فنان تركي يمزج بين الأيقونات الفنية التاريخية والعالم الحديث ...
- افتتاح منتدى بطرسبورغ الثقافي الدولي الثامن ملتقى الفن والثق ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- -المصرية اللبنانية- تطرح طبعة ثالثة من -بيت القبطية-
- مجلس الشعب السوري يقر مشروع قانون خاص بنقابة الفنانين
- صيحة الأزياء المحتشمة: -أشعر بالثقة والراحة-
- بائعو الكتب القديمة بباريس.. سفراء فرنسا للثقافة والتاريخ وا ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - قراءة في كتاب : أساتذة اليأس ... النزعة العدمية في الأدب الأوروبي