أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل عبد الأمير الربيعي - الهوية العراقية والسياسة ومَن أُحِب














المزيد.....

الهوية العراقية والسياسة ومَن أُحِب


نبيل عبد الأمير الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 3943 - 2012 / 12 / 16 - 16:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هنالك أشياء ما ترهبنا في وطن تعرض للحروب والخراب والحصار لسنوات مريرة, وأجد من هذه الأشياء المخيفة هو صوت المفخخات والقنابل , يقشعر بدني وتتسارع دقات قلبي , أخاف منها على نفسي وأحبتي , فهو رمز انتظار الموت المؤجل والإعدام المؤقت , أصبحت أكره هويتي , قد تكون اللعنة التي أصابت بلاد الرافدين , فهي لعنة قاتلة ومميتة , أصبحت الهوية العراقية هي الطائفة المقيتة والانتماءات العمياء للمذهب , فهي تؤلبّ على قتل الإنسان لأخيه الإنسان كي يلغى وجوده لأنهُ من غير دينه أو طائفته, متى يمتلك العراقي قلباً فارغاً مجرداً من خيبات الأمل والندم والغضب والخوف والحقد والحزن والشك بالآخرين .
متى نعود لطفولتنا البريئة لنستعيد الحنين إلى الأماكن التي عشنا فيها , لم يكن البغض الطائفي إلا حرب مدمرة وفخ لقل كل جميل في الحياة , نحنُ الناجين من الحروب والحصار والقتل على الهوية , محاربين قدماء أقوياء , وشهيتنا مفتوحة للحياة والحب والعشق والانجازات والسعادة والمعرفة ,إذا كانت الحروب شأن الرجال لذلك قد يكون فقدان الأحبة شأن النساء , المرأة العراقية تمثل السلام والتصالح والوئام مع ذاتها , كم من النساء فقدنّ الحبيب والأخ والأب والابن .
كل أملي أن أهدئ من روعي , كلما وقعت عيناي على مشاهد المفخخات العنيفة أو الاغتيالات المروّعة , متى أتخلص من سماع سمفونية القتال الكريهة , كم اعتدنا الخوف والموت الذي رافقنا أكثر من ثلاثة عقود , فقد استنزفت الحرب أجمل سنوات الشباب والمراهقة , دمرت بيوتاً وأسراً كاملة , حيث أصبحت مصنعاً لإنتاج الأرامل والثكالى واليتامى , فكان وقت الحرب ثقيلاً بطيئاً , فهو مستنقع وحل تتقاذفهُ مشاعر انعدام الثقة وجروح نتنة دفعناها من أعمارنا وأحلامنا , لذلك أصبحت لا أشعر بانتمائي لهويتي , لكن أرغب وأعشق مدينة طفولتي ( الديوانية ) .
الحرب الطائفية ذات الوجه القبيح والشرير القاسي , من موت وخوف وقلق , أصبحت بيوتنا ملاجئ نركض إليها عند وقوع القتل , مع هذا فمدننا التي تجمعنا وتحمينا , نجتمع مع من نحب ونصادق عبر وسائل الاتصال الحديثة , الشراكة والحب هي هويتنا الآن , لكن هويتي أشعر ببرودة الانتماء إليها وأتمنى الانفصال عنها, فقد كانت سبب نقصان في أحلامي وحياتي, لكن أرضي الحقيقية كانت أماكن عشقها , وأجد فيها نفسي , لكن انتمائي الحقيقي لمن أحب وأعشق , هذا تصوري الشخصي وانتمائي .
في مدن أصبحت فيها نسائنا ضائعة الهوية , مسجونة في دوامة عمليات الالتحاف بالسواد حتى الوجه لا أرى إلا ثقوباً في عمود , متى تحاول نسائنا استرداد بعض جمالهنّ وألقهن وفتنتهنّ وانوثتهنّ, أما نبضات القلب في بلاد النهرين أصبحت زائفة وكاذبة , و الهوية لا أشعر بعاطفة لها , لكن لقلبي نوع من العطف والعشق لإحدى نساء مدينتي , أعشقها حتى الجنون , أصبحت منقذي من وحشتي وضياعي , كانت سبب لسعادتي وأملي في حياتي القادمة , لا أعرف قد يكون حُلم من أحلامي , متى يتحقق لا أدري , أشعر بعاطفة قوية اتجاه تلك المرأة الرائعة ذات الوجه الطفولي الليلي , يعجبني وضوحها وبرائتها وتوهجها في العتمة وضحكتها واستسلامها وشهوتها ونزوتها , فهي مفرطة في التزيين والعطر , لا ترتدي المساحيق لجمالها , ولا تضع شعراً مستعاراً ,تلك هي فرح اسم على مسمى , امرأة من الدرجة الأولى ,فهي في الليل تصبح امرأة عاشقة شبقة , وتصير أكثر صدقاً وشفافية واقتراباً من جوهرها ومعناها .
حبها لي دفعني استيعابها واستكشافها والكتابة عنها , لكن لعل أكثر ما أقلقني هو السؤال كيف أكتب عن امرأة سالتحق بها وهي تشبه تلك النساء التي أولدتها قصص ألف ليلة وليلة, لكنها امرأة عصرية مثالية قوية .
لذلك علينا أن نتوجه لحبيبتنا ونتخلص من الفوضى وأهل السياسة وخصامهم على السلطة والسلطات على كافة أنواعها ومختلف مساربها , هذه السلطات لا زالت الآمرة الناهية في شؤون الناس , كي أضمن حياتي مع امرأة مختلفة وناضجة , لأتخلص من واقعي المرير وأبتعد عن هويتي اللعينة , لا يمكن أن أسمح لنفسي بانتقاد العالم العربي من دون أن انتقد بأشد قساوة هويتي وإلقاء اللوم على الحرب الطائفية والوضع السياسي وملامتهم ومسؤوليتهم لواقع البلاد التعس.
يحدثني البعض عن الانتماء للهوية ؟ جوابي :لا أنا لا أودّ الانتماء إلى هذا البلد الذي يكرهني ويرفضني , أي من البلاد رفضت أبنائها مثل العراق؟ لذلك أسعى كي لا أقطن فيه بقية عمري , يجب أن أكون قاسياً مع أمري كي أغدو طيباً لكل من حولي ,كل ذلك جُبلَ فينا إرادة يمكن أن تحرك جبالاً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,460,966
- شاعر المقاومة والثورة ...مظفر النواب
- الديانة البهائية والعالمة في امور الدين قرة العين (زرين تاج)
- الصابئة المندائيون
- الحركة الفكرية والثقافية في أربعينات القرن الماضي
- حوار مع معاون عميد كلية الإدارة والاقتصاد – جامعة بابل الدكت ...
- جدل المعرفة والحضارة والوجود
- واقع الشخصية العراقية اليوم بعد الغزو الأمريكي
- أنسام وسحر شهيدتين لمدينة جنوبية مسكونة بالإبداع والحب والجم ...
- يهود الحلة ...تأريخهم وعلاقاتهم الاقتصادية والاجتماعية
- الدولة المدنية والعدالة الاجتماعية
- عزيز الحاج ورحلة مع تحولات مفصلية
- الشهيد باسل الطائي(أبو تغريد)...مفخرة مدينة الحلة
- الأنشطة الاقتصادية ليهود العراق
- آهرون ساسون معلم ودوره في تأسيس الجمعيات الصهيونية في العراق
- حسن سريع وملحمة الانتفاضة ونهار القمع الوحشي
- الفنان التشكيلي كريم العامري الباحث في أعماق الخراب
- تجليات مفترضة .. المعرض الشخصي للفنان التشكيلي ناصر سماري
- دور اليهود العراقيين في نشأة المؤسسات المصرفية في العراق
- نقرة السلمان.. أوراق لمذكرات سجين سياسي عراقي
- حسن سريع وملحمة الانتفاضة ....ونهار القمع الوحشي


المزيد.....




- روحاني: أمريكا تدير -عملية حرب- من خلال دعم الإمارات والسعود ...
- الرئيس الجزائري المؤقت يدعو الناخبين لإجراء انتخابات الرئاسة ...
- العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد -المولو ...
- انهيار البلدان العربية.. هل صدقت نبوءة -ليلة سقوط بغداد-؟
- سيقلب الموازين... الرئيس اليمني يقدم طلبا للإمارات خلال أيام ...
- درة تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية التونسية في مصر (صور) ...
- الرئيس الجزائري: الانتخابات الرئاسية تجرى في 12 ديسمبر
- رئيسة النواب البحريني: حريصون مع روسيا على مكافحة الإرهاب
- الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو ...
- الجزائر.. أول انتخابات رئاسية بعد بوتفليقة في 12 ديسمبر


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل عبد الأمير الربيعي - الهوية العراقية والسياسة ومَن أُحِب