أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد القابجي - فضاء الحريّة و حق تقرير المصير














المزيد.....

فضاء الحريّة و حق تقرير المصير


جواد القابجي

الحوار المتمدن-العدد: 3942 - 2012 / 12 / 15 - 14:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في برنامج فضاء الحرية الذي يعده ويقدمه الدكتور محمد الطائي في قناة الفيحاء الفضائية ، بالرغم إن الكثير من المهتمين بالإعلام العربي والعراقي خاصة يعترفون بإتجاهه الديمقراطي الصحيح ، من خلال موضوع وضع الحلول لحالة التشنج التي يعيشها الوضع العام لعامة شعبنا العراقي بعربه وكورده في وضع حد وكفى الله شر الحروب وخاصةً حين تندلع بين الأخوة من الشعب الواحد ، فقد طرح الدكتور الطائي موضوعاً خاضع للمناقشة ( الرأي والرأي الآخر ) ، فقد تبنى بعض المستفيدين من حتات الحروب الى التعرّض للأخ الطائي بالشتم وإتهامه بأنه قد قبض الأموال مقابل طرح هكذا موضوع .
هناك صنفان من الذين تعرَّضوا لشتم الطائي ، منهم من له علاقة بالإعلام بالرغم من غمورهم في هذا الوسط بحيث حين نذكر اسماءهم فنجد لا أحد يعرفهم وهنا قد يكونوا إنهم إستخدموا طريقة ( خالف تُعْرَف ) مع علمهم إنهم حين يدافعوا عن الباطل فسوف يُكرَّمون ويُرزقون ولهم تسمية أُخرى وهي ( وعّاظ السلاطين ) !! .
أما الصنف الثاني من الشتّامين للأخ محمد الطائي فهم من داخل البرلمان ( والعياذُ بالله ) ، هؤلاء طيلة السنوات البرلمانية الماضية لم نراهم ولم نسمعهم أكانوا حاضرين جلسات البرلمان أم غائبين ، يعني لم نسمع لهم يوماً موقفاً إنسانيّاً من داخل البرلمان دافعوا به عن مصالح الناس الذين إنتخبوهم وبالعكس إن كان لهم دبيب صوت فهو فقط للدفاع عن ولاة نعمتهم من رؤساء الكُتَل الذين عيَّنوهم للدفاع عنهم وأذكر برلمان العهد البائد حين يتم التصويت يصحو أحدهم من نومته ويصرخ ( أنا اموافج ) والمصيبة هو لا يعلم على أي شيء يصوِّتون ، وأتذكَّر حين قال الشاعر فيهم :-
نايب او بالمجلس حَضَر ++ عالشعب يدرون الخطر
وافق المجلس عالضرر ++ اوطلع صَكْ اموقِّعينه
شال الإصبع +++ إجا ايوقِّعْ
لا عنده خبره اولا درس بالقضيّه .. كارثتنه عالميه
************
هؤلاء بمواقفهم يريدون للشعب العراقي أن يغوص في وحل تفخيخ الإرهاب السياسي ..
إن مايطرح في فضاء الحرية هو موضوع ( حق تقرير المصير للشعوب ) وهذا الموضوع معترف به دوليّاً ، وحين يمارس إقليم كُردستان وكأنه دولة مستقلّة ( وزارات ، جيش بيشمرکه ، شرطة ، دوائر منح الجنسية ، حدود وبوابات ، مراكز لجبي الضرائب على البضاعة الواردة والمصدرة ، مطالبة المواطن العراقي القادم من المحافظات العربية العراقية بشهادة دعوته من قبل شخص من الإقليم !!!!!!! ) ..
قادة الإقليم يطالبون بغداد بصرف رواتب ( البيشطرگة والشرطة ) والعجيب في الأمر !! إنه لا يحق للحكومة العراقية في المركز أن تعيِّن شرطيّاً واحداً في الإقليم ، أو أن يطَّلع المركز على التسليح بل وحتى عملية الإعمار !!! ) ، إذاً هذه وغيرها مثل وصول السيد صدّام - عفواً - الملك مسعود الى قوّاته المدرَّعة في جبهة كركوك ويأخذ الناظور كما كان يفعل عَمَّه صدّام ليستفزَّ أبناء شعب العراق ..
لِمَ كل هذا !!؟؟؟ إعلنوا دولتكم أيها الأخوة الكورد ونحنُ بالتأكيد سنعاونكم في بناء دولتكم .. حتى على الأقل أن نتجاوز مؤامرات سيِّئييكم ومن يتربص بتدمير علاقاتنا الأخويّة ، وتكونوا في كردستانكم ولن يضايقكم فيه أحـــــــــــــــــــــدا .. بعد ذلك سنكون نحنُ العراقيين بأمان ونستفيد من ماندفعه لكم قرابة عشرون مليار دولار لنوزِّعها على محافظاتنا المحتاجة إليها .. فنكون بهذا قد يصبح الرئيس عراقيّاً والوزارات عراقية لاكما نرى الإستهتار بالعلم العراقي وإنزاله ليرفع علم إقليمي لم يعرفه أحد !! وأرجو من الأخ الطائي أن يضيف في حواره مسألة التعامل بالمثل للمواطن العراقي في الإقلبم أن يتعامل المركز أيضاً .. إذا أصبح لايحق للعربي العراقي أن يملك عقاراً في كُردستان ، على الدولة العراقية أن تمنع تمليك أي كوردي في أي محافظةٍ عراقية .. كفى إستفزازات وإنفصلوا وهذا أحلى وأحسن فرصة لكم ، لاتلعبوا لأنا نعرف اللعبة ..
****************************
jalkabchi@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,512,045
- أقزام تتأرجح على رقبة العراق
- الأوقاف وتوحيدها تحت ظِل الوزارة
- خندق أم خندقان .. أعداء أم إخوان ؟؟
- الشهيد شمران الياسري في ألمانيا الديمقراطية
- الحصص والوعود
- ثلاثةٌ لا رابع لهما
- كل أزمة تلدُ أُخرى
- أبوذيَّه وقصيدة للوطن والناس
- ترك صافي المياه او رضه المستنقع
- حوارية مفيدة بين أبٍ كافر وإبن مسلم
- أمثال عراقية
- الصحوة والبنى التحتية
- جدلية الإرهاب ومواقف الساسة من القضاء
- الى الخالد كاظم إسماعيل الگاطع
- عرض مسلسل ساهر الليل وطن النهار
- في مولد قامة إعلامية عراقية
- المسلمون في رمضان بلا أمان
- بقايا الظلم في العهد الجديد
- الى قاسم وتمّوز
- لابدّ للظلم ان ينجلي


المزيد.....




- سفيرة السعودية بواشنطن تغرد عن حادث فلوريدا -كابنة طيار سابق ...
- كيف تجربة العيش فيها؟ تعرّف إلى 8 منازل بُنيت في أماكن -مستح ...
- الملك سلمان لترامب: -منفذ الجريمة الشنعاء في القاعدة العسكري ...
- Qualcomm تكشف عن جيلها الثاني من نظارات الواقع الافتراضي وال ...
- لأول مرة.. ميركل تزور أسوأ معسكر موت نازي
- كوربين يؤكد حيازته تقريرا مسربا يكشف -تحايل- جونسون بشأن -بر ...
- واشنطن تلمح لمسؤولية إيران عن هجوم على قاعدة تستضيف قواتها ب ...
- النواب الأمريكيون يطالبون ترامب بالالتزام بـ"حل الدولتي ...
- غرامة ضخمة بحق إريكسون بعد اتهامات بدفع رشي في دول من بينها ...
- النواب الأمريكيون يطالبون ترامب بالالتزام بـ"حل الدولتي ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد القابجي - فضاء الحريّة و حق تقرير المصير