أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - شبّيحة علويّة، شبّيحة كرديّة














المزيد.....

شبّيحة علويّة، شبّيحة كرديّة


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 3942 - 2012 / 12 / 15 - 12:00
المحور: كتابات ساخرة
    



المَكتوب من عنوانه:
أعتقدُ أن البعضَ، على ذمّتي الواسعة قليلاً، سيهرع إلى تقليب هذا المقال بعينيه بحثاً عن امرأتين من الشبّيحة؛ إحداهما " علويّة " والأخرى " كرديّة ". وإذ يُداور عنوان المقال حول اللغة، بمفاضلة المَحكيّة العامّية للجَمع " شبّيحة علويون "، " شبّيحة أكراد "، فإن خيبة أولئك البعض ستكون مفهومة بالنسبة لي، على الأقل. ولكن، لِمَ الربط هنا بين هذين الطيفين، السوريَيْن، وبين مفهوم " التشبيح "، سيء الذكر..؟
إنه سؤالٌ مَشروعٌ، سأجيبُ عليه بسؤال آخر وبلا مُداورة هذه المرّة. لأنني كنت، ولا فخر، أول من استخدم مصطلح " الشبّيحة الكرديّة "، في مقال لي ظهر بعد مضي فترة قصيرة على بدء الثورة؛ وهوَ " التشبيح الآبوجي ".على ذلك، فإنني جواباً على السؤال أتساءلُ بدَوري: " هل سمعتم، في المقابل، عن " شبّيحة درزيّة " أو " شبّيحة اسماعيليّة " أو " شبّيحة تركمانيّة " أو " شبّيحة شركسيّة " أو " شبّيحة أرمنيّة " أو " شبّيحة سريانيّة "..؟
وي آر فاميلي:
إلا أن الخيبة، المَوْصوفة، عليها ألا تكون كاملة. يا سيدي، لدينا امرأة شبّيحة ومن الوزن الثقيل أيضاً. والمقصودُ، هوَ ثقلها من الناحية المعنويّة لا من ناحية الجسد أو الدّم. إنّ " س. ف " هذه، نعرفها كمُمثلةٍ ساحرة القدّ، خفيفة المَحْمَل، لا ريبَ في ذلك ولا برهان. لقد شكّلت عائلة نموذجيّة، فنياً واثنياً، بزواجها من ممثل ومخرج دمشقيّ من أصلٍ كرديّ؛ هيَ المنتمية للطائفة العلويّة، الكريمة. لقد أحببناها حقاً، كسوريّين، ودونما أن يستوقفنا أبداً أصلها وفصلها. إلى أن توقـــــــف تاريخنا عند مفصلٍ من الزمن، مُتحدّدٍ بالخامس عشر من آذار لعام 2011.
إذاك، ظهرَت فنانتنا المَحبوبة لكي تصدمَ جمهورَها الكبير، حينما راحت تتبجّح على الملأ بتأييدها للسفاح؛ قاتل الأطفال. وقد بلغ استهتارها بمشاعر مواطنيها، المَصدومين من جريمة تعذيب وقتل الطفل " حمزة الخطيب "، حدَّ أن تدفع ابنها الصغير للغناء تأييداً لمجرمي الأمن، النازيين، الذين قتلوا سميَّهُ. ثمّ راحت ترطن في مسلسلاتها، مؤخراً، طالما أنها تذكّرت، على حين فجأة، أنها بالأصل من ريف الساحل، المتفرعن على أمرهِ.. أعني، المغلوب على أمره.
من رأس إلى رأس:
قرنا زوجِ " س. ف "، الفنانِ الكرديّ الأصل، كان عليهما أن ينتقلا إلى رأس رجل آخر من قوميّته نفسها. إنه " ص. م "، المسئول السياسيّ من الوزن الثقيل، مَقاماً وجسماً. لقد عادَ إلى الوطن من " جبل قنديل "، أين كان يُحارب الأتراك انطلاقاً من كردستان العراق، ومباشرة ً إثرَ اشتعال ثورة الحريّة والكرامة ليصبح لاحقاً نائب رئيس هيئة التنهيق.. أعني، هيئة التنسيق. لقد عادَ صاحبُنا، المناضلُ المعارض، لكي يقنع جماهيرَ المناطق الكرديّة، السوريّة، بأن تلك ليست ثورة الحريّة والكرامة بل هيَ " فورة الوهابيّة والعرعوريّة "ـ أيْ تماماً كما يَنعتها الإعلامُ التشبيحي.
إنتقال القرون، إذن، جدَّ مع نقلة نوعيّة لفصيلٍ سياسيّ، كرديّ الهويّة أوجلانيّ الهوى، كان يَدّعي لأكثرَ من عقدٍ من الأعوام أنه الأكثرَ تعرّضاً لبطش النظام الأسديّ من بين جميع المعارضين. هذا الإدعاء، على علاته، فيه الكثير من الحقيقة إلى درجةٍ تجعلُ أصحابه يَستحقون فعلاً القرون المُزيّنة رؤوسهم. وبما أننا كنا في سيرة المسلسلات ونجومها، فها هيَ نبرَة الخطاب هنا ستتأثر بها: ويحكَ يا " ص. م "، يا ذا القرنين.. هل نسيت، سريعاً، ما حلّ بتنظيمكم من تنكيل على يدّ الأجهزة الأمنيّة، التي تخضعون اليومَ لأوامرها؟.. هل نسيت شهداء حزبكم، في المعتقلات، الأموات منهم والأحياء؟.. هل فقدت الذاكرة، حقاً، عندما كان بشار يُسلّم رفاقكم للأتراك وفق اتفاقيات أمنيّة ما زالت الى اليوم سارية المفعول.. وقبل ذلك، حينما سُلّمَ زعيمكم بذاته للأتراك من قبل أبيه، المقبور حافظ..؟
التشبيح على أصوله:
في موقع الكترونيّ، سوريّ الهويّة علوشيّ الهوى، ينبري بعض كتاب الطائفة الكريمة للتشبيح السافر؛ هوَ الموقع، الذي يزعم صاحبُهُ أنه صوت الحقيقـــــة والعلمانية. أبرز هؤلاء الكتاب، " أ. ح "، خرجَ علينا مؤخراً بمقالةٍ مَسعورة، من حسناتها القليلة أنها تكشف العقليّة الحقيقيّة لأزلام نظام العروبة والمقاومة والممانعة. لقد توصلَ الكاتبُ، المُحلل، إلى سببيّة هذا العنف الجامح، الأقرب إلى العبث. وهذه أهم فقرة من المقال، منقولة من الذاكرة: " سببُ هذا العنف، المترافق مع ما يُسمّى بالثورة، هوَ فئتين من الشعب السوريّ: الأولى، هم العلويون الذين " تسننوا " بفعل الاضطهاد العثماني، وأعني بهم سنّة محافظات حوران ودير الزور وادلب بشكل خاص، كما شهدناه في مجزرة جسر الشغور بحق جنود وضباط جيشنا العربيّ السوريّ. أما الفئة الثانية، فهم التركمان المنتشرون في مدينة حمص وضواحيها وكذلك في اللاذقية وريفها ". المُدهش هنا، حتى أنني كذبت عينيّ لدى قراءة المقال، أن يَحشر كاتبه عائلتي " الأخرس " و " العطري "، الحمصيتين، ضمن أولئك التركمان المزعومين.
ربما أن الكاتب، في تلبّسه بمسوح المعارض للنظام، أراد ايهام القراء بأنه غير معنيّ بكون " السيّدة الأولى " وخالها رئيس الوزراء الأسبق، هما على التوالي من تلك العائلتين الحمصيّتين، السنيتين. بيْدَ أن الأمر، في آخر المطاف، يتعلق بقيمة نسيبَيْ النظام الأسديّ هذين في نظر سَدَنة الطائفة الكريمة، أكثرَ منه استباقاً لاحتمال انشقاقهما عنه. فبما أن الكاتبَ، كما رأينا، لم يتورّع عن الزعم بكون سنة حوران ودير الزور وادلب من جذور علويّة، فكيف إذن سيرعوي في حشره عائلة حرم الرئيس، وخالها، في خانة المغضوبين عليهم ولا الضالين..؟
للحديث صلة..
Dilor7@hotmail.com







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,416,511
- حكاية شبّيح
- لأجل من قامت الثورة..؟
- ماردين؛ مِحَن الأسلاف
- مازيداغ؛ مسالك الأسلاف
- حلب؛ حلول الأسلاف
- الحسكة؛ معسكر الأسلاف
- قامشلو؛ ممرّ الأسلاف
- عامودا؛ منفى الأسلاف
- رأس العين؛ فردوس الأسلاف
- أبو بكر وعلي و.. جورج
- حلم الحاكم
- خالد بكداش؛ طاغية بلا سلطة
- ثيمة الانتقام في السينما الكلاسيكية
- مرشح لجائزة شبيّحة بلا حدود
- سليمو وباسطو وأوجلانوس
- مشعل التمّو؛ شاهداً وشهيداً
- حسن ومرقص: فيلم الفتنة الدينية
- انتخبوا الدكتور عبد الباسط
- تمصير الجريمة والعقاب، سينمائياً
- من بَعدي فلتأكل النارُ الأرضَ


المزيد.....




- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- باريس: احتفالية كبيرة بمناسبة مشاركة سلطنة عُمان كضيف خاص في ...
- غدا الأحد ، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (وكأنه هو) للكاتب ...
- شاهد.. من قصر لصدام في البصرة إلى متحف للحضارات
- بالكرم والضيافة.. الكشف عن تفاصيل تصميم متاجر متحف قطر الوطن ...
- لم يعرضوا من قبل في الخليج... 8 أفلام لأول مرة بالسعودية
- حقيقة ماجرى أمام البرلمان ليلة السبت/ الأحد
- -جرح البوح- لجليلة الجشي..نزيف الكتابة
- القرآن الكريم طريق تعلّم العربية
- متحف الدولة الروسي يفتح أبوابه أمام فنانين قطريين


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - شبّيحة علويّة، شبّيحة كرديّة