أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم كمو - وغادر النورس ظلال البيلسانة














المزيد.....

وغادر النورس ظلال البيلسانة


نعيم كمو

الحوار المتمدن-العدد: 3939 - 2012 / 12 / 12 - 22:47
المحور: الادب والفن
    


وغادر النورس ظلال البيلسانة

سحب ٌ دكناء تراكمت فوق ربيع خميلتي
واكتظت متلاحقة تطارد بعضها
لم تستطع البيلسانة درء الغيث الهاطل بغزارة
فابتلّت أجنحة النورس
واضطر مغادراً الظلال الوارف
بعد أن كان النورس قد حلق خارج سربه
متآوياً ظلال البيلسان
هكذا كان النورس يخاطر بحياته بابتعاده عن السرب
في عالم الطيور والنبات لا اتصال بينها
عثر النورس على يمامة
قال
هل لي أوْدعكِ رسالة تلقي بها
على شجرة البيلسان
استجابت
قالت هل لي بفحوى الرسالة
قلت طبعاً

كتبت اليك أيتها البيلسانة من عتبي
مستفسراً عما كان الإحتجاب والسبب
أكانت هناك هفوة اغفري لي
والغفران من شيمة المحبين
أدارت وجهها وأجهشت بالبكاء
قلت ما لكِ والعبرات أغرقت عينيكِ
قالت هل قررتَ الرحيل
قلت يا عزيزتي
تغلبتْ عليَ مصاعب الحياة
والطيور تقاتل بعضها
الكواسر تلتهم الطيور الأنيسة
والخصام بين الأنواع تعدى الحدود
الضواري هدمت أعشاشنا
أين نذهب
تركنا أعشاشنا ولجأنا لمناطق غريبة عنا
مُكرهين, البرد لم نألفه من قبل
والعيش تحت أمرة الغريب صعب
وتابعتُ حديثي مع البيلسانة
ألا ترغبين الرحيل معي
قالت حملي ثقيل ولدي صغيرتين
أخشى عليهما من مظالم الحياة وتعدي الماكرين
إذن ما العمل
أجابت سأغادر لبلاد العربِ
هناك الهدوء ريثما يعود السلام
غادرتني البيلسانة واستقرت في بلاد
العرب . ولم تستأنس بل ابلغوها أن تهاجر عنوة
وسكنت بلاد عرب أخرى
وهي تنتظر .
والبيلسانة من طبعها العنفوان وتداعى عطرها
واهتزت المشاعر وتعرضت لنكسات
لم تقوَ عليها وغابت بين السحب
تظهر حينا وتختفي أحايين
وأنا واضع رأسي تحت جناحيَ
أنتظر انقشاع الغيوم السوداء
وحملت الزاجلة الرسالة
ولم أتلقى الجواب

نعيم كمو أبو نضال





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,421,558
- كلمات في الهوى
- ماذا أقدم لكم في هذا العيد
- ماذا أقدم لكم في هذا العام
- حوار مع صديق
- الدمعُ أصدقُ من العتبِ
- حبٌ معجونٌ بالدموع
- في العيد ماذا أهديكِ
- تساؤل وحيرة
- الإستغراب
- سحابة لن تمطر
- الى التي اخترتها وردة حمرء
- الطريق الشائكة
- في خاطري
- يمامة على فننٍ
- من القلب للقلب
- شذرات شاطأت نفسي
- فات الميعاد
- الفراغ
- عودي كفاكي ساكنة البيداء
- رسالة عرفان للصداقة


المزيد.....




- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم كمو - وغادر النورس ظلال البيلسانة