أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - نصائح الى الامير ..... نيقولا ميكافيللي














المزيد.....

نصائح الى الامير ..... نيقولا ميكافيللي


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3939 - 2012 / 12 / 12 - 15:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ولد السياسي والفيلسوف الايطالي ميكافيللي عام 1469 من اسرة عريقة ، والف كتابا اسماه (الامير) تضمنه خبرته السياسية في الحياة وقدمه كهدية لأمير فلورنسا في ايطاليا لورنزو دي ميديشي ، ناصحا اياه بجراءة ان يستفيد من الخبرة التي اكتسبها هو في حياته السياسية وان يتبع تعليماته ان اراد ان يسيطر على اعداءه ويبقى اميرا قويا وذو نفوذ على كرسي الحكم لمدة طويلة من دون منازع . وضع له الخطوط العريضة التي ينتهجها لاستمرار بقاءه في السلطة . ومن نصائح ميكافيللي المهمة للامير نلخص ما يلي :
• على الامير ان يتصرف في السياسة الخارجية بذكاء الثعلب وقوة الاسد . يتبع اسلوب الثعلب في النفاق والخداع والمراوغة والرياء ، واسلوب الاسد في القوة والعنف والبطش فإن كان ثعلبا فقط عجز عن التعامل مع ذئاب الغابة ، والغابة الدولية مليئة بالذئاب . وان كان مجرد اسد فقط ، عجز عن يتبين ما نُصِبَ له من فخاخ والغابة الدولية مليئة بالفخاخ . فعليه ان يبدأ باسلوب الثعلب لخطف عنقود العنب، فان لم يفلح عليه ان يُسمِعَ اعداءه زئير الاسد . اي ان لم تفلح الدبلوماسية في تحقيق مآربه ، عليه استعمال القوة والبطش .

• على الامير (الحاكم) ان يبني جيشا قويا ، وان يعتمد في قياداته وضباطه على العناصر التي تدين له بالولاء التام . ولا يجب عليه ان يعتمد على المرتزقة الاوغاد الذين لا يدينون بالولاء إلا للمال ، ويتخلون عنه اذا ما توقف ضخ المال اليهم او شعروا بضعفه.
• على الحاكم ان يتزين امام العالم بحلل زائفة من الصدق والسلام والعدل والوفاء ، وان يكون ذئبا في جلد شاة ، وان يُظهر الحكامَ الاخرين انهم الكاذبون ومخالفوا العهود . وينصح ميكافيللي ان يتصرف الامير بأسلوب الثعالب من الغش والخداع فقد اثبتت التجربة في رأيه نجاح هذا الاسلوب وكان النجاح حليف من اتبعه.
• على الامير ان يتصرف كحاكم ليعرف طبيعة شعبه وان يكون كأحد الرعية ليعرف الحقائق المتعلقة بالامراء.
• الامير الذي يحبه شعبُه ، والذي لا توجد له رذائل مفضوحة امام الناس ، سيتمسك به الشعب ويدافع عن وجوده على كرسي الحكم ولا يرضى ان يتخلص منه.
• الشعب الذي يختار حاكمه سيدعمه املا انه سيخدمه بالسلطة التي سيملكها ويرفع مستواه ويحكم بالعدل وبالمساواة، هذا الشعب نفسه سيكون في طليعة المتقدمين لخلعه من منصبه اذا ما اكتشف انه انخدع بآمال لم تتحقق، وتخلى هذا الحاكم عن وعوده في خدمة الشعب وكرس جهوده في تعزيز سلطته وتقريب اعوانه واقرباءه في الاستيلاء على المناصب المهمة متناسيا الكفاءات الفاعلة من ابناء الشعب في استلام المسؤوليات لخدمة المواطنين .
• الشعب الذي يحقد على حاكمه ، سيتعاون مع الاجنبي لغزو بلاده كي يُسقط الحاكم الظالم .
• الامير الحكيم عليه ان يتنبأ بوقوع الاحداث والاضطرابات قبل وقوعها ، فما يمكن التنبؤء به يسهل علاجه بسرعة ، وان لا ينتظر ان تداهمه المخاطر، وان وقعت عليه ان لا يتركها تستفحل فيصعب علاجها بعد ان تستعصي العلة .
• كل من يتسبب في ان يقوي غيره بالحيلة والقوة يُهلك نفسَه .
• من يحكم مدينة حرة بعد الاستيلاء عليها ، و لا يدمرها اي يكسر ارادة شعبها ، فليتوقع ان تقضي هي عليه . فإن الناس لن تنسى ذكريات حريتها القديمة بسهولة .
• من يريد الاصلاح لنظام جديد ، لابد له من اعداء من المستفيدين من النظام القديم وان المصلح يهاجمه خصومه بحماس شديد في كل فرصة ، بينما يدافع عنه الاخرون بشكل فاتر.
• الناس لا تؤمن بالجيد الا بعد ان تجربه فعلا.
• من استطاع الاعتماد على سطوته ولديه القدرة على استعمال قوته فإنه نادرا ما يفشل .
• على الامير ان يصون لسانه فلا ينطق الا ما يسبغ عليه من الصفات الطيبة ، ولابد له ان يبدو رحيما صادقا ومستقيما ومتديناً ، لأن الناس يحكمون على ما يرونه بأعينهم ، وليس على ما يدركونه . فالغاية تبرر الوسيلة وهذا حكم لا يمكن نقضه .
• على الامير ان يجتنب كل ما يجعل الناس يكرهونه او يحتقرونه . وان لا يكون جشعاً ولا يغتصب ممتلكات رعاياه ونساءهم . وسيكون الامير محتقراً حين يعتقد الناس بأنه متقلب وطائش ومخنث وجبان وضعيف العزيمة .
• على الامير ان يحمي نفسه بالاسلحة الجيدة ضد الاعداء الخارجيين ، والاصدقاء الجيدين للاحوال الداخلية .

هذا غيض من فيض من نصائح هذا السياسي المحنك والماكر التي قدمها كنصائح لآمير البلاد كي يعمل بها ان اراد السيطرة على شعبه وامتلاك زمام قيادة السياسة الداخلية والخارجية ليقاوم الملوك والامراء المحيطين به وبإمارته .
ان الحكام الديكتاتوريين الذي يقودون شعوبهم بالحديد والنار ، والقتل والتعذيب والسجون يستمدون سياستهم من تعليمات ميكافيللي ، فهتلر وستالين وموسوليني وصدام حسين وحسني مبارك وغيرهم استخدموا نفس نصائح وتعليمات ميكافيللي ، لأطالة سنوات حكمهم الارهابي لفترات طويلة ، ولكن الشعوب الحرة لا تستكين، والظلم ان دام دمر صاحبه ، فمهما كانت قساوة وظلم الحاكم ودهاءه وخبثه فالشعب ان اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر ، ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر . ماذا كان مصير هتلر وستالين وموسوليني وشاوشيسكو وصدام حسين بعد سنوات طويلة من الحكم الاستبدادي العشائري ، اليس الاعدام والفناء بارادة الشعوب .


صباح ابراهيم

12/12/2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,778,039
- لا تعطوا الكلاب ما هو مقدس ولاترموا درركم الى الخنازير
- الزمان والمكان في النظرية النسبية لأنشتاين
- اليهودية ، المسيحية ، والاسلام ... دراسة مقارنة .. الجزء الث ...
- اليهودية ، المسيحية ، والاسلام ... دراسة مقارنة - الجزء الثا ...
- اليهودية ، المسيحية ، والاسلام ... دراسة مقارنة
- الشيخ السلفي ابو اسلام وحرق الانجيل
- ويسألونك عن الروح
- مؤامرة الانتخابات المصرية
- رسالة الى الرئيس المصري محمد مرسي
- سقوط برلمان مصرستان الاسلامية
- شئ من تاريخ الاخوان المسلمين
- ايها المصريون ، لاتضيعوا مستقبل مصر
- المتكلمون في القرآن
- المسيحية دين ودنيا
- مصر تتجه لنظام حكم طالباني سلفي
- هذه اخلاق الداعية الاسلامي وجدي غنيم
- الى ملكوت السماء يا بابا شنودة
- الكلمات الاعجمية في القرآن
- اعدل عن الدواء الى الغذاء
- ربيع الاسلاميين مَن يغذيه ؟


المزيد.....




- ما هي المخاطر الصحية للهواتف المحمولة؟ هل هي آمنة أو ضارة؟
- هاري يعرب عن حزنه للتنازل عن الألقاب الملكية: لم يكن هناك خي ...
- المغرب.. نصاب باسم القصر الملكي أوقع بعشرات الضحايا!
- السلطات تفتح طرق بغداد بعد إغلاقها من قبل محتجين
- شاهد: متظاهرون يعتدون بالمظلات على أفراد الشرطة في هونغ كونغ ...
- جونسون يسعى لجذب اهتمام القادة الأفارقة خلال قمة مخصصة للاست ...
- التايمز: الانقسام الأوروبي يهدد آمال التوصل لاتفاق سلام في ل ...
- جونسون يسعى لجذب اهتمام القادة الأفارقة خلال قمة مخصصة للاست ...
- صحيفة: عملية تأليف الحكومة اللبنانية توقفت أمس على -عقدة وزي ...
- كوريا الجنوبية تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا الصيني


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - نصائح الى الامير ..... نيقولا ميكافيللي