أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حسن خضر - لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!














المزيد.....

لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!


حسن خضر
(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3938 - 2012 / 12 / 11 - 08:39
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


"لم تكن ثمة أحزاب ولا طبقات في كرنفال الحرية هذا. مصر تنغمس في حفلة جمعية بهيجة وبريئة صاخبة للوعي الوطني. الأحياء الفقيرة أرسلت الفقراء والقصور أرسلت خير ما فيها، ليمتزج الجميع في موكب مشترك صاخب للوطنية يملأ الشوارع التي فاضت بطقس لا يُصدّق ولا يُقاوَم".
كل مَنْ يقرأ هذه الكلمات سيعود بالذاكرة إلى ميدان التحرير في ثورة الخامس والعشرين من يناير، وربما إلى مظاهرات ومسيرات الأسابيع الأخيرة في القاهرة ومناطق أخرى في مصر. ومع ذلك، تصف هذه الكلمات مشاهد وقعت في القاهرة والإسكندرية قبل 93 عاماً.
هذه الكلمات كتبها ويليام إيليس، مراسل جريدة الواشنطن بوست في القاهرة، في الحادي والعشرين من يونيو (حزيران) 1919، لنقل أحداث ووقائع الثورة المصرية التي اندلعت في ذلك العام. ولم يغب عن ذهنه، في معرض تمكين القارئ الأميركي من إدراك حجم وطبيعة ما تشهده مصر، المقارنة بين احتفالات الأميركيين بإعلان الهدنة (في الحرب العالمية الأولى) وبين مظاهرات المصريين ابتهاجاً بإعلان الإفراج عن سعد زغلول، زعيم الأمة، من منفاه في مالطا. فاحتفالات الأميركيين، التي شهدها في بوسطن وفيلادلفيا تشبه احتفالات المدارس، إذا ما قورنت بالانفعال الجامح لحمى الوطنية التي اجتاحت شوارع القاهرة على مدار يومين.
والواقع، أننا ندين في كل ما نورده، هنا، للباحث المصري زياد فهمي، الذي نشر كتاباً بعنوان "المصريون العاديون" صدر في العام الماضي (2011) عن مطبعة جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة، في محاولة لكتابة تاريخ الناس العاديين ودورهم في صناعة التاريخ، وإنشاء الذاكرة الوطنية، من خلال ثورة العام 1919.
كانت تلك ثورة حقيقية اشتعلت شرارتها بعدما قررت سلطات الاحتلال البريطاني في الثامن من مارس (آذار) 1919 نفي سعد زغلول ووطنيين آخرين إلى مالطا. في اليوم التالي اجتاحت مظاهرات طلابية شوارع القاهرة، وبعد يوم واحد وصلت المظاهرات إلى الإسكندرية، ثم امتدت إلى مختلف المدن والقرى.
ولنتمكن من فهم حقيقة وحجم ما حدث يكفي القول إن الثوار قطعوا خطوط السكك الحديدية والتلغراف، فانقطعت وسائل الاتصال بين المدن، ما عدا الاتصالات اللاسلكية والطائرات. وقد استخدم البريطانيون الطائرات المزوّدة بالرشاشات الثقيلة لمهاجمة وقتل معطلي خطوط السكك الحديدية، كما قاموا بتدمير القرى الواقعة قرب خطوط تعرّضت للتخريب.
بيد أن هذه الأشياء لا تمثل أكثر من جانب واحد في مشهد أكثر تعقيداً وتنوّعاً اسمه ثورة العام 1919. ومن اللافت للنظر، ومن حسن الحظ، أيضاً، أن زياد فهمي يستخدم مفهوم باختين للكرنفال، كأداة تحليلية في إعادة رسم وتفسير المشهد المصري في ذلك الوقت، وفي هذا السياق يتجلى دور الناس العاديين، الذين لا يبقى منهم الكثير في ذاكرة التاريخ. تغيب الأسماء، والوجوه، وتتوارى الأحداث الصغيرة نتيجة الاختزال والتعميم، وتنسحق ذكرى هؤلاء في ديناميات الإقصاء والانتخاب، التي لا تنجو الروايات التاريخية من تأثيرها الساحق.
مثلاً، في المظاهرات التي اجتاحت القاهرة، وانخرط فيها مصريون من شرائح اجتماعية مختلفة، ثمة رواية لشاهد عيان عن ذلك الشيخ الأزهري، الذي شوهد رافعاً صورة بطريرك الأقباط إلى جانب علم مصر وقد رُسم عليه الصليب والهلال. كان الرجل الذي لا نعرف اسمه، ولا ملامحه، يهتف والجماهير تردد الهتاف: عاشت وحدتنا المقدسة.
وهناك، أيضاً، ما وصفه شهود العيان والمؤرخون في وقت لاحق، بنساء الطبقة الراقية، وقد خرجن إلى الشوارع في عربات فاخرة، يلوحن بالإعلام، وينثرن الزهور، ويهتفن لمصر. وربما أثار هذه المشهد حمية نساء العامّة (كما وصفن في حينها) فخرجت بنات البلد، بالثياب التقليدية، وعلى عربات الكارو، والتحقن بصفوف المتظاهرين، وسرعان ما امتزجت النساء في موكب واحد. "لم تكن مصر أكثر ديمقراطية (يكتب أحد المراقبين يومها) كما في هذا اليوم المشهود، وقد توّحد الجميع في شعار" يحيا الوطن".
تُكوّن الشوارع والميادين والمقاهي والحانات، والمسارح، ودور العبادة، ما يمكن تسميته بالفضاء، أو الحيز العام، أي أماكن اللقاء والتفاعل الاجتماعي. في الأحوال العادية يكون الفضاء العام محكوماً بتراتبية اجتماعية، وشفرات سلوكية معلومة، وفي هذه مجتمعة تتجلى آليات الهيمنة والتمييز والضبط بالمعنى الاجتماعي والسياسي والأيديولوجي.
بيد أنها، وفي ظل أحداث راديكالية مثل الثورة، تتحوّل إلى مكان للمقاومة، التي لا تقتصر على مقاومة السلطة السائدة، بل وكل سلطة كامنة في بنية الترابية الاجتماعية والشفرات السلوكية. وفي هذا السياق تستمد الثورة (مكانها الطبيعي الفضاء العام) باعتبارها حدثاً كرنفالياً أهميتها وخطورتها، فهي لا تهدد السلطة السائدة وحسب، بل وتخرّب المنظومات الاجتماعية والسياسية والأيديولوجية للسيطرة، أيضاً.
وفي هذا السياق يتجلى كلام باختين عن الكرنفال باعتباره "حياة من الداخل إلى الخارج". لا وجود في الكرنفال لسيناريو جاهز، ولا لأدوار معلومة، بل مشاركة عفوية وحيّة من جانب الجميع، تُسقط التراتبية، وتُزعزع منظومات الهيمنة، ومن هنا يستمد أهميته باعتباره حياة بديلة، وإن تكن مؤقتة.
فلنفكر في ملايين المشاهد، التي أطلت علينا على مدار العامين الماضيين من ميدان التحرير، والشعارات، واللافتات، والتصريحات، والمناظرات، والكلام عن الفيس بوك، والشباب، والصراع في الشارع، وعلى شاشات التلفزيون، حول الانتخابات والدستور. كلها، إذا شئت، مفردات في مشهد كرنفالي ممتد، تُمارس فيه حياة من الداخل إلى الخارج، وتنكسر فيه منظومات للهيمنة لم يحلم أحد من قبل بالاقتراب منها.
لكل هذه الأسباب، إذا جاز القول إن ثورة العام 1919 كانت حدثاً مفصلياً في تاريخ مصر والعرب قبل صعود ملوك ومشيخات النفط، يمكن القول، أيضاً، إن ثورة الخامس والعشرين من يناير، في موجاتها المتلاحقة، المعلومة منها، والتي لم نعرفها بعد، حدث مفصلي في تاريخ مصر والعرب. وفرضية كهذه تُعززها كل زيارة محتملة لأحداث مفصلية، ومن بينها بالتأكيد ثورة العام 1919، فلا شيء يفنى أو يُخلق من عدم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,957,422
- وكأن على رؤوسهم الطير..!!
- جديد اسمه الصراع على هوية الدولة..!!
- الجنرال حريص على مؤخرته..!!
- الحقبة السعودية..!!
- عن عودة اللاجئين وشبهة الأبد..!!
- وهل يعفي حذر من قطر..!!
- أبو حمزة المصري
- ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!
- اليهود العرب..!!
- قبل فيلم براءة المسلمين وبعده..!!
- ربيع الفلسطينيين: المطلبي يُساوي الوطني ولا يقل عنه..!!
- كيف تُشعل حرباً أهلية في سبعة أيام..!!
- عن غزة وغزوات الشبيحة..!!
- فضائح صغيرة..!!
- كان واحداً من سبعة أمراء للجحيم..!!
- على خطى معمر القذافي..!!
- البشير وبشّار..!!
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟
- انطباعات سريعة من القاهرة..!!


المزيد.....




- يوم التصوير العالمي... وصورة -الثائر البطولي- غيفارا
- ذكرى اعدام فيديريكو غارثيا لوركا
- بيان صادر عنقطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني
- إتحاد الشباب التقدمي يصدر بياناً في ذكرى خروج حزب التجمع بشب ...
- اتفاق السودان: هزيمة أم انتصار؟
- كردستان العراق يطالب تركيا و-حزب العمال- بتجنيب مواطنيه الضر ...
- جبهة القوى الاشتراكية لـ -أصحاب السلطة- بالجزائر: تعلموا من ...
- الفصائل الفلسطينية ترفض مؤتمرا أمريكيا للشباب يعقد برام الله ...
- الأمين العام لـ #الحزب_الشيوعي_اللبناني الرفيق #حنا_غريب
- شاهد: روس يحيون التقليد السوفييتي في تربية الثعالب المروضة


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حسن خضر - لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!