أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صوفيا يحيا - يحيى وحيدا العنكبوت ويموت














المزيد.....

يحيى وحيدا العنكبوت ويموت


صوفيا يحيا

الحوار المتمدن-العدد: 3933 - 2012 / 12 / 6 - 22:37
المحور: الادب والفن
    



إن أوهى البيوت لبيت العنكبوت (قرآن) - لاحظ: (لام) التوكيد في لبيت - .. والعنكبوت من عائلة العقارب لا الحشرات، له ثمان أرجل
تسعى بمجسات غوبلزية تتحسس من كلمة ثقافة!.. مجسات استشعار ولمس وتسلق ألعبان بهلوان، وسمع: يسمع بأرجله!، بواسطة شعيراتها المجهرية
وعددها مائة مليون شعيرة، يصلع! بتساقطها في خريف الغضب من عمره كأوراق تلتحق بالرفيق الأعلى (عفلق) في مثل هذه الأيام 18 تشرين الثاني الحزين؛ إيذانا ببدء موته الحق، كما بعث أول مرة وكبعث الرميم (الإشتراكية هي دين الحياة وظفر الحياة على الموت، فهي بإعادتها ملك الحياة للحياة لاتبقي للموت سوى اللحم الجاف والعظام النخرة!/ إنشاء مدرسي من إنجيل عفلق: في سبيل التاج).

وبواسطة تلكم الشعيرات المخابراتية المليونية يتزاوج العنكبوت أيضا، وبتواتر تساقطها يتعقم العنكبوت ويكون عقيما معتدا بالتعويض عن عجزه بنظم شعره المستهلك المتهتك الهالك، لخيوطه الشبكية الشبقية الأثرية على نخلة حسب الشيخ جعفر (نخلة الله) جاحظ المقلتين يقلب الطرف الخاسيء بين نسخ عزرائيل لصورته الخلقية وصوفائيل وعراقيل؛ ليموت!.

العنكبوت الدميم الخسيس نقيض النحل النفيس، أخبث مخلوق، قصير العمر كالذباب الذميم، قاطع للرحم والأقارب من عائلة العقارب، يأكل خيوطه ويخرب بيته ويأكل حتى بنيه كأي ثورة!، مهر زواجه حشرة مومياء اقتنصها ولفها بشبكته العنكبوتية كأي هدية مغلفة بورق السلوفان البراق (الإنترنت شبكة بقوة عنتر نت افتراضية، كهايد بارك حاضرة البصرة - براضعية!!).

وعندما يصلع العنكبوت ولايصلح للتلقيح يكبو ويخبو وينبو ويغدر بزوجته وينسل كحية رمت داء الشيخوخة الدوي بأكل نسله/ ما نسل
لدى إطلاقه خيوط أنصاف أقطار بيته من نقطة تمركزه يشفعها بخيوطه الحلقية، ويمكنه غير مرة أكلها كلها وبنيه: مثنى وثلاث ورباع ما طاب له ولم يعدل بواحدة مثله مثل حاكم بدأ يصلع ويضلع في مشيته كأعرج مصون غير مسؤول لاحرج عليه لكن يصلي صلاة مودع! غير مأسوف على عيب وشيب رأسه المسكون بجلاده!، كأي ضحية طالما تشكى من جلاده المعجب به في لاوعي عقله الباطل الباطن، يقلده بعد عقد من زمن فراره الرديء بحكم قانون قوة الاستمرارية (الفيزياوي - الإجتماعي) أو على رأي التنظير الماركسي الجدلي (الذاتي - الموضوعي)!!.

بيوت العنكبوت واهية رجراجة قلقة غير قارة وغير آمنة بعد صبر نصف قرن شؤم بين عامي 1963- 2013م.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,001,301
- التلفيق يتطاول على الناشطة النسوية الليبية


المزيد.....




- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صوفيا يحيا - يحيى وحيدا العنكبوت ويموت