أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - محسن حسن - تيتي متل ما رحتي جيتي














المزيد.....

تيتي متل ما رحتي جيتي


محسن حسن
الحوار المتمدن-العدد: 1137 - 2005 / 3 / 14 - 10:04
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


تيتي متل ما رحتي جيتي... مثل شعبي يطلق على تكرار بعض المظاهر التي مضى زمانها وانقضى... إلا من عقول اصحابها... دون الرجوع الى المنطق وعصرنت الاشياء... ان كانت تنطبق على المكان وتتناغم مع الزمان وتطور الانسان... لن نتكلم عن شيء بعينه... خوفا من ان نقع في شرانق المحدودية... ولكن دعونا نتحدث عن تلك المظاهر والخزعبلات التي صارت من الماضي ... بعد ان اكل الدهر عليها وشرب... ولم تعد تجدي فتيلا... كما كانت تفعل فيما مضى... وهنا تكمن الطامة... لإنّ البعض مازال يعتبرها عناوين التقدم والازدهار... والأنكى اقتناع هؤلاء من جدواها... دون ان يتركوا لأنفسهم مسافة تفصل بين مايرتكبوه من حماقة وبين ما هو عقلاني... ليكتشفوا مع المساعدة طبعا فداحت الاخطاء التي كانوا سيقترفونها... لولا قدّر الله وستر... او ليسأل واحدهم نفسه على الاقل ... هل تستحق كل هذه المكابدة... هاتيك المكاسب الصغيرة التي ربما تحققت على حساب السمعة من جراء هكذا اعمال باليّة ... العالم يا سادة يا كرام اصبح قرية صغيرة بواسطة تلك التقنية التي توصّل اليها... واصحاب العقول النائمة مازالت تدفن رؤوسها تحت وسادة من ريش النعام... العالم اصبح محلّة صغيرة جدا بواسطة الكومبيوتر وتلك الشبكة التي تنعت بالعنكبوتية كما يحلو للبعض تسميتها... والفضائيات على- قفا مين يشيل- تصوّر ادق التفاصيل وتفضح ما هو مستور... فما بالك بالمفضوح... الذي يظنه البعض غير مقروء... نتيجة لتطنيش المواطن الذي يتبنا مقولة -حايد عن ضهري بسيطة - وما فتئ التعنت والعناد والجهل يحكم عقول هؤلاء حتى اصبحنا ملطشة- اليسوى والمايسواش- نخرج زرافات ووحدانا والعالم ينظر الينا بعين العطف على ما نحن من تخلف وجهل متقوقعين على انفسنا نردد شعارات طنانة رنانة لكإنها هي التي ستخرج- الزير من البير- كالببغاوات وليس في جيوبنا ثمن صحن فول او علبة سجاير... ننفس دخانها للترويح بعد كل تصريح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تطابق الحريات بين الحضارات
- العالم يحكي عن حق قد طبق في بلد السودان
- الحقوق العجائبية للمرأة الشرقية
- حنين
- الخرافة مازالت سائدة
- كلمات تتلوها كلمات
- انا غلط لأني نمط
- مريض نفسي
- عقول معلبة
- حالة فصام


المزيد.....




- هذا -Oumuamua-.. زائر من -ماضٍ سحيق-
- زيمبابوي: استقالة الرئيس روبيرت موغابي بعد 37 عاما بالسلطة
- زيمبابوي: الرئيس روبرت موغابي يستقيل من منصبه (رئيس البرلمان ...
- مصدر بخارجية سوريا يدين جلسة وزراء العرب: الجامعة انحدرت لمس ...
- أقوى حواسب آبل يخضع لتعديلات كبيرة
- الجيش الروسي يستعرض مدفعياته الحديثة!
- هدايا غريبة عجيبة لزعماء العالم
- أردوغان: ماضون في إنشاء مفاعل نووي شاء من شاء وأبى من أبى
- السعودية.. أمطار غزيرة تغرق شوارع جدة (صور + فيديو)
- مرسيدس تخطف الأنظار بسيارة رياضية فارهة


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - محسن حسن - تيتي متل ما رحتي جيتي