أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - مرسي و ..أمس واليوم وغدا ..














المزيد.....

مرسي و ..أمس واليوم وغدا ..


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3929 - 2012 / 12 / 2 - 19:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في مصر كان يوصف أي شخص يتبع عقيدته أيا إن كانت أنه رجل بتاع الله ..
الراجل بتاع الله في الغالب كانت شخصيته شخصية واثقة يعمل الخير بتلقائية عجيبة ولا يهم نوع أو جنس المتلقي لخيراته أوأهتماماته ...
رجل الله أيا إن كان معتقده كنا نحترمه ويعجبنا فيه في الغالب زهده وتواضعه وفي المقابل كان يقابل من ينقده ببشاشة وسماحة وفي حب مسترسلا بذكر بعض من كلمات أو أمثال مصرية شعبية عامة علي غرار اللي تعوفه النهارده بكره تعوزه و ..بمعني مالا تقبله اليوم ربما تحتاج إليه في الغد ...
في مصر يسكن الله أو الإله منذ القدم - وعن قصة الإله المصري وغير يحدثنا بإستفاضة المفكر والفيلسوف المصري محمد حسين يونس في حواره المفتوح عن صناعة الإستبداد مع قراء الحوار علي صفحات موقع الحوار المتمدن - وكان الإله النيل مقدس لدي أهل مصر قبل إكتشاف حقيقة منابع النيل فهو الإله الذي تفيض مائه في عز الحر ووقت جفاف كل الأراضي في كل البلدان من حول مصر ولكن في نفس التوقيت يفيض ماء النيل الغزير بمصر ولذا إعتقد أهل مصر في نهر النيل المقدس ...
لازال نهر النيل يحتفظ ببعض من تاريخه المقدس في وعي المصري رغما عن كل التغيرات في معتقدات أهل مصر من أن الله اليوم ...هو الطوطم المسئول عن رخاء ونماء الخليقة ومن ضمنهم بالطبع من آمن سابقا ان مصر وشعبها هبة النيل ...
عودة لرجل الله المصري والذي كان نتيجة ومرآة للطمأنينة التي إكتسبها المصري من حياته الهادئة والواثقة في فرج قريب يأتي به النيل أثناء فيضانه في عصر كان النيل يعمل عمل الله ...زرع وفير وخير بعد حصاد المحاصيل من أفراح وبهجة ..
رجل الله المصري تعاون مع رجل العلم والأدب والثقافة والفن دون تخوين أو إتهام أو إنقسام وكان يطلق علي الملحد أو العلماني رجل أو شخصية غير متدينة بمعني ناس مالهاش في الدين وكل من لا يصلي أو يصوم أو يؤدي فروض العبادات أيا إن كانت عقيدة ذلك الإنسان عامة هو أو هي شخصية غير متدينة ..
إنها ثقافة القبول المنفتحة الرائعة والقوية في بناء الجسور والحب والوطنية ثقافة لا تدينوا كي لا تدانوا ولكم دينكم ولي دين....
اليوم رجل الدين المصري صار مسخا وهابيا أخوانيا مشوها لا يمثل عمق ولا ينتمي إلي جذور الهوية المصرية ...
لينك يظهر حال وثقافة وفكر رجل الله المصري في مصر اليوم نتيجة لما تم من تجريف ثقافي ووعي وحس وطني وتسامح في أغرب عملية سطو علي عقول الغالبية من شعب مصر http://www.light-dark.net/vb/showthread.php?p=1040227926
اليوم رجل الدين المصري يتهم كل من يخالفه بالكفر والزندقة حتي وصل الحال إلي تهمة الخيانة ...
اليوم رجل الدين المصري يعيش حالة شيزوفرينا غريبة عن المجتمع والمبادئ عامة والمصرية علي وجه الخصوص ...صار مثله الأعلي خليط من المشايخ والدعاة يتبعهم وينفذ مطالبهم دون تفكير أو تمحيص بل يردد أقوال عن هؤلاء في تكرار يشابه مأمأة الخرفان تحدثه في أمور عامة وأن الدين مكانه بيت العبادة يمأمأ لك بما حفظه وردده ويردده أنت صليبي ويسوعك مولود بأي وسيلة و....مجرد مأمأة في مأمأة دون أن يفكر أن الفكر الحر هو أيضا إيمان بعظمة الخالق بل أسمي عبادة وأقدس مهنة علي الإطلاق ..إنه الوحي الإلهي ..أو النور العلمي أو المعجزة الإنسانية ...
لولا الفكر المتحرر والمتجدد علي الدوام ما تعاقبت الديانات والعقائد علي عالمنا بمختلف رءواها وفلسفتها وفروضها...
لولا الفكر العميق والحر ما توصل العلماء إلي الإكتشافات والمخترعات الخارقة ...
مصر اليوم ليس بها رجال دين بل أصبح رجل الدين هو العضو العامل في جماعة إرهابية مثل الأخوان المسلميين يطيع ما يتلقاه من أوامر لا أكثر ولا أقل ولا يعرف العمل التطوعي بل هو مأمور بتوزيع رشوة إنتخابية أو منوط به حماية منشأة جماعاته الإرهابية أو ملزم بالدفاع عن رئيسه الأخواني مهما إن كلفه الأمر حتي الشهادة ..رجل مصالح ومغانم وإجرام ولم يعد الدين والله هو المسيطر بل المرشد الإله هو الواجب إتباع هدايته ...
مصر اليوم إنقسمت فعلا ما بين جماعات متخلفة رجعية تدعي أنها جماعات دينية منها الأخوان والسنة و الجهاد والإسلامية وخلاف ممن يدافعون عن طوطم يسمي الحكم بالشريعة ولا يهمهم الخير لمصر أو الحرية أو العدالة الإجتماعية أو المساواة بل مصر تصبح مغانم وسبايا حتي أناث المصريين ذاتهم مباح إغتصابهم وتجريدهم من حقوقهم ...
اليوم في مصر شعبين ...شعب ولائه للجماعات الإرهابية بكافة فصائلها ومسمياتها تحت أمر زعيمهم مرشد الأخوان والصبي مرسي الرئيس و تطالب بالقضاء علي شعب مصر الليبرالي العلماني ..
جماعات تحتجز قضاة مصر ولا تسمح لهم بممارسة عملهم الذين إنتخبوا مثلهم مثل رئيسهم مرسي للفصل ما بين المتنازعين ولنظر قضايا الإعتداء علي حرمة وحرية القانون والمواثيق ...جماعات تدعي الحكم بأمر الله والله منهم براء ..
مصر اليوم في محنة والسبب أن رجل الدين المصري تمت برمجته أن صحيح عمل رجال الدين هو في ممارسة دور العضو في جماعات من العصابات الإرهابية ...
الغد دائما ما يحمل الجديد أنها سنة وقانون الحياة ..






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,110,531
- شريعة مرسي..
- مرسي... أنت جبان ...
- بوادر ثورة مصرية...
- الإعلان الوطني المصري ...
- برافوا ..مرسي...!!!؟؟
- سنة أولي ديكتاتورية .. مرسي أخوان.
- من الأخوان لمرسي وعليك العوض يا مصري..
- كيف ترضي الإسلام ..؟؟؟
- متي يرضي الإسلام علي المسلم ..
- لن يرضي عنك البوذ.. والهندوس إلا أن تتبع ملتهم..
- الله ..في مثواه الأخير..
- هزيمة ...الله ..
- عندما كان ..الله متعدد الثقافات والمواهب..
- ظل الله ...ولا ظل حيطة...
- الذبائح ..تريد تطبيق الشريعة ....!!!!
- السلف الإسلامي ..دكانة لبيع منتجات فاقدة الصلاحية ..
- الإسلام دين يعيش علي الذكري ...
- الشعب ..يريد الله؟؟
- ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ).
- أحكام الشريعة وليست مبادئ...!!!!!!؟؟


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - مرسي و ..أمس واليوم وغدا ..