أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - تونس حراس النظام هكذا باعوا انتفاضة سليانة أيضا















المزيد.....

تونس حراس النظام هكذا باعوا انتفاضة سليانة أيضا


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 3929 - 2012 / 12 / 2 - 18:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعض " السياسيين "من أحزاب اليمين واليسار ومن البيروقراطيين وتحديدا من خارج السلطة ومن داخل النظام جعلت منهم الأحداث و الانتفاضات المستمرة التي تشهدها بعض الجهات خصوصا بعد 23 أكتوبر 2011 ، في إعلان صريح لتواصل الصيرورة الثورية التي لم يتمكن الانقلاب الرجعي منذ حكومة الباجي قايد السبسي إلى الآن من طمسها ، أبطالا في حماية حكومات الانقلاب والنظام الديكتاتوري البوليسي القائم.
البطولة هنا توزن بميزان الجريمة في حق الحركة الشعبية وفي حق الصيرورة الثورية وفي حق الشهداء وفي حق الحياة .
الجريمة هنا وبمثل ما هي انقلاب على السيادة الشعبية و قمع وتقتيل باسم الشرعية والقانون وحفظ النظام فهي أيضا توظيف للاحتجاجات الشعبية وبيعها وشرائها في بورصة قيم الوفاق الانقلابي المتقدم دوما على جثث الشهداء وأجساد الأحياء من ثوار الطبقة المعدمة المفقرة الرافضين لقيم هذه البورصة و مؤسساتها من مؤسسة الجيش إلى آخر وزارة انقلاب ووزير متحزب تافه مجرم و إلى أخر حزب أو تكتل سياسي انقلابي لا هدف معلن أو غير معلن له غير استبدال الصراع بالوفاق الطبقي ، استبدال الثورة وبالانتخابات ، انتخابات أقصى ما يمكن أن تأتي به هو أن تحسم بين الانقلابيين وبشرعية زائفة من منهم سيتولى قمع الأغلبية وسيحرس عملية توزيع فائض القيمة والأرباح على جيوب النهابة والقوادة والسماسرة والمستثمرين.
الجريمة ليست جديدة فحراس النظام و أحزاب النظام و حكومات النظام "هوما هوما ".
هم أنفسهم واحدا وحدا قبل 17 و بعد 17 . وجريمتهم "هي هي" الإبقاء على الضحية ضحية.
حراس النظام ليس لهم من دور غير جعل الضحايا مجددا ضحايا.
تلك كانت لعبتهم زمن الديكتاتور بن علي فقد تعلموها وأتقنوها على يديه وكانوا ضالعين فيها ولم ينسوها بعد 14 جانفي واستمروا فيها ومازالوا.
حراس النظام رأينا منهم غداة 14 جانفي مباشرة من قفز إلى حكومة الغنوشي الأولى والثانية ورأينا منهم من كان في لمّ الشّمل في "مجلس حماية الثورة " كتمهيد للالتحاق بهيئة بن العاشور مؤسسة الانقلاب التشريعية التي أنتجت ما يسمي بالمجلس التأسيسي وليد انتخابات 23 أكتوبر.
حراس النظام رأيناهم أتَوْا بالمجرم الدموي الباجي قايد السبسي في ماي 2011 لينقذ الانقلاب باسم هيبة الدولة وترسيخ حذاء بيروقراطية العسكر ومجرمي وزارة الارهاب وليُوصل عربته ـ الانقلاب ـ إلى 23 أكتوبر ليسلّم الجمل بما حمل لحزب النهضة المتحول إلى حزب " ديمقراطي جدا مدني جدا ".
حراس النظام ممعنون في الجريمة و جريمتهم اليوم ولن تكون آخر جرائهم ما لم تنخرط الجماهير في فعل ثوري مستمر ومستقل عن كل السقوف والتكتلات الحزبية وتجار السياسة اليمينيون والإصلاحيون والانتهازيون وما لم تتقدم الحركة الثورية مع الجماهير ومن داخلها لتبني نفسها على قاعدة مهمة واحدة لا غير هي إسقاط النظام ، مهمة واحدة هي الاستمرار في النشاط الثوري لتغيير ميزان القوى وقلب الأمور جميعا لصالح الشعب ضد أعداء الشعب.
حراس النظام هؤلاء جريمتهم كانت فضيعة كل الفضاعة في علاقة بإنتفاضة جهة سليانة.
جريمة نكراء بكل المعاني والدلالات.
جريمتهم الوفاق الانقلابي.
نعم الوفاق الانقلابي وبيع الحركة الثورية لمضطهديها وقامعيها وتقديمها قربانا هكذا للنظام هو القمع الأشد والجريمة الأحقر على الإطلاق.
حراس النظام رجال مطافئه لم يكن يعنيهم كثيرا ما كان يعني في الأخير الجماهير في سليانة وفي تونس كلها لم يكن يعنيهم هدف جماهير سليانة المنتفضة ولا كان يعنيهم أيضا أن تتجذر الانتفاضة وتتوسع وتشمل البلد كله وتستمر وتطيح بأسيادهم.
دماء جماهير سليانة التي سالت على الإسفلت وعلى الوجوه والأجسام العارية لم تكن إلا منصة كانوا منذ اليوم الأول لانطلاق الأحداث وقبله يعدون لاعتلائها. لقد كانوا أشباحا في سليانة وكانت الجماهير تنزف دما تواجه قمع بوليس الحكومة المدجج بكل أدوات الجريمة المعدة لحفظ النظام .
لقد كانوا أحد هذه الأدوات.
القمع له وجوه متعددة ولقد كانوا أحد وجوهه الأشدّ جريمة.
قمع الحكومة ووسائل جريمتها والتي أصبحت تتوجه للبصر لتتلفه وللجسم لترشه بوابل الشظايا التي تشله وتمنعه من الحركة ليس أشد قمعا و إجراما من جريمتهم.
الوفاق والتهدئة و إزالة كل مظاهر التوتر والاحتقان والعودة إلى الوضع الطبيعي وتفعيل الحوار. [1]
هذا هو نص الجريمة.
هذا هو بيان الجريمة.
تجار الوفاق وعلى رأسهم بيروقراطية الإتحاد العام التونسي للشغل ومن ورائهم كل الأشباح الحزبية وزوار مدينة الإنتفاضة بإسم "دعم الاهالي و التاكيد على والقوف إلى جانبهم" والذي كان ليس إلا لغاية تسجيل الحضور " النضالي " ولهدف اختلاس لحظة ظهور على الشاشات كان هذا بيانهم في الأول و الآخر.
الوفاق والتهدئة و إزالة كل مظاهر التوتر والاحتقان والعودة إلى الوضع الطبيعي وتفعيل الحوار.
أي حوار يمكن أن يكون بين الجلاد والضحية؟
أي حوار يمكن أن يكون مع من يطالبك بأن تموت و إن رفضت يُميتُك ويخنقك بنفسه باسم حفظ النظام والشرعية؟
أي جريمة أبشع من التسويق لهذه الجريمة: جريمة أن تكون ضحية ويجب أن تسكت. جريمة أن تموت قتلا أو تقتل.
أي وفاق مع منقلب؟
أي حوار من أجل تهدئة مع محترف الجريمة السياسية و مغتصب السيادة؟
عن أي وضع طبيعي يمكن أن يكون الحديث مع من وجوده أصلا غير طبيعي؟
هل الوضع الطبيعي يعني التسليم بالانقلاب وبحكومة النهضة وكل سياساتها الإجرامية في حق الأغلبية؟
هل الوضع الطبيعي يعني التسليم بالديكتاتورية؟
أليس الوضع الطبيعي هو وضع ثوري؟ أليس الوضع الطبيعي هو وضع قلب الأمور جميعا و إعادتها إلى نصابها: السيادة والحكم والموارد للشعب وليس للعصابة الإخوانينة المتحالفة مع مراكز القوى المالية والعسكرية المتبقية من بعد بن علي؟
أليس الوضع الطبيعي هو أن تسير الأغلبية شؤونها بنفسها و تقرّ السياسة التي تريد وتتحكم في موارد ها وثرواتها بالصورة التي ترتضيها.
ــــــــــــــــ
كلمة أخيرة
إلى سليانة و إلى كل جهات تونس
و إلى الثوريين في كل الجهات
عدونا أعداء. عدونا واحد مهما تعددت الوجوه.
أعداؤنا كل المتكلمين بلغة البرجوازية المجرمة لغة رأس المال. أعداؤنا كل المتكلمين باسم الوفاق الطبقي أعداؤنا من سيدفعوننا من جديد لصندوق الانتخابات. أعداؤنا لا مساومة معهم ولا تنازل لهم ولا وفاق معهم فإما حياة و إما فلا ولا طريق لنا غير طريق الثورة إنها حقنا التاريخي الفعلي الوحيد و لأجلها فقط يجب أن نموت.
ــــــــــــــــ
بشير الحامدي
02 ـ 12 ـ 2012
ــــــــــــــــ
[1] أنظر محضر الإتفاق بين الوقد الحكومي والوفد عن الإتحاد العام التونسي للشغل بتاريخ 01 ديسمبر 2012 المتعلق بمعالجة الأوضاع في سليانة على الرابط التالي
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=306182569488330&set=a.108035069303082.9527.100002897684011&type=1&relevant_count=1





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,615,211
- تونس مهماتنا ثورة مستمرة وليس إصلاحا توافقيا
- تونس الدرس من قمع إحتاجاجات سليانة : لا حل وسط مع قوى الإنق ...
- الحرب على عزة حرب للإجهاز على كل مقاومة في فلسطين وفي كامل ا ...
- تونس عنف المليشيات السلفية جزء من استراتيجية تواصل الانقلاب ...
- من أجل شروط أفضل للصراع ضد قوى الإنقلاب التوافقي من أجل مواص ...
- تونس 23 أكتوبر من ضدّ من ؟ من مع من؟
- تونس المؤتمر الوطني للحوار البيروقراطية النقابية ودور الوسي ...
- إليهم في مخافر الفاشست في فايض
- لا خيار غير العصيان الاجتماعي الشامل لإسقاط سلطة الانقلاب
- تونس الهيئة الإدارية للتعليم الأساسي قرارت ليست في مستوى تط ...
- الجبهة الشعبية في تونس تحالف سياسي انتخابي أم قطيعة مع مسار ...
- العصابة السلفية في تونس مليشيا بيد حكومة النهضة
- المطلوب اليوم كسر مركزية أجهزة ومؤسسات النظام والإطاحة به
- صراع الأقوياء في سوريا أو حرب عصابات رأس المال.
- الدرس مجددا بمناسبة أحداث سيدي بوزيد اليوم 26 جويلية 2012
- نقاش مع المنصف رياشي بعد قراءة مقاله غاب الحزب الثوري وغابت ...
- العنوان لا يحتمل غير إهداء والإهداء لأم جيفارا
- إلى متى نؤجل المعركة ضد البيروقراطية في الإتحاد العام التونس ...
- تونس القرارات الأخيرة للهيئة الإدارية للتعليم الابتدائي :خط ...
- تونس الأفق الممكن اليوم لمواصلة الحركة الثورية


المزيد.....




- انتقادات واسعة لمذيعة مصرية بعد إساءتها لأصحاب الوزن الزائد ...
- سوريا: القوات النظامية تحاصر نقطة مراقبة تركية جنوب إدلب وأن ...
- سفير السعودية في تركيا يزور المصاب باعتداء إسطنبول.. والأخير ...
- مقتل إسرائيلية بانفجار عبوة ناسفة غربي رام الله.. وحماس تبار ...
- العراق.. مجلس الأمن الوطني يؤكد على نقل مخازن الذخيرة والأسل ...
- تشاووش أوغلو: لن نقبل أي اتفاق حول موارد شرق المتوسط يستثني ...
- هنية لإسرائيل: القدس برميل بارود تحرق من يعتدي عليها
- الروس اخترعوا جهازا فائق الحساسية لتقييم حالة الأوعية الدمو ...
- دراسة تكشف خطرا كبيرا يحدق بالحجاج خلال السنوات المقبلة
- شاهد: رئيس برلمان نيوزيلندا يناول رضيعا الحليب خلال جلسة نقا ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - تونس حراس النظام هكذا باعوا انتفاضة سليانة أيضا