أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - - تسويق - حربٍ قومية في العراق














المزيد.....

- تسويق - حربٍ قومية في العراق


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 3929 - 2012 / 12 / 2 - 10:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الدول التي فيها مؤسسات ديمقراطية ، فأن قرار خوض الحرب .. أصعب وأكثر تعقيداً .. من البلدان المحكومة فردياً .. ولكن في كِلا الحالتَين .. فأن فكرة الحَرب .. بِحاجة الى تسويق .. فالولايات المتحدة الامريكية ، مثلاً سّوقتْ للحرب على العراق ، من خلال ، ترويج إمتلاك العراق لأسلحة دمار شامل ، وتشكيله خطراً على الأمن الأمريكي والعالمي .. وإستَمرَ عزف هذه الإسطوانة لعدة سنوات .. حتى إقتنعَ " المواطن الأمريكي " بأن لاخيار لأمريكا سوى خوض الحرب ! " طبعاً كانتْ هنالك جماعات سلام أمريكية ، ضد الحرب منذ البداية ، لكن جرى التعتيم عليها وتهميشها " . صدام نفسهُ ، إدعى ان النظام الايراني الجديد ، يُريد الشَر بالعراق .. وفبركَ بعض حوادث العُنف في بغداد ، مُتهما بها إيران .. وسّوَقَ فكرة ، " البوابة الشرقية " للأمة العربية ، ووجوب الدفاع عنها ... الخ . إذن .. لايُمكن المُبادرة بِشن الحرب ، دون [ سبب ] .. وإذا لم يَكُن هنالك سببٌ حقيقي ووجيه ، فيجب إختراعه ! . حتى جيش الإتحاد السوفييتي ، دخل براغ في الستينيات ، بإسم التضامُن الأممي والدفاع عن الإشتراكية ، وكذلك فعل في أفغانستان . وقبلَ ذلك شَنتْ الولايات المتحدة ، حرباً شعواء مُدمرة في فيتنام ، مُسوّقةً شعارات الديمقراطية وحقوق الانسان ! . كُل هذه المُبررات ، الزائفة على الأغلب .. تخفي الأسباب الحقيقية ، للحروب : الهيمنة والسيطرة على الموارد ، وتأمين وصولها الى الدول الصناعية الكبرى وتوفير أسواق جديدة . هذا بالنسبة للدول العظمى .. أما الحروب التي تشُنها البلدان الصغيرة والطرفية ، ضد بعضها البعض .. فهي على الأغلب " حروب بالوكالة " .. مثل الحرب العراقية الايرانية ، وحرب الكويت .. والحروب الأهلية في بعض الدول الافريقية ولبنان وليبيا والعراق .. الخ .
أما اليوم .. فأن التصعيد المُتفاقم في الأزمة ، بين الحكومة الإتحادية وأقليم كردستان .. يتضمن " تسويقاً " لفكرة الحرب من الطرفَين . فالمالكي حسَمَ أمرهُ ، وأصبحَ يتحدثُ مُؤخراً ، بخطابٍ [ قومي عربي ] قريب شئنا أم أبينا ، في بعض مفرداته .. من خِطاب حزب البعث المُنحَل . فهو يُسّوِق نفسه وحزبه ، بإعتبارهم المُدافعين عن " عروبة " المناطق المتنازع عليها ، ضد أطماع الكُرد . وبالتأكيد فأن هذا النوع من الخِطاب ، يلقى هوىً في نفوس بعض القوميين العرب ، من السُنةِ والشيعة على السواء " خرجت أمس مُظاهرة عشائرية صغيرة في الهارثة قرب البصرة ، تأييداً لعمليات دجلة ! " ، كما ان أغلبية عرب الحويجة والرياض ، وقسماً من عرب كركوك والموصل ، يُساندان توجهات المالكي ، ومحاولته بسط سيطرته بالقوة على المناطق المتنازع عليها . يحاول المالكي مُستميتاً ، تسويق " عروبة " هذه المناطق ، كذريعة لخوض الحرب !.
في الطرف الآخر .. فأن البارزاني ، الذي كان يبدو " وحيداً " في البداية ، بتشّدُدهِ .. وإصراره على " تسويق " الحقوق القومية في المناطق المتنازع عليها ، والتذكير المُستمر بالخوف من تقوية الجيش العراقي وإنفراد المالكي بالسيطرة عليه .. فأنه نجحَ في كسب الاطراف الكردية الأخرى الى جانبه " في كيفية التعامل مع المالكي ، على الاقل " .. فلقد إقترب الطالباني من موقف البارزاني ، في الأيام الاخيرة .. وحتى أحزاب المعارضة الكردية ، وّحدتْ خطابها ، في الخطوط الرئيسية ، مع الحزبَين الرئيسيين . البارزاني يُسّوِق للمواجهة على عدة محاوِر : عراقياً .. بتأكيدهِ على ان المالكي يتصرف بفرديةٍ كبيرة ويحاول الإستحواذ على كل مفاصل السُلطة ، ويدعو البارزاني ، الى تبديل المالكي وإعادة النظر جذرياً بآلية إدارة الدولة " ويلقى هذا الرأي قبولاً في بعض أوساط عربية سنية وشيعية أيضاً " .. وكردستانياً : بدغدغة المشاعر القومية ، وإذكاء الحماس للدفاع عن الاقليم والمناطق المتنازع عليها والمكتسبات المتحصلة منذ 1991 .. وحتى التلويح بالإنفصال إذا تطلبَ الأمر " وهنالك العديد من الكُرد يؤيدون هذا الطرح " .
هكذا ، يجري " التسويق " للحرب من الجانبَين . ولكن ينبغي ان لانغفل ، العامل الأقليمي في هذه المُعادلة .. فلكل من إيران وتركيا ما يقولانه هنا .. وكذلك العامل الإنتخابي ، فكُل طرف يحاول كسب المزيد من الاصوات ، ولو من خلال التهديد بالحرب !.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لماذا يُقتَل طبيبُ أسنان ؟!
- الحاجَة .. وبيع الأعضاء البشرية
- الأسدُ والحِمار
- مؤتمر الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق -4-
- مؤتمر الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق -3-
- مؤتمر الدفاع عن الاديان والمذاهب في العراق -2-
- مؤتمر الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق -1-
- أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق
- يا دجلة - الخير - أم دجلة - الشَر - ؟
- مخاضات سياسية -3- .. الإسلام السياسي الكردستاني
- الحكومة الحمقاء
- اللاجئين السوريين في مُخيم - دوميز -
- مخاضات سياسية -2- .. اليسار الكردستاني
- لا فسادَ في العراق بعد اليوم
- مخاضات سياسية -1- .. الساحة الكردستانية
- أوباما والمالكي .. التشابُه والإختلاف
- المُغازَلة بين المالكي والنُجيفي
- أفلام الرُعب .. والعُنف العراقي
- الثعابين
- أرباح الإحتكارات هي الأهم


المزيد.....




- ظريف: السعودية تسعى لإثارة الحروب ومن السخرية أن تتهمنا بزعز ...
- أبو الغيط في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب: لن نعلن الحرب ...
- توقف فورا عن الأكل بسرعة!
- وزير إسرائيلي: أجرينا اتصالات سرية بالرياض بشأن إيران
- الرياض.. سعي لحشد عربي ضد طهران
- العاهل المغربي يتكفل بمصاريف علاج المصابين ومآتم ضحايا الصوي ...
- حكومة السراج تفتح تحقيقا بشأن -العبودية- في ليبيا
- قرقاش: مواجهة إيران تكمن في إجماع العرب
- التصدي لإيران.. هل ينجح العرب؟
- اجتماع القاهرة...محور الدولة ضد محور اللا-دولة


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - - تسويق - حربٍ قومية في العراق