أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جورج حزبون - ماذا بعد قرار الاعتراف ؟














المزيد.....

ماذا بعد قرار الاعتراف ؟


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 3927 - 2012 / 11 / 30 - 19:17
المحور: القضية الفلسطينية
    



بعد خمسة وستون عاماً ، صوتت الجميعة العامة للامم المتحدة ، على قرار يعترف بفلسطين دولة غير عضو في الاسرة الدولية ، على حدود الرابع من حزيران عام 1967 ، وكانت هذه الجمعية قد اصدرت عام 1947 قراراً بتقسيم فلسطين الانتدابية في حينه ، الى دولتين / فلسطين / واسرائيل / ، ولم يحترم القرار لسببين ، اولاً : استخفاف اسرائيل مدعومة من اميركا ( ترومان ) واستمرت في حربها على الشعب الفلسطيني متجازوة كل خطوط قرار التقسيم ، حتى بقي من فلسطين ما مساحته 22% ، ثانياً : لان القيادة القومية الفلسطينية ، والتي لم تستطع التقاط اللحظة التاريخية السياسية ، رفضت القرار ، ولم تسعى لحشد اممي لانفاذ القرار ، فكان ان اهمل واستعيض عنه فيما بعد باعتباره يوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني .
واستمرت الانظمة العربية ، متمسكة بعلاقاتها مع صديقتها بريطانيا ثم وريثها اميركا ، في عداء سافر للاتحاد السوفياتي الدولة المساندة لحركات التحرر وحق الفلسطينين في دولة ، ، لتصبح العربة الاميركية في المنطقة يقودها حصانين العربي والاسرائيلي ، ودون ان تسعى لتجسيد الدولة الفلسطينية اتجهت الى ضم ما عرف بالضفة الغربية لنهر الاردن الى المملكة الاردنية في اجراء غريب احتوائي، وتم وضع قطاع غزة تحت الاشراف العسكري المصري ، الى ان وقعت حرب حزيران ،واليوم بعد مسيرة عذاب وتضحية هائلة ، نعود للامم المتحدة ، لتقرر ان دولة فلسطين موجودة وتحتاج الى فترة لاستكمال قبولها العضوية الكاملة ؟!
وتختلف المناخات السياسية العالمية والاقليمية والمحلية عن سنوات الاربعينات من القرن الماضي ، فلم تعد اميركا صاحبة القرار الدولي رغم غياب الاتحاد السوفياتي، فقد ادى ظهور تعارض مصالح بين الحلفاء الاطلسين ، وبروز كتل دولية صاعدة هامة تستطيع القطع برأيها دون احتساب للموقف الاميركي، منها البرازيل ومجموعات دول اميركا اللاتنية ، والهند وتركيا وغيرها مما جعل القرار الاممي اكثر موضوعية واحترام ، وعلى الصعيد الاقليمي فقدت البلدان العربية قدرتها على القرار السياسي ، بعدما انتقل مركز هذا القرار الى بلدان الخليج ، وتبديد دور الحركة القومية العربية ، وتراجع اليسار العربي ،وانحراف دور ما ( اطلق عليه ) الربيع العربي الى حالة ( فوضى خلاقة ) كانت فكرة عرضتها قبل عشر سنوات ( كونداليسا رايس ) ، لتغرق تلك البلدان في صراع تقسيمي وتقاسمي ، قد يطول بالزمن ، ويضعف الدور السياسي بالانقسامات ، وعلى الصعيد الفلسطيني ، فان العودة لقرأة الخارطة السياسية في الثلاثينيات ، لا نجدها تختلف بعيداً عن الوضع الراهن ، فالقيادة المتنفذة ذاتها مع اختلاف المسميات والانقسام بين المتعارضين كبير ، واليسار في المرحلتين محاصر ومحصور ، اضافة الى ان مختلف كتل ( اليسار ) والاصح المعارضة للقيادة الممتنفذة ، غير متوافقة وغير منسجمة ، وهي مؤشرات تدفع الى اليقين بعدم امكانية الاستفادة من القرار الاممي الجديد ، رغم ان المصلحة العالمية تقتضي اليوم بانهاء الاحتلال وترسيخ الدولة الفلسطينية ، كخيار اخلاقي ديمقراطي .
ان الصراع لا يجري في المجهول ، ولا زالت القوى المعادية تمتلك قدرات فاشية ، فالضرورة ، تقتضي ترتيب البيت الفلسطيني كتلة واضحة محددة تلتقي على برنامج ، وليس توافقات عشائرية في النهاية ، وعلى ضرورة احداث تغيرات في المواقع السياسية ، ادراكاً لتغير طبيعية المعركة ، غير ان الجاري لا يأخذ الامر بهذه الصورة فهو يهرب الى الامام ، تحت شعار المصالحة ، وكأن هذه المصالحة هي طريق الجنة ، دون الانتباه الى ان الانقسام اساساً ، كان خلافاً سياسياً وبرنامجياً ، وان الحركات الاسلامية صاحبة الانقسام تلتزم بفكر خرافي ، وامتداد خارجي ، وقناعة اسلاموية على حساب الوطنية ، وهذا الجانب الاخطر في الانقسام ، وان كان مفهوم المصالحة هو ( التقاسمية ) فان المضمون سيكون تراجع في الخط الديمقراطي الوطني ، والتشارك في الحكم ، مما يغيب كثيراً من فرص مواصلة التخاطب الديمقراطي مع العالم وقواه المتعددة ، ويعمق الخلافات الداخلية ، ولا يعبئ الجماهير بقدر ما يطرح امامها مستقبل دولة تحد من الحريات وتنقلها الى عصور سلفية ، تشجع الشباب على المهاجرة ، والمغتربين على البقاء خارجاً ، واخافة المستثمرين ، وفي النهااية عدم قيام دولة منسجمة معاصرة ، او تحت وصاية ما !!!
فالمستوجب اقامة جبهة وطنية فلسطينيةعبر ( م.ت.ف ) التي تحتاج الى انتباه وتفعيل ، والالتزام بالمنهج الديمقراطي ، باجراء انتخابات بشكل دوري ومنهجي ، وطرح خطة وطنية واضحة تدفع للالتفاف واسع حولها وتضم كافة القوى الى جانب مثقفين واكادمين واوساط تقدمية ، والكف عن سياسية الاقصاء والاستحواذ ومعادة القوى الاخرى ، والاكتفاء بالحلفاء فقط مؤيدين ضمن موكب الصراع بين اطراف اليمين الفلسطيني المختلف سواء وطني او اسلاموي ، هذه الطريق المحتومة لمستقبل النضال الوطني وهذه رسالة للعالم الذي تضامن معنا ، لنؤكد التزامنا المطلق باحترام حقوق المواطنين رأياً وفكراً وتوجهاً لنكون من ضمن اسرة الشعوب المناضلة من اجل مستقبل افضل للبشرية ، معادين للامبريالية بصيغها المتعددة ، وللتخلف الفكري ، مواصلين الحياة نحو افق المساواة والحرية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,040,349
- ماذا عن سوريا الكبرى!؟
- قراءة للانتخابات المحلية الفلسطينية
- لمصلحة من اجهض الربيع العربي
- الامم المتحدة والخيارات الاخرى
- طريق الشعب بدل طريق اوسلو
- الراهن الفلسطيني والانتخابات المحلية
- الشرعية الثورية والشرعية الانتخابية
- عن اليسار والشيوعية والثورة
- رؤية لخطة طريق الثورة المضادة
- اليقظة العربية والصحوة الاسلامية
- حكاية اسد
- عن الختان وثقافة القهر
- الكم والكيف في الثورات العربية
- الدولة الدينية بدعة
- اغتيال ابو عمار
- الاممية والقومية الروسية
- الاسلام السياسي الى اين ؟!
- حول الخلافة الاسلامية
- وجوه فلسطينية قلقة
- الديمقراطية هي الحل !!


المزيد.....




- مكتب حقوق الانسان في البصرة تحذر من استفحال ظاهرة المخدرات ف ...
- لبنان: غارة جوية إسرائيلية تستهدف موقعا عسكريا فلسطينيا قرب ...
- أستراليا تخطط لحجب المحتوى المتطرف على الأنترنت
- هل تستمر الهيمنة العسكرية الأمريكية في آسيا مع تقدم القوة ال ...
- أستراليا تخطط لحجب المحتوى المتطرف على الأنترنت
- بالفيديو... غارات إسرائيلية على الجبهة الشعبية القيادة العام ...
- الجيش الإيراني يرسل بارجة حربية لحماية الملاحة البحرية في خل ...
- وزير الخارجية الألماني متشدد في موقفه تجاه روسيا!
- بيان مشترك سعودي إماراتي بخصوص اليمن
- إجراء إسرائيلي عقابي ضد غزة ردا على إطلاق صواريخ


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جورج حزبون - ماذا بعد قرار الاعتراف ؟