أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الكريم الموسوي - مفارقات إسلامية 6






















المزيد.....

مفارقات إسلامية 6



عبد الكريم الموسوي
الحوار المتمدن-العدد: 3926 - 2012 / 11 / 29 - 13:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أنا اقرأ إذن أنا أفكر، إذن أنا غير موجود ، في هذا العالم الخرافي ..!!
كيف يتمّ الهضم العقلي لهذا الخطاب القرآني المتناقض في فحواه
المضبب ، حول قدرة الله المطلقة في إيمان الانسان وعدم إيمانه ، ثمّ يحكم عليه في الولوج إلى فوهة أو دبر جهنم ...؟؟؟
القرآن يقول :
( ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلاً ) النساء
( ما كان لنفسِ أن تؤمن إلا بإذن الله ... ) يونس
( ومن يشاء الله يضلله ومن يشاء يجعله على صراط مستقيم ) الأنعام ( ولو أننا نزّلنا إليهم الملائكة وكلّمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قُبُلاً ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ) الأنعام
ويأتي الخطاب الآخر المفعم بمسؤولية الذات البشرية على الاختيار بين الإيمان وعدمه .....!!!
يقول في الإسراء ( ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عمياً وبكماً وصمّاً مأواهم جهنم ، كلما خبت زدناهم سعيراً ، ذلك جزاؤهم بأنهم كفروا بإياتنا ) .....!!!!
( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) براءة – التوبة
هذه أمثلة قليلة من آلاف ألآيات التي تتناقض مع طرحها على فعل الإيمان إن كان أرادي انساني أو فعل يخضع لمشيئة إلهية .
هذا الخطاب أن كان بشري وليس إلهي ، نؤمن بتأريخية حوادثه وأسباب خطابه المرادف لعصره المتغير . ولكن عندما يقولون لنا أنه كلام الله المطلق ، كلّي العلم وكلّي القدرة والوجود السابق الازلي السرمدي الأبدي ....!!! ، يبدو أننا في تيه هذياني هستيري ، لا نعرف مدى تأثيرهذا الخطاب على مصير الأجيال الفتيّة من المؤمنين بقدسيّة خطابه ، مُعضلة يجب تفكيكها ونقدها ....!!!




×××
هناك مُفارقات قرآنية ( ولا أقول تناقضات ، حتى لا أُتّهم بالقصور المفهوهي لما يدعى المقدس ) تكاد تنهمر بلا قياس على سامعها وقارئها ، وأرجو من الجميع ، فتح ثغرة للموضوعية والحياد في العقل النقدي الاستدلالي الغير متسامح مع تراكمات الوعي واللاوعي الجمعي
تقول الآية 21 في سورة الحشر ( لو أنزلنا هذا القرآن على جبلٍ لرأيته خاشعاً متصدّعاً من خشية الله ... ) . ...!!!
ثمّ تقول آية أخرى 21 في سورة الأنشقاق ( إذا قُرِئ عليهم القرآن لا يسجدون ... ) ....!!!
الآية الأولى تُحيل عظمة هذه الكتلة الجبارة الصخرية العائمة قمتها بين السحاب في صحراء الجزيرة العربية ، إلى هبوط حركي عضلي ، للخشوع والسجود أمام نزول القرآن ( رغم القرآن لم ينزل مُنجّماً كاملاً ككتاب او مصحف أو لوح ، بل حَسَب الطلب والاسباب والحوادث ، أسباب النزول ) ....!!!
الآية الثانية ، تخاطب المشركين (أبو لهب ومشركي مكة ) لا يسجدون ولا يخشعون للقرآن وخشية الله ....!!!
القرآن يُحيل الجبل إلى الخشوع والسجود وتلاوة ، لا إلله إلا الله ومحمد رسول الله ، ولا يحيل ، مُشركي قريش واليهود والنصارى في صحراء العرب إلى الخشوع والسجود ؟؟؟؟
×××
أشكالات تاريخية مُعصرنة ، حول طقوس عاشوراء
لم يكن محمد بن عبد الله سني أو شيعي ...!!!
لم يكن أبي سفيان ( من دخل بيت أبي سفيان فهو آمن ) سني أو شيعي ...!!!
لم يكن أبو بكر سني أو شيعي ...!!!
لم يكن عمر بن الخطاب سني أو شيعي ...!!!
لم يكن عثمان بن عفان ( ذو النورين ) سني أو شيعي ...!!!
لم يكن علي بن أبي طالب سني أو شيعي ...!!!
لم يكن معاوية بن أبي سفيان سني أو شيعي ...!!!
لم يكن الحسن بن علي سني أو شيعي ...!!!!
لم يكن الحسين بن علي سني أو شيعي ...!!!!!
لم يكن يزيد بن معاوية سني أو شيعي ...!!!
ولم يكن العشرة المبشرين بالجنة ، سنة أو شيعة ...!!!
لم يكن الخوارج سنة أو شيعة ...!!!
لم يكن المعتزلة سنة أو شيعة ...!!!
ولم يكن فلاسفة وعلماء وشعراء دولة المأمون والمعتصم سنة أو شيعة ....!!!!!!!!!!!
أما أهل العراق الأصليين أصحاب الحضارة الأولى ( وليس أهل الشقاق والنفاق ) ، قبل غزوة عرب الصحراء ( المسلمين والمؤلّفة قلوبهم ) ليس لهم علاقة في هذا الصراع القريشي الدموي السلطوي القبلي ، الذي بدأ في السقيفة وفي عركة الجمل والخوارج وصفين ومأساة كربلاء ....الخ ، لا في العير ولا في النفير ....!!!
التاريخ لا يتجزّأ ، وعندما نسلّط الضوء على حدث ونترك الاحداث الأخرى المعاصرة لها أو ما قبلها بقليل من السنين ، هو تضخيم وأسطرة لطقوس هلامية تؤدي إلى طائفية وعنصرية دينية تُحيل العراق إلى مستنقع دموي ، بدأ في السقيفة ولا ينتهي إلا في الثقوب السوداء ....






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,389,724,519
- نصوص مُعوّقة
- متاهات
- دعوة لفك الارتباط الغيبي في نسيج الايمان
- العقل واللامعقول
- هستيريا الجنون في شوارع الربيع البدوي ....!!!
- محطات
- تموز اليوم وتموز الأمس !!!
- نصوص سائبة
- مُفارقات إسلامية
- مفارقات إسلامية - 4 -
- مصطبتان
- الديمقراطائفية
- سَفَرٌ
- ربيعُ الغضب ...
- مفارقات إسلامية -3-
- مفارقات إسلامية -2-
- مفارقات إسلامية .... !!!
- هكذا يتحوّل الجلاد إلى ضحيّة
- الإسلام والحرب الكلامية بين السنة والشيعة
- بحثٌ بلا جدوى


المزيد.....


- قمة السقيفة قراءة مخالفة / سيد القمني
- الاسلام السياسي والديموقراطية / جمعة عبدالله
- الاسلام .. محمد .. المعجزات / ابو الحق البكري
- (( ملوخية مرسى)) - خطاب شخصى لرئيس مصر / جاك عطالله
- ابراهيم الجعفري والرسائل الترويحية او ما شاكل! / سلام ابراهيم عطوف كبة
- دولة العدل الالهي ودولة الجبروت والطغيان / حيدر فوزي الشكرجي
- محمد يكفر ذرية ابراهيم / احمد داؤود
- بوادر ثورة مصرية... / عدلي جندي
- قصة عوج بن عنق بنت آدم أول زانيه في التاريخ / رشا نور
- الفاشية الدينية في العراق / لطيف الحبيب


المزيد.....

- !تحرير العراق من صدام والبعث الفاشي كما يراه د. عبد الخالق ح ...
- رئيس ائتلاف العربية صالح المطلك : التقاعس عن المشاركة في الا ...
- مصر: منشقون عن الإخوان يطلقون اليوم حزب -العدالة الحرة-
- مصر: تيار الاستقلال ينظم جولات خارجية للتنديد بعنف الإخوان ...
- تقرير للشرقية : الاقليات في العراق خاصة المسيحية تتطلع إلى ا ...
- ظاهرة الدولة العربية كـ"جهاز قهرٍ عَصْبَـوُي"!
- غواية المقارنات
- وزير العدل الإسباني يرفض -إسقاط- ملكية الكنيسة لمسجد قرطبة
- المعارضة الإسرائيلية: على نتنياهو اتخاذ خطوات للحفاظ على يهو ...
- حركة -التوحيد والجهاد- تعلن عن وفاة الرهينة الفرنسي


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الكريم الموسوي - مفارقات إسلامية 6