أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف غنيم - الأسود لك وحدك














المزيد.....

الأسود لك وحدك


يوسف غنيم

الحوار المتمدن-العدد: 3921 - 2012 / 11 / 24 - 21:16
المحور: الادب والفن
    


الأسود لك وحدك
فرغت بالأمس من قراءة سمفونية أحلام مستغانمي " الأسود يليق بك " لم أستطع ترك الكتاب، كنت أبحث عن دلالات اللون الأسود في تعابير الحب، قلت لك أن الأسود من أجمل الألوان التي ترتدينها، كنت أعلم أن هذا اللون الذي تأطرين به عيناك "عندما تبحثين عن التبرج " تجعل لنظراتك إيقاع لا يمكن الصمود أمام إيحاءاته، بحثت عنك بين السطور التي لم أستطع التوقف عن إرتشافها طيلة الليل، كنت أعلم وأنا أبحث عن الكتاب في مكتبات رام الله أنني سأسهر الليل كله أبحث عن صور كنت قد كتبتها لك على رزنامة الأيام التي فصلتنا قبل بداية لقائنا.
أحب اللون الأسود لأنه يعطي دلالة واحدة، لا ينافق أبداً، يعطي مساحة الجمال الحقيقية للأشياء، لا يبالغ في تضخيمها. محايد حد السلبية وقاطع في تحديداته حد السيف الهندي الذي صقل على نار حبيبين إلتهما ألم الحب وإختزلا المسافات التي باعدت بينهما.
الأسود لوني الذي أرتديه أغلب الأحيان، أداري حزنا ما زال معي لا يفارقي ولا أفارقه، لا أعرف لماذا نعبر عن أحزاننا باللون الأسود، هل نبحث عن حزن جميل؟ وهل يمكن زيادة منسوب الحزن إذا لبسنا الأسود؟
عندما نفارق اللون الأسود نقترب من أحزاننا أكثر، نحاول الإنسحاب إلى الداخل أكثر، نواري الأحزان عن أعين المحيطين بنا بألوان زاهية، يشرق بها وجهنا سارقا ما تبقى من أفراح في داخلنا، العلاقة بين الفرح الداخلي واللون الأسود عكسية عندما نرتدي اللون الأسود نحافظ على ما تبقى من فرح بداخلنا وعندما نفارقه نعود إلى أحزاننا مقنعين بألوان تحتل المساحات الذي كنا نعيش عليها وبها في مواجهة تحديات الحياة التي تنقلنا على أرجوحة الزمن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,114,753
- وقف إطلاق النار
- رحم الله إمرء عرف قدر نفسه
- لا أنت هي ولا أنا هو
- معركة غزة مرحلة جديدة من إدارة الصراع
- عندما كنت شجرة
- ما أجمل أن تعيش القدس بعيون فقرائها
- إلى أين تسير بنا أنظمة العجز العربية
- أبحث عن خطيئة
- حتى نلتقي
- لنوقف إستباحة الوعي
- أسئلة برسم الإجابة
- مشعل قائد للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين
- من أنت
- هل احبك
- لا لكتم الصوت
- الديمقراطية بين الواقع والطموح
- بيت لحم ولجنة التراث العالمي
- قراءة في نتائج الإنتخابات المصرية
- قراءة في تصريحات الرئيس المصري حول سوريا
- الأهرامات ملك للإنسانية


المزيد.....




- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...
- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...
- مكناس: الأمن يوقف مغربيا/فرنسيا لتورطه في أنشطة إجرامية متطر ...
- فيديو: مجهول يطعن بسكين الممثل الصيني الشهير سايمون يام عدة ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف غنيم - الأسود لك وحدك