أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الشيوعي المعتزل ..الى أين؟القسم الأخير














المزيد.....

الشيوعي المعتزل ..الى أين؟القسم الأخير


محمود القبطان

الحوار المتمدن-العدد: 3917 - 2012 / 11 / 20 - 22:48
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الشيوعي المعتزل..الى أين؟القسم الأخير
تكملة للنقاش والمساهمة لمقالة الأخ النصير الشيوعي عامل الخوري المنشورة في ينابيع العراق في العاشر من الشهر الحالي حول عمل الشيوعي المعتزل ما بعد"تقاعده أو خروجه" من الحزب لاسباب عدة.

العمل في الداخل.
طبيعي جدا أن يتساءل أي حريص على الحزب الشيوعي العراقي حول أين دور الشيوعي"المعتزل" في العلاقات العامة,الجماهيرية,حضوره الفعاليات في منطقته,هل هناك اتصال معه من قبل المنظمات الحزبية باعتباره عنصر جيد ونظيف قد يقدم الكثير من خلال تجربته السابقة,هل يُدعى الى بعض الاجتماعات المهمة إذا رغب,هل يأخذ برأيه في بعض الحالات المهمة في الشؤون التنظيمية والاتصال بالجماهير,أم يترك باعتباره"تقاعد,وتعب ,ولا فائدة منه.."؟هل يُسأل الشيوعي المعتزل فيما إذا كان بالامكان الرجوع للحزب أم إن الأسباب التي اقتضت خروجه تنظيميا ما زالت هي كمن كانت؟ هل يستطيع الحزب الشيوعي العراقي أن يقوم بمهامه لوحده دون قاعدة جماهيرية وأصدقاء وأنصار؟الحزب الشيوعي العراقي,وكل حزب يقوم عمله أساسا على القاعدة الجماهيرية الواسعة والتي هي ليست مرتبطة بتنظيم من خلال الفعاليات المنتظمة التي تقيمها المنظمات الحزبية المناطقية.لقد دخلت الديمقراطية الحزبية الى الحزب الشيوعي العراقي خطوة خطوة بعد المؤتمر الخامس,ومازال هناك الكثير لتحقيق ديمقراطية فعلية في الحزب.( وهنا لا بد لي من الإشادة وتثمين عمل صحافة الحزب سواء الإلكترونية أو الورقية:ينابيع العراق موقع الناس والموقع الإلكتروني للحزب إضافة الى طريق الشعب من نشر الكثير مما يكتبه معتزلو العمل الحزبي وحتى في بعض الأحيان ما لا يتفق وسياسة الحزب),هذا لا يعني القبول بالتسيب في العمل اليومي باسم الديمقراطية ونقل الصراعات خارج الحزب ,كما يطالب البعض به,لكن
ما لا يمكن قبوله تجاهل مطالب الجماهير الحزبية والصديقة والمؤازرة سواء من خارج الحزب أو من داخله في بعض القضايا التي تخص التحالفات وضرورة مراجعتها في الكثير من الأحيان بناءا على تصرفات"الحلفاء",لاسيما ما بعد سقوط نظام صدام.هنا اخص العلاقة مع القادة السياسيين الكرد الذين ما زالوا متنكرين لأقرب حلفائهم الحقيقيين ألا وهم الشيوعيون العراقيون بالرغم من ضربات الخلف سابقا.ومن المؤسف إن الحزب الشيوعي الكردستاني-العراق يسير خلف الأحزاب الكردية الرئيسية بالرغم من تهميشهم والقبول بسياسة سلطة الإقليم.وفي نفس الوقت الحزب الشيوعي العراقي لم يبدي أي رأي صريح وواضح وبدون جمل عامة حول موضوعة هامة وخطيرة ألا وهي قانون الانتخابات لمجالس المحافظات والتي يضمن حق الأحزاب الكبرى أولا وأخيرا,وكاد القانون يُمرر لولا الاحتجاجات الواسعة على إقراره من قبل برلمان لا يعرف غير مصالح نوابه وكتله ,ولولا تقديم بعض النشطاء الشكوى الى المحكمة الاتحادية,وإن جاء القرار غير كاملا لكنه أفضل من لا شيء وربما لجم سراق أصوات الشعب الى حين.وأكثر من كتب حول قانون الانتخابات لمجالس المحافظات هم شيوعيي الأمس"المُعتزلة"أو المعزولين بالرغم من إرادتهم.وهنا أطرح سؤال جديد ما بعد عام 2003:هل قدمت بعض المنظمات المساعدة لبعض الرفاق المحتاجين,وهل احتضنتهم بشكل يليق بعمرهم وصمودهم في السابق سواء ما بعد 1963 أو في السبعينات؟ أرى,ومازلت أرى إن بعض المنظمات لا تقوم بواجبها تجاه من صمد في أعوام قاسية ووقف الى النهاية بجانب الحزب وحافظ على أسراره وتحمل التعذيب والقهر والعوز,لابل كان أحدهم ,وأعرفه عن قرب,يطلب من رفاقه في السجن أن يحملوه المسؤولية ليتخلصوا من التعذيب وليقع عليه لقابليته في التحمل !ألان مثل هذا الشخص وغيره يراجعون معاملاتهم يوميا ولأعوام دون أن يصلوا الى نتيجة دون مساعدة مما شكل عندهم خيبة أمل في العمل مرة أخرى في الحزب والخسارة مشتركة للرفيق وللحزب.

المطلوب إعادة النظر بالعمل مع الرفاق القدامى,بغض النظر عن الأسباب التي جعلتهم خارج الحزب, والذين يحملون الصدق والإخلاص للحزب ويتفانون من أجله وهم أدوات انتخابية,أن صح التعبير, حقيقية ونظيفة ونزيهة في المستقبل.كنت وما زلت أعوّل على العمل الحزبي في الداخل مع إن العمل في الخارج مهم لكنه موسمي ويشوبه الكثير من الخلل وتدخل العلاقات الشخصية فيه,كأي عمل سياسي ,لأي حزب,يطول بقاءه في الخارج.
محمود القبطان
20121120





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,292,637
- الشيوعي المعتزل ,الى أين؟القسم الأول
- على أية سكة يسير قطار العراق السياسي؟
- الى أين يسير اليسار العراقي؟
- ماذا لو تعرض العراق لساندي مشابه؟
- هدايا العيد,أيّ عيد؟
- إسرائيل تحتل الكتاب والقلم في 20 تشرين الأول
- إسرائيل تخاف القلم والكتاب
- العراق منقوص السيادة منذ عقود
- هل حقا إن ورقة الإصلاح وهمية؟
- سرطان الثدي وحملة الوعي الصحي في النجف
- ما بين الصور والصور..صور وألقاب
- هذا ما يريده أردوغان.ولكن ماذا بعد؟
- بدون مجاملة وعلى المكشوف:السلطة أفيون الساسة
- دعوة لتصحيح مفاهيم خضير طاهر
- أحداث لا يمكن تجاوزها
- أصحاب -ألأكثرية- يخافون تعديل قانون الأنتخابات
- النوادي اولا ثم شارع المتنبي..وماذا بعد؟
- الفلم المسيئ للاسلام ونبيه محمد
- انتصارات باهرة لقوات الجيش والشرطة!
- ابو طبر والجيش العراقي الحر


المزيد.....




- فيديو وصور.. تفاصيل عملية سعودية خاصة لضبط أمير داعش باليمن ...
- رئيس وزراء قطر الأسبق يغرد عن الموقف بأزمة الخليج بذكرى تولي ...
- فيديو وصور لعملية بـ-10 دقائق-.. تفاصيل ضبط قوات سعودية خاصة ...
- هزة أرضية ثانية بقوة 6.7 درجة تضرب أقصى شرق روسيا خلال الـ24 ...
- سلطات نيكاراغوا تعتقل أربعة رجال عرب من -داعش- دخلوا البلاد ...
- سان فرانسيسكو تحظر السجائر الإلكترونية رسميا
- صحف بريطانية تناقش قمة البحرين واستراتيجية ترامب لإنهاء الحر ...
- متخلفة عقليا.. روحاني يهاجم الإدارة الأميركية وترامب يهدد بر ...
- متهمة بمساعدة -داعش-... -أم نوتيلا- الأمريكية تواجه السجن مد ...
- أزمة أمريكا وإيران: ترامب ينتقد التصريحات الإيرانية -الجاهلة ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الشيوعي المعتزل ..الى أين؟القسم الأخير