أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نافزعلوان - تملق سلطة رام الله لحركة حماس.














المزيد.....

تملق سلطة رام الله لحركة حماس.


نافزعلوان

الحوار المتمدن-العدد: 3917 - 2012 / 11 / 20 - 20:06
المحور: القضية الفلسطينية
    


بسم الله الرحمن الرحيم

تملق سلطة رام الله لحركة حماس.

هذا التملق الذي تمارسه سلطة رام الله وحركة فتح القدماء لحركة حماس ولخالد مشعل بالذات لن يعيد المياه إلي مجاريها ولن يعيد أيضاً سلطة رام الله إلي قطاع غزة ولا حركة فتح الختيارية إليها كذلك. ولو تبطحوا أمام حركة حماس وأبدوا لحركة حماس كل مالديهم من مغريات فلن تسقط حركة حماس في فخ الإغواء الذي تمارسه سلطة رام الله.

كم منكم لاحظ كم الإهتمام الشديد الذي مارسته سلطة رام الله لعملية إغتيال الجعبري والعزاء المفرط الذي تقدمت به سلطة رام الله وحركة فتح إلي قادة حركة حماس في مصابهم الجلل؟ هذا الجعبري الذي كان البارحة فقط تقول عنه صحف رام الله ووسائل إعلامها أنه كان وراء سحل وقتل المئات من منسوبي حركة فتح في القطاع. هذا الجعبري الذي قال عن أبو مازن عندما كان يهلل أبو مازن كذباً بأنه ذاهب إلي قطاع غزة، سيكون لي شرف أن أضع طلقة في رأس أبومازن إذا وضع قدمه في قطاع غزة.

لاحظنا في الآونة الأخيرة إمتناع صحف حركة فتح وسلطة رام الله بالإتيان علي أي من تاريخ الجعبري الدموي والذي إرتكبه وأوقعه في كوادر حركة فتح وسلطة رام الله ولهذا الأمر تفسيرين إثنين لا ثالث لهما الأول هو أن سلطة رام الله كانت كاذبة في كل ما نسبته إلي الجعبري أو ثانياً أن حركة فتح قد سامحت في تلك الأرواح الفلسطينية التي أزهقت علي يد الجعبري وغير الجعبري.

لا تقولوا لنا بالله عليكم أن ما يقومون به هو لرأب الصدع ولإعادة اللحمة بين هذه الأطراف الثلاثة، فلقد كان الإيعاز بقتل الجعبري صادر من رام الله ولم يفرح بموته أكثر من حركة فتح ولو خرجوا علي المنابر والصحف يهللون بعكس ذلك من اليوم وحتي قيام الساعة، نقول لكم هذا نفاق الجبناء والذي هو معهود من سلطة رام الله وحركة فتح القديمة.

تخيلوا، سلطة رام الله حزينة علي إغتيال الجعبري وتطلق عليه في صحفها ومواقعها لقب المناضل والقائد و.. و.. وإذا كان هذا ليس النفاق بعينه فلا نعلم ماذا يكون. أعداء البارحة أصبحوا أليوم ضيوف الصالونات في القاهرة ولا تنقطع الهواتف بين محمود عباس وبين المجنون خالد مشعل إن والله هذا لعجب العجاب إن هذه الأطراف تتلاعب في مصير الشعب الفلسطيني وستقحمه في مذابح وموت لا يموتها محمود عباس وأبنائه ولا يموت فيها خالد مشعل ولا كل قادة حركة حماس ولا كل قادة حركة فتح.

هل سمعتم بالإسماء التي يزجون بها لدي الإعلام، هذا قائد عمليات الصواريخ في حركة حماس تم إغتياله وذاك العقل المدبر لصناعة الصواريخ ذات المدي البعيد وكل هذه الأسماء هي أسماء لأفراد عاديين من المخرطين في حركة حماس وغيرهم لا وزن لهم ولا حتي قيمة تذكر ولكن من أجل تسليط الأضواء علي فداحة عمليات الإغتيالات الإسرائيلية يقال أنها قتلت ذاك القائد وذلك العبقري من حركة حماس.

نحن كفلسطينيين وعرب مجتمعين أثبتنا بالدليل القاطع أننا أغبي شعوب العالم قاطبة، نسير حسب أهواء وإدعائات كل من يخرج علي إعلامنا الكاذب المبطن هذا، نثور معه لمجرد سماعنا بضع كلمات ملهبة للأحاسيس والمشاعر ونهداء كالبهائم عندما يقولون لنا أن الأمور الآن أصحبت بخير. هل هناك غباء أكثر من هذا؟ هل هناك تخلف عقلي أكثر من هذا. لا أعتقد.

نافزعلوان لوس أنجليس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,498,285
- خالد مشعل المجنون يتحداهم أن يدخلوا غزة ؟
- هل يستحق الجعبري أن يموت قطاع غزة من أجله؟
- أصبح عندي الآن بندقية ..
- أبحث عن غزة ..
- لو كان الأمر في يدي ..
- قراءة في الكف ..
- عندما تأكل الغنم الراعي ..
- اللعب مع أفنان القاسم ..
- صمت الجبناء …
- هالمصننة والهه …
- ثلاثة أعرف أنهم لا زالوا علي قيد الحياة ..
- (كزاب)
- عرفات يرفض العودة ..
- دار الهوي دار ..
- الإنتحار الخليجي علي عتبات غزة المقدسة
- وأكبر (إيررر) باص لأبو مازن …
- فدائي .. لا أعتقد.
- حادي بادي يا أسيادي.
- ومعي الهدايا للصغار …
- إذا تم منح فلسطين عضوية الأمم المتحدة …


المزيد.....




- السلطات الفرنسية تتخذ إجراءات وقائية لمواجهة موجة الحر الشدي ...
- عُمان ترد على أنباء حول نقلها رسالة أمريكية إلى إيران بشأن إ ...
- ملعقة صغيرة من البنزين تكفي لمسافة 75 كم
- كثير من الترهيب وقليل من الترغيب في سياسة ترامب تجاه الفلسطي ...
- أستراليا تقرر إعادة أبناء وأحفاد قتلى تنظيم داعش من سوريا
- انتخابات اسطنبول: من هو أكرم إمام أوغلو الذي هزم حزب الرئيس ...
- ما هي الرسالة التي نفت عمان نقلها من ترامب إلى إيران ؟
- السلطات البلجيكية تقبض على مشتبه به يخطط لمهاجمة السفارة الأ ...
- فشل هجمات إلكترونية أمريكية على الجيش الإيراني وطهران قد تتج ...
- كثير من الترهيب وقليل من الترغيب في سياسة ترامب تجاه الفلسطي ...


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نافزعلوان - تملق سلطة رام الله لحركة حماس.