أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - (محمد) مرة اخرى!














المزيد.....

(محمد) مرة اخرى!


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3917 - 2012 / 11 / 20 - 02:50
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


اذا كان هناك فعلا انسان اسمه (محمد) ولد في الجزيرة العربية في 570 و توفى فيها 632 اي كان عمره 30 سنة عندما بدأ قرن جديد و جاء بالقرآن وهو عمره 40 سنة ليأسس الدين الاسلامي فانه يهمنا ليس فقط بسبب اتيانه بنصوص القرآن التي هي مهة لانها من النصوص التراثية القديمة القليلة المتوفرة لنا و لا لانه و بتأسيسه الاسلام كدين غير خارطة العالم الجغرافية و اللغوية و الدينية جذريا لربما دون ان تكون لديه اصلا نية لابعاد ما قام به - بل لانه كان حتما يمتاز بميزات اخرى لا يمكن انكارها مثل مهارة القيادة و قابلية الاقناع و غيرها.

لقد كتبت عن بعض جوانب شخصية محمد عن طريق الاستنتاج او الطريق غير المباشر بالاستناد على نصوص القرآن و اني اسمي كتاباتي هذه فقط (تقرب) لاننا لا نستطيع اليوم التعرف على شخصية محمد بسبب البعد الزمني و عدم توفر مصادر علمية حيادية يمكن الاعتماد عليها و لاننا لا نعرف الكثير عن محمد الا ما ورد في القرآن و لا نستطيع التعرف على شخصيته بصورة كاملة دون التعرف على احلامه و رغباته و امنياته و خياله.

و لكن اليتيم من الناحية النفسية يبحث طبعا عن العزلة و الوحدانية و يذهب الى غارة الحراء ليتأمل و يفكر و بالتأكيد ليخلق لنفسه مكان خاص (راجع مقالي السابق: اين انت – ماذا يحدث) بعيدا عن انظار الناس و يبدأ برسم عالم خاص به يستطيع ان يتصرف فيه بالطريقة التي يريد. ربما ساعدته غارة الحراء على الهروب من مكة و التخطيط لمستقبله وترك عمله الممل في التجارة او لربما كانت له طموحات اكثر و بدأ يراجع نفسه و يفكر ليس فلسفيا بل دينيا مدفوعا بدافع الايمان باله واحد لانه كان شخصا مؤمنا لا يمر على ظاهرة في الطبيعة دون ان يرى فيها يد الله (افلا ينظرون الى الابل كيف خلقت و الى السماء كيف رفعت...) اي نحن امام شخصية كانت على الاقل قوية الملاحظة.

و لكن لو كان محمد فعلا مؤمنا باله واحد فكيف يأتي و و يخون الله الذي يعبده و يضل الناس في نفس الوقت و يزعم بانه رسول الله؟.هناك فقط احتمالان:
اولا اما ان ايمانه كان عميقا لدرجة انه بدأ يصدق بنفسه بانه فعلا رسول الله. يعتبر هذا مرض نفسي عانى منه ايضا بعض الذين وصلوا الى مستوى القيادة.
ثانيا او لانه كان متحطما نفسيا كيتيم و انسان هامشي و اصبح في حاجة الى شيء ليعوض عن ما عاناه لدرجة حول حلمه ان يصبح نبيا الى واقع.

و لكن مهما كانت الحقيقة فان بروز رجل على الساحة يقرأ آيات قرآنية على الناس و يكافح معرضا حياته للخطر يدل على شخصية غير عادية تستحق البحث عنها.
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,941,800
- اين انت؟ - ماذا يحدث؟
- البحث عن محمد في المعادلات القرآنية
- ابعاد القرآن العمودية المركزية و الافقية الجانبية
- فتح نيران المرأة و الديموقراطية و االعلم على الاسلام
- العربية الرسمية للعرب من الاجانب
- هل في الهوى هاوية؟
- اختفت فاطمة بين النساء
- اصل التربية لاسلامية 2
- اصل التربية الاسلامية
- عصر ثقافة الافندية
- ملاحم معجزات الاسلام
- اسباب خطورة الهوية الاسلامية
- الاسلام و استغلال اللغة
- مصيبة اللغة الارامية
- ملّة ابراهيم Millet
- شنطة قرآن والدتي مريم و أنا
- نزول قيمة القرآن
- اريد دول جديدة على الخارطة
- الخوّاف اذكى من الشجاع
- يهودية فكرة سورة الاخلاص


المزيد.....




- الجيش السوري يدخل -تل تمر- مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركي ...
- الاحتفالات تعم تونس بعد ترجيح استطلاعات رأي فوز قيس سعيد في ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- مع توسع العملية التركية.. الوحدات الكردية تفتح مناطقها لقوات ...
- غارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - (محمد) مرة اخرى!