أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وليدالجنابي - بين دموع اوباما وبخل إلاصلاح المزعوم ... اجتث غذاء الشعب ..














المزيد.....

بين دموع اوباما وبخل إلاصلاح المزعوم ... اجتث غذاء الشعب ..


وليدالجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 3916 - 2012 / 11 / 19 - 23:08
المحور: كتابات ساخرة
    


(قيل لحكيم صف لنا البخيل قال هو جلباب المسكنة)

لم اقصد بمقالي هذا أن امتدح الرئيس الأمريكي اوباما أو غيره من الساسة الأمريكان لأني والله يشهد امقتهم واعتبرهم من ألد أعداء شعبنا العراقي الصابر المحتسب فبسبب احتلالهم للعراق وسياساتهم الإجرامية الهمجية الهوجاء تجاه شعبه والتي أدت الى تدميره بالكامل وقتل الملايين وسرقة ثرواته
لكن الذي جلب انتباهي مؤخرا ومن خلال الفضائيات عند وقوع إعصار ساندي في الولايات المتحدة الأمريكية أن الرئيس الأميركي باراك اوباما كان يبكي على ضحايا الإعصار ساندي من أبناء شعبه الأمريكيون لم يكن بكاءه مصطنعا لأجل الانتخابات أو الاستمرار بالسلطة أو للتمويه لم يزايد على مصير الضحايا او عواطف ومشاعر ذويهم كان بكاءا عفويا يعبر عن مشاعر إنسانية تستحق التوقف والمقارنة مع مشاعر ساسة العراق عيون تذرف الدموع على وجنتيه كالأنهار انه مجرد إعصار لم تشهده الولايات المتحدة منذ عقود فما بال أعاصير العراق اليومية والمستديمة منذ سنوات طويلة وكم ساندي مر بالعراق منذ الاحتلال ولحد ألان كم كارثة وزلزال مر بالشعب العراقي وهل من باكي عليه من الساسة ومن رجال الدين ومن رجال الأحزاب التي تدعي الإسلام بشعارات بعيدة عن الممارسات
دموع اوباما كانت صادقة تجاه شعبه وعبرت عن خلجات قلبه فاستحق الجميل من شعبه ...استحق الفوز بجدارة لان قلبه مع شعبه عيناه تذرف دمعا وقلبه ينزف دما عندما يصاب شعبه بمحنة أو ألم
في عراقنا الجديد تعاقب الساسة الأشاوس على الغنائم اختلط علينا الناجح بلا استحقاق أو كفاءة بالفاشل بجدارة .. يدعي الساسة ان العراق اليوم هو عرافا جديدا جديدا بأي شيء ؟ تصريحات مدفوعة بوازع الصراعات استفحال الفساد..مستشري في تغليب المصالح الضيقة على المصلحة العليا فقدان الانسجام السياسي وعدم توحيد الخطاب بين المتخاصمين...لم تذرف دموع أي منهم يوما على ضحايا هذا الشعب المسكين بل يتفننون بقتله بشتى الوسائل تقربا لأسيادهم ... اليوم الشعب مقتهم بل رفضهم ولفظهم ؟ كل يوم يمر من عمر هذا الشعب يزدادون نهما وتخمة وسحتا حرام ؟؟ كممو الأفواه وقيدو الحريات بسلاسل الفساد والسرقات والإرهاب تحولت الحرية إلى شقين متوازيين أما الإباحية والفساد باسم الشفافية أو القمع باسم الإرهاب سياسات متمادية منحدرة نحو الفوضى والانحطاط والهلاك عززت في روح المواطن ريب المخاوف من استنهاض وتيرة الاستقطاب الطائفي بسبب التخبط وسوء إدارة الدولة وارتجالية القرارات الإستراتيجية التي تهم مصالح الشعب ومن هذه القرارات الغير مدروسة هو قرار إلغاء البطاقة التموينية
لقد وصف رئيس الوزراء نوري المالكي قرار إلغاء البطاقة التموينية بأنها خطوة في إطار الإصلاح . ؟ وأكد المسئولون تباعا انه سيتم استبدالها بمبالغ مالية نقدية ابتداء من مطلع شهر آذار المقبل عام 2013 . توزع على المشمولين بواقع خمسة عشر ألف دينار لكل فرد بزيادة مبلغ ثلاثة ألاف دينار لكل فرد عن قيمة المفردات حيث تكلف مبلغ (12) ألف دينار للفرد الواحد شهرياً (حسب تقديرات وزارة التجارية العراقية ) وتوضع ضوابط ملزمة لتسعيرة الطحين بما يضمن عدم التلاعب بالأسعار...و وزارة التجارة خصصت نحو (6,5) مليار دينار لتغطية البطاقة التموينية لـ 33 مليون مواطن عراقي حسب إحصائيتها لعدد سكان العراق ، فيما تؤكد وزارة التخطيط ان عدد السكان 31 مليون نسمة .. وهذا يشكل تناقضا واضحا بين إحصاءات الطرفين فما المقصود من ذلك؟؟
هذا القرار أثار ردود أفعال معارضة ورافضة له لأنه يمس حياة المواطنين المعيشية ويعود بالضرر لشريحة واسعة من أبناء الشعب لاسيما الطبقات الفقيرة والمعدمة وما أكثرها هذا القرار البائس سيزيد المخاوف من استغلال التجار واحتكارهم للمواد والسلع الغذائية مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار وغلائها وإضافة عبئاً آخر على كاهل المواطن .. قد يزيد من حجم الفساد والهدر بسبب التخلف الإداري المريع وفقدان الكفاءة والشفافية في أجهزة الدولة وبالذات الاقتصادية والتي أوجدت بدورها درجة عالية من الحرمان الذي يعاني منه المواطن العراقي في شتى مجالات الحياة
فمن حق المواطن أن يتساءل بدوره عن نفطه هامة ؟أين تذهب أرباح النفط العراقي . وموازنته البالغة 117ملياردولارسنويا...ان ساسة العراق اليوم يظنون ان السلطة نزهة ومرتع للرفاهية والعيش الرغيد انها فرصتهم الذهبية للثراء وتكوين الذات الخائبة ...؟لماذا لأنهم لم يخضعوا للمساءلة الشعبية العادلة على سياساتهم بحق الشعب فكل شيء عندهم مباح وانهم ينظرون الى مطالب الشعب برؤية متعالية فظة فليست البطاقة التموينية وحدها أصبحت عليلة وخاوية وسط لهيب المعاناة وصراخ الجياع وحرائق الأرواح الفقيرة
اليوم أصبحت صباحات شعبنا كلياليه الحالكة معبأة باليأس والكوابيس اليوم يتحتم على شعبنا أن يضع فهم جديد لمعنى الحياة لمعنى الكرامة في وجه كل من يريد التسلط على رقابه في إعادته لثقافة الديكتاتورية وتكميم الأفواه وفرض الواقع برؤية الحاكم ..يتحتم على الشعب ان يعي مشتقبله جيدا عند الادلاء بصوته في الانتخابات القادمة و أن يكون صوته معبرا عن معاناته وقهره اليومي المتفجر غضبا وألما متراكما ومستديم ...نحو التغيير ..لان طاقات الشعب كفيلة بالرد والتصدي لمن يحاول ان يبخس حقوقه المشروعة..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,858,080
- ثورة اللوتس..ثورة الحرية
- رحيق الامل..ليبيا الثورة
- التوريث السياسي..خط بياني للاستبداد المعاصر
- لماذا تشكرهم.. أمريكا...
- المفكر.. العراقي ..ومخاطر السلطة..(2-2 )
- نزاهة الزعيم الشهيد ..ترقى إلى مصاف القديسين
- كاريزمية... الساسة في عيون ..الشعب
- المفكر العراقي ..ومخاطر السلطة..
- قصيدة بعنوان..ترانيم... صوفية
- قصيدة بعنوان... تمهل...
- صحوة... الأوهام
- تراتيل... مناضل
- الرحيل..
- الحقوق الدستورية... ومفاهيمها الاساسية- 1- 4
- دورالتنمية الاقتصادية والبشرية...في تقييد السلوك الاجرامي
- لاجلك ياعراقي... وجب التغيير...لاالترقيع
- الابداع... ذخيرة الشعب الحي
- الترابط العضوي بين مشكلة الفقروالطبقات الكادحة...
- كم أنت رائعة أيتها الحرية
- اللغة.. وتأثيرها ا لحضاري


المزيد.....




- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وليدالجنابي - بين دموع اوباما وبخل إلاصلاح المزعوم ... اجتث غذاء الشعب ..