أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2005 يوم المرأة العالمي - كامل السعدون - عن الثامن من آذار والحوار ونسرين إذ تزهو عند عتبة الدار















المزيد.....

عن الثامن من آذار والحوار ونسرين إذ تزهو عند عتبة الدار


كامل السعدون
الحوار المتمدن-العدد: 1132 - 2005 / 3 / 9 - 12:17
المحور: ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2005 يوم المرأة العالمي
    


1-
_______

ها هو آذار جديدٌ يطل سيدتي ...آذار ليس ككل ما سبقه ....
آذارٌ بلونٍ ونكهةٍ جميلةٍ حد الدهشة ...
آذارٌ هبطت فيه جنود التاريخ ، ملائكة مسومين ، مثقلين بأسلحة الضرورة ورغبة التماهي والوحدة الإنسانية .
أذار.... أقتحم فيه النور جحور الفئران وأعشاش الدبابير ، ففزعت وبدأت تضرب يمينا ويسارا على غير هدى ..
إنها الحتمية التاريخية الحقيقية سيدتي ، وحدة الحضارة ...العودة إلى الواحد ...عودة الشياه الضالة إلى الأسطبل ...عودتنا ...أنا وأنتِ ومليكنا وشيخ قبيلتك إلى الحضن الإنساني الواحد .
ها هو الشرق يصحو سيدتي ، وها أنتِ في صميم الشرق وقلبه تنتفضين ...أنتِ الضحية الأزلية لهذا الإنفصال التاريخي الذي أوجده محمد واسلاف محمد .
الأنفصال بينك وبين الرجل ...الأنفصال بين الرجل وأخيه الرجل ...الأنفصال بين الحاكم ورعيته ...الأنفصال بين الكل في الشرق والكل في المحيط الإنساني العريض الذي يحتوي الشرق ويحيط به ...!
لقد نفقت أسطورة الإنفصال وأزفت ساعة ولادة التماهي العذب الذي يحفظ للفرد فرديته وللجنس جنسه وللحر حريته دون أن يتركه وحيدا ليشيخ باكرا ويموت في صقيعه .
ها هو ربيعك سيدتي فاخرجي إلى النور وشدي حزام الجد ...أستنيري ...أغرفي من كنوز المعرفة أجملها ...أتقني من المواهب أفضلها ...تعلمي ...تعلمي ...تعلمي ...تعلمي أن تعشقي بصدق ...تعلمي أن تعشقي نفسك أولا...تعلمي كيف تحبي ذاتك ...أشيائك ...عقلك ...جسدك ...كنوزك الداخلية العظيمة ...
تعلمي أن تفتخري بأنوثتك ...بقدرة الخلق لديك والتي لا يمتلكها إلا اله والأرض وأنتِ........
تعلمي أن ترفعي صوتكِ...أن تغضبي ...أن تثوري ...أن تقولي لا ...أن تطالبي بحقك في أن تكوني إنثى وأن تكوني حُرة بذات الوقت ...حُرةٍ في التصرف بما تملكين ...لأنكِ وحدكِ لكِ الحق في ما تملكين ....!
وحدكِ لك الحق في جسدكِ وعناصر كيمائك ومفردات روحك وفضاءات أنفاسك ...

سيدتي ...
هذا ربيعك فأمطري ...
هذي مواسم نضج ارضك فأزهري...
زهت الكروم وبان عذب اريجها ..
فتناوليها وأعصري ...
رحماك ...لا تتأخري ...
فلقد أضاع المعتمون شبابك الغض الطري ..
قومي أعصفي ...وتألقي وتنمري ...
وتجرأي في نزع حقك من لحى الأشياخ...
ارباب الظلالة والجهالة والفساد العاهرِ....

________________________________________________________________

2-
_______

ويحي ...
كيف يجف رحيقي في هذا اليوم المتميز...
كيف يبارحني صحوي وتضيع الكلمات ...
وإذ تُقرع أجراس الثامن من آذار ...
أجدني كالصخرة لا أهتزّ...
ويحي ..
كيف يمر العرس ...
وصوتي مخنوقٌ في الحلق.....
وحلو اللحن عليّ يعزّ...
___________________


حقيقة ...جثم جواد القريحة عند باب كهفي ، لا يحير حراكا ...بليدا يجترّ بقايا أمسه من لغو الكلمات المعدنية الباردة العقيمة .....حاولت أن أستنهضه...فلم يأبه بي ...رفسته ...لطمته ...ركلته ..فلم يحرك ساكنا ...بل كان ينظر لي ببلاهة أثارت إشفاقي ...فأرتددت إلى جحري وأنا أحتسب أمري إلى الله ...في هذا الشقي النمرود المتمرد .
كان الأمس هو الثامن من آذار ...وهذا الثامن له في النفس هوى وأي هوى ...إنه يوم المرأة .....الأم والارض والوطن والحضن والسقف والحبيبة والكف المعطرة بالرحمة ونكهة الزعفران ...!
إنه يوم أمي وتنور أمي ...يوم أختي ويد أختي التي غسلت أسمالي بيديها العاريتين مليون مرة ومرة ... إنه يوم نصفنا الأجمل والأنبل والأعذب ...والأشقى ...!
رباه كم ظلمناك أيتها الحبيبة ....؟
كم ظلمناك أيتها المرأة ...؟
كم نسيناكِ ...تجاهلنا حضورك ...أبينا أن نعي حضوركِ ...إلا حين نحتاج لكِ حسب ...!
ندعي أننا نحبك ونعيش لكِ ومن أجلكِ ...وواقع الحال أننا منشغلون بتسجيل الإنتصارات الهزيلة على روحكِ وجسدكِ وفكركِ .
حسنا ...حقيقة لم استطع يوم أمس أن أكتب ما يليق بسيدتي وتاج الرأس المرأة ...!
كتبت عن الدستور وحقوق المرأة وما أتمناه لها في هذا العام والأعوام القادمة ...وجدت الكلمات مكرورة ...باردة ...خشنة الملمس ...ثقيلة الجرم لا تليق بهذا العرس البهي الجميل الخفيف الظل ...!
وجدتني كمن يريد أن يهدي ثورا لجاره بمناسبة عقد قرانه ...!
وجدتني كمن يجر ثورا ليدخل به سرادق عرس ثم يضع الحبل في كف العروس ...وبينما هويتوجه صوب العريس مهنئا ومقبلا .....يسحب الثور العروس الجميلة نحوه ليطأ ثوبها الأبيض البهي المزركش بقدميه المثقلتين بالوحل ...!
ومرّ اليوم وكان وربي حزينا ثقيل الوطئ على نفسي ...!
وإذ أستيقظت عند ألفجر ...هرعت في الحال صوب حاسوبي العتيق الحبيب ...فتحته وتوجهت في الحال نحو البوابة الأكثر اشراقا وجمالا من كل بوابات هذا النور المعرفي الذي غزا شرقنا العليل المحتضر .
توجهت صوب الحوار المتمدن ...
كنت موقنا من أنني سأجد فرسانه والفارسات ، قد هرعوا حاملين الهدايا والنذور وقوارير العطر وأعواد البخور إلى هذا المحفل الرحب الأنيق ، تيمنا باليوم الأجمل بين الأيام ...يوم المرأة ...وعرس المرأة ...!
وصدق ظني ...فقد أجاد الأحبة والعزيزات وأبدعوا غاية الإبداع ...!
صدمتني وأنا على البوابة نكهة البخور والزعفران والنرجس المجفف والكروم وقوارير العطر ونكهات قدسية من كلمات ليست ككل الكلمات ...!
المبهر ...أن هذه الخيمة العريقة الأصيلة قد تزينت عند العتبة بزينة لم تكن عليها قبل هذا اليوم ...!
بل يبدو أنها شاءت أن تكرم المرأة عند العتبة قبل أن تكرمها في داخل الخيمة وعلى الأرائك والأسرّة ...
بوابةٌ صغيرةٌ فتحت لفنانةٌ رقيقةٌ جميلةٌ نبيلةٌ غاية النبل وشفيفةٌ غاية الشفافية .... نسرين ...!
العراقية الأصيلة التي تحمل سرّ ألق شعباد ومليكات بابل المثقلات بالقداسة ...!
الفنانة التي ترسم بريشة حمورابي العادل الذي وضع للإنسانية أول قوانينها ...!
العراقية البابلية التي تحمل نكهة بخور معبد مردوخ وإنليل وتموز ..!
العراقية التي تستنشق من أطراف أناملها نكهة جنائن بابل المعلقه ...!
رباه ....كم أحسنت خيمتنا المتمدنة إذ أكرمت بابل المقدسة العتيقة بشخص هذه الفنانة المتميزة الرائعة ، لقد أجاد أهل البيت في إستضافة هذه المرأة في يوم المرأة ...أجادوا وأحسنوا ...ونعم الضيف هي نسرين ونعم المضيف هم.... أهل الحوار ...!

______________

3-
____

هذه المرأة ...هذه البابلية أعرفها لا كما يعرفها غيري ...
أعرفها روحا عراقية مثقلة بالطيبة والوداعة والإناقة والكرم الذي لا حدود له ....
ريشتها ...ليست لها ...ريشتها للعراق والعراق اولا ثم الإنسانية عامة ...
من يتطلع في لوحات نسرين ...يعرف أي روح هي وأي موهبة جميلة هي وأي طاقات كبيرة لا زالت بعد مختزنة لم تتفجر ...!
عبر عشرات اللوحات المنشورة في حقول الأنترنت العديدة ...تجد روح نسرين وعراقية نسرين وإنسانية نسرين ...!
هي مع الحكيم إذ أستشهد فسجلت جمال وجهه العراقي النبيل ...هي مع يسوع إذ ولد ...مع ابنة الهور وهي تسوق الزورق بين قصب الهور وبرديه ...مع الغجرية العراقية ...مع الطفل العراقي الجائع ...!
نسرين في كل لوحاتها مع العراق ومع العراقيين ومع الألم العراقي المقدس ...!
وإذ أقول أن ريشة نسرين ليست لها ، فأنا أعرف أنها تجهد البصر الساعات الطوال ، لتمنح الناس فنها دون أن ترجو حتى كلمة أطراء واحدة .
لا بل ...وليت الأمر عند هذا الحد حسب ...!
كثيرون لجأوا لنسرين طالبين رسوما لأغلفة لكتب يزمعون نشرها ...كثيرون من مشرق العالم العربي ومغربه ، ووجدوا بغيتهم عندها ...منحتهم فنها حتى دون أن تسأل عن حقها الأدبي المتعارف عليه بين أهل الفن والأدب .
هذه السيدة ...هذه العراقية جديرة وربي بتلك البوابة الصغيرة المتواضعة التي فتحت لها في الحوار المتمدن ، فكم جهدت من أجل هذه الخيمة الكبيرة القلب ، وكم قدمت لنا عبر أغلفة الحوار المتعددة ، لوحات غاية في الجمال والرقة ، منحت لصحيفتنا ألقا خاصا وتميزا بين كل صحف الأنترنت .
ليس لي في الختام إلا أن أشكر هذه السيدة على كل ما قدمته لنا وللعراق والإنسانية من فن جميل أصيل .
________________________________________________________________

حسنا ...تلك هديتي المتواضعة لسيدتي المرأة في يومها الجميل المبارك ...
أستميحها العذر لتأخري في الوصول إلى موكب عرسها ...فقد خذلني جواد القريحة لا بارك الله به ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تعرف على ذاتك - الجزء الثاني
- عراكََََََية وسلوته الدمعة - شعر شعبي عراقي
- المهمة العاجلة لقوى التحرر والتقدم - الوقوف مع البرنامج الشر ...
- أسطورة - قوى - اليسار والديموقراطية في عراق ما بعد الفاشية
- ضعف النضج العاطفي لدى الإنسان الشرقي - مقال سيكولوجي
- عيناها ...غابتا نخيلي - شعر
- احمد الجلبي - الإختراق الجميل والمرشح الأفضل لرئاسة الوزارة ...
- لن يتغيير الشرق ويتحضرمع بقاء النظامين السوري والإيراني
- أظن أن الدائرة بدأت من هنا - إضاءة على مقال السيدة وجيهة الح ...
- مهمة عاجلة أمام شعبنا في الداخل والخارج - تشكيل منظمة مدنية ...
- أكذبّ - شعر
- الفيدرالية الطائفية مجددا - ردٌ على أعتراضات بعض الأخوة
- فيدرالية الطوائف ثانية
- العزيز الجلبي وفيدرالية الطوائف
- تتحداني - شعر
- أغاني للوطن والناس - شعر شعبي عراقي
- إلى صديقي - شعر
- عرس بلادي - شعر
- أنتِ معي - شعر
- إلى من حرروا نيسان من العار - شعر


المزيد.....




- واشنطن تدعو لوقف التحركات الاستفزازية في المناطق المتنازع عل ...
- الكرملين: بوتين تحدث هاتفيا مع أردوغان حول سوريا
- مصادر: ارتفاع عدد قتلى عناصر الأمن المصريين باشتباكات الجيزة ...
- بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية
- إسبانيا.. مؤيدو انفصال كتالونيا يسحبون أموالهم من البنوك
- ملك إسبانيا يحسم أمر كتالونيا
- مسؤولون أكراد وإيرانيون يكشفون عن دور سليماني في عملية كركوك ...
- الجزائر تعرض -تصدير- تجربتها في مكافحة الإرهاب إلى أوروبا
- دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا
- حلف الناتو: لن نصمد أمام أي هجوم روسي


المزيد.....

- المشاركة السياسية للمرأة في سورية / مية الرحبي
- الثورة الاشتراكية ونضـال تحرر النساء / الاممية الرابعة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2005 يوم المرأة العالمي - كامل السعدون - عن الثامن من آذار والحوار ونسرين إذ تزهو عند عتبة الدار