أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2005 يوم المرأة العالمي - سعدي السعدي - حجاب ام تيزاب














المزيد.....

حجاب ام تيزاب


سعدي السعدي
الحوار المتمدن-العدد: 1132 - 2005 / 3 / 9 - 12:18
المحور: ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2005 يوم المرأة العالمي
    


في العهد القرقوشي الصدامي العفلقي الطلفاحي البائد تذكرت حادثة صبغ الفتيات الجميلات الشابات الأنيقات بالـ"بويا" على يد جلاوزة النظام وبأمر من "خ.. الله طل وفاح" اقصد خير الله طلفاخ ، خال الدكتاتور النتن، لا لسبب إلاّ لارتدائهن الميني جيب آنذاك وهي كانت مودة العصر في سبعينات القرن الماضي .. والسبعينات هي سنوات شهد فيها العالم تطور لا مثيل له في كل مجالات الحياة واتسمت بكونها "مرحلة ذهبية" للتطور والصناعة والثقافة وجميع مجالات الحياة الروحية .. اتذكر أن المكتبات في بغداد كانت عامرة بكل اصناف الكتب، والشبيبة تغترف من نتاجات الثقافة الانسانية حتى أن العديد من الشباب اصبحوا يمتلكون المكتبات الألفية نظراً لأن مكتباتهم تحتوي على عدد من الكتب تتجاوز "الألف" كتاب. لكن الطلفاحيين الصداميين العفالقة اكتأبوا من ذلك فراحوا يشنون هجماتهم وينتقمون من كل شئ خير في الحياة ابتداءاً من جمال المرأة .. ومروراً بقتل الفكر وامتهان العقل البشري وتخريب البنية الاجتماعية للمجتمع العراقي واشاعة مبدأ الفقر بكل تجلياته ...
وبعد أكثر من ربع قرن من سيادة الهمجية السياسية وهذا التخريب المتعمد للحياة في العرااق عاد التاريخ نفسه ولكن هذه المرة بشكل مهزلة ..
انتهى الدكتاتور وانتهى نظام حكمه العفن .. لكنه شاع الخراب والدمار على يد بقايا رجالاته المجرمين، الذين راحوا يمارسون القتل والتدمير وتخريب ما تبقى من البنى التحتية للمجتمع العراقي واستنزاف خيراته في حركة من الارهاب المنظم الذي لم يشهده العراق في اي مرحلة من مراحل تطوره السابقة وتحت شعارات رنانة تتستر بمعطف الدين والجهاد؟؟؟ فانشغل الجميع، الشعب بكل فئاته والدولة بكل اجهزتها، لوأد هذا الارهاب المنظم، إلاّ أن الجميع تناسى او أهمل أو تغاضى عن جرائم بشعة هي ابشع من نتائج الأرهاب المعلن الذي ينتج عنه القتل اليومي الجماعي .. ألا وهو الهجمة الهمجية الشرسة المتخلفة الدنيئة على نسائنا العراقيات، وذلك باجبارهن على لبس "الحجاب" و"التحجب" بحيث باتت محافظات بكاملها لا تتجرأ فيها المرأة أن تتحرك لبضعة امتار بدون ان تتحجب..
اتصلت قبل ايام بأحد أصدقائي في بغداد وهو مسلم شيعي وسألته هل صحيح ما يقال ان المرأة في المدن العراقية لا تستطيع التجوال بدون حجاب .. فقال لي ولماذا تسألني عن المدن العراقية، اسألني عن بغداد نفسها .. فهناك في بغداد احياء بكاملها رفع فيها شعار "إماّ حجاب أو تيزاب " وهو تهديد صريح للمرأة ، فويل لها ان لم تتحجب فمصيرها الحرق بالتيزاب كما كان الدكتاتور صدام يقتل معارضيه بالتيزاب .. فهل يحق لنا ان نترحم على الحجي طلفاح ، فالبويا ارحم من التيزاب على اي حال، أم ماذا؟؟؟
عجيبة هذه الحياة فإذا قلنا أن الحقبة الطلفاحية الصدامية هي حقبة دكتاتورية فعل فيها الدكتاتور وحاشيته العجب بدون رقيب او حسيب .. فنحن يفترض أننا نعيش اليوم حياة ديمقراطية، وسرنا جميعاً في مسيرتها وقطعنا سوية شوطها الأول، شيعة وسنة، عرباً وأكراداً واقليات قومية ودينية .. فإن أبسط قواعد الديمقراطية أن يحترم الفرد وتحترم حريته في بلده، تلك الحرية التي ناضل من اجلها والتي امعن الدكتاتور في سلبها منه.
ولنسأل انفسنا لماذا تعوي الذئاب من الشمال الى الجنوب على حرية المرأة العراقية؟؟ لماذا يعتدي الخنازير (أقول الخنازير وليس الكلاب - لأن الكلب حيوان صديق ودود اليف راقٍ) على حرية المرأة العراقية وهي نصف المجتمع ؟؟ لماذا يمعن المجرمون في امتهان كرامة المرأة التي نص قانون ادارة الدولة على حقها في التمثيل في الجمعية الوطنية بواقع 30% ..
أسالة تطرح نفسها ، تصرخ فينا جميعاً أن نستيقظوا قبل فوات الأوان. ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المرأة العراقية والمجتمع العراقي إلى أين؟؟؟


المزيد.....




- إيران تربط الاتهامات الأمريكية بقرار القدس: هدفها التغطية عل ...
- بالفيديو.. نصف مليون جزائري ينتفضون لنصرة القدس
- زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية: روسيا دولة كبيرة ولا سبب لإبع ...
- موسكو: واشنطن تخطط لإنشاء جيش سوري جديد
- برلمانية مصرية لـRT: هناك خطة تجاه الروس
- رحالة روسي يجوب القرى القطبية النائية
- روسيا وإيران من السياسة الصلبة إلى الغاز السائل
- رئيس الوزراء المصري: أنا بخير
- تركيا تستعيد أمجادها في الجزائر
- فتح تدعو الفلسطينيين إلى تظاهرات عارمة ضد زيارة نائب الرئيس ...


المزيد.....

- المشاركة السياسية للمرأة في سورية / مية الرحبي
- الثورة الاشتراكية ونضـال تحرر النساء / الاممية الرابعة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2005 يوم المرأة العالمي - سعدي السعدي - حجاب ام تيزاب