أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج المصري - الناسخ و المنسوخ من وجهه نظرالعلمانيه















المزيد.....

الناسخ و المنسوخ من وجهه نظرالعلمانيه


جورج المصري
الحوار المتمدن-العدد: 1130 - 2005 / 3 / 7 - 09:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من فضل حضراتكم اعطائي الفرصه لكي اوضح لكم لماذا يعترض العلماني من أمثالي علي اعطاء ائمه الدين مفتاح السياسه .
ان أشهر ائمه الاسلام اختلفوا اختلافات عظيمه تجعلني اتسائل هل الامام ابو حنيفه او الامام مالك اكثر علما او علي درجه شفافيه اعلي من الامام الشافعي و العكس صحيح . دعوني اشرح لكم وببساطه اهم مبدئ من مبادئ الفقه في موضوع الناسخ و المنسوخ.
- أنواع النسخ
النوع الأول: نسخ القرآن بالقرآن، وهو متفق على جوازه ووقوعه.
النوع الثاني: نسخ القرآن بالسنة وهو قسمان.
1- نسخ القرآن بالنسبة الآحادية، والجمهور على عدم جوازه.
2- نسخ القرآن بالسنة المتواترة.
أ- أجازه الإمام أبو حنيفة ومالك ورواية عن أحمد، واستدلوا بقوله تعالى: {كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ} [البقرة: 180] فقد نسخت هذه الآية بالحديث المستفيض، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: " ألا لا وصية لوارث " ولا ناسخ إلا السنة . وغيره من الأدلة .
ب- منعه الإمام الشافعي ورواية أخرى لأحمد، واستدلوا بقوله تعالى: {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا} [البقرة: 106] قالوا: السنة ليست خيراً من القرآن ولا مثله.
النوع الثالث: نسخ السنة بالقرآن: أجازه الجمهور، ومثلوا له بنسخ التوجه إلى بيت المقدس الذي كان ثابتاً بالسنة بالتوجه إلى المسجد الحرام. ونسخ صوم عاشوراء بصوم رمضان.
موضوع الناسخ و المتسوخ من اخطر القضايا التي واجهت وتواجه الاسلام اليوم لانها تتعامل مع نصوص القرآن الكريم و الحديث الشريف مصدر العقيدة الاسلاميه . ان اختلف الائمه الاوائل اختلاف مضاد 100بالمائه من ياتري هو الصحيح وماذنب من يتبع الخطئ وما ذنب البشريه في ان اله الاسلام اعطي الحق لرسوله ان ينقض كلماته وكيف ان الله لم يكن حريصا علي ان الحديث يكون محصن من الاسرائليات ومن عبث الزمن ان كان وحسب الامام ابوحنيفه ينسخ القران .
خلاصه الكلام فليكن الاسلام دينا لكل من يرغب فيه ولكن لاتشريع منه ولاسياسه فأئمته اختلفوا في اهم وادق علم من علوم الفقه... فمن ادراني ان الايات المنسوخه نسخت بأراده الله ولم تنسخ بأرده بشر وهذا ان فرضنا ان الرسول صلي الله عليه وسلم لم يكن بشر .
القتل و العنف من الشيطان و السلام من الله عزوجل .
رُوي عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان فيما نزل من القرآن:"عشر رضعات معلومات يحرّمن " فنسخن خمس رضعات معلومات، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي مما يقرأ من القرآن". ولا يجوز قراءة منسوخ التلاوة والحكم في الصلاة ولا العمل به، لأنه قد نسخ بالكلية. إلا أن الخمس رضعات منسوخ التلاوة باقي الحكم عند الشافعية.
بعض علماء المسلمين الذين ينكرون إمكانية نسخ القرآن يدَّعون أن النسخ الذي ذًُكر فيه يتعلق بالرسالات السماوية التي أنزلت لليهود و النصارى من قبل. هذا التأويل لا يقوم على أساس صحيح لأننا لا نجد في القرآن ما يدل على أن كلمة "آيات" هي وصف للتوراة و الإنجيل. و ليس هناك ما يوحي بأن الآيات السماوية السابقة قد نُسِخت, بالعكس تماما نجد أن القرآن يصف نفسه بعبارة "مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَِ" (سورة آل عمران الآية 3). فالقرآن إذا بشهادته نفسه لا يُعَد ناسخا لما سبقه من الرسالات السماوية بل بالعكس يدعي أنه جاء لإثباتها. هناك آيات تقول إن اليهود يجب عليهم أن يحتكموا للتوراة عوض اللجوء إلى محمد ليحكم بينهم (سورة المائدة الآية 43) و نفس الشيء طُلِب من النصارى (سورة المائدة الآية 47). في الآية 68 من سورة المائدة أمر القرآن كلا من اليهود و النصارى أن يلتزموا بمبادىء التوراة و الإنجيل و بما جاءهم به أنبياءهم.
النسخ الذي يتحدث عنه القرآن لا يمكن أن ينسب للكتب السماوية السابقة بل يتعلق كليا بنصوص القرآن نفسه. هكذا فُهِمت آية النسخ في العهد الآول للإسلام. الورطة بالنسبة للعلماء المسلمين المعاصرين تكمن في كون القرآن يَدَّعي أنه صادر عن "لوح محفوظ" و السؤال الذي لا مفر منه هو : إذا كانت هنالك أجزاء من القرآن قد نُسِخت و حُذِفت فهل كانت هذه الآجزاء ضمن "اللوح المحفوظ"؟ إذا أجبنا بنعم فالنتيجة الحتمية هي أن المصحف الحالي ليس نسخة طبق الآصل لما يوجد في "اللوح المحفوظ" لأن هذا الآخير لا يمكن تغيير أي جزء منه لآنه كلام الله الآبدي. إذا أجبنا بلا فكيف أمكن أن توحى هذه الآجزاء المنسوخة لمحمد و تُعتبر من القرآن خلال فترة معينة قبل نسخها و هي ليست من "اللوح المحفوظ"؟ ها نحن إذا عُدنا إلى الفكرة العامية القائلة بأن نص القرآن قد حفظه الله من أوله إلى آخره و لم يطرأ عليه أي تغيير مهما كانت درجة أهميته و لم يقع فيه كذلك أي "نسخ". العلماء المسلمون في محاولاتهم التأكيد على هذه الفرضية يلجؤون إلى تأويل خاطىء للآية 106 من سورة البقرة, تأويل لا يمكن اشتقاقه من ظاهر النص عكس ما فعل أسلافهم من المسلمين الآوائل الذين اعتبروا أن أجزاء من القرآن قد تم فعلا نسخها و حذفها من المصحف.
هذه النظرية لا يتقبلها بعض العلماء المسلمين الآخرين لكن ليس لنفس الأسباب. فهي مثلا تُصَور الله كأنه إله يتراجع عن ما صدر عنه من قرارات سابقة كما لو كان معرضا لتغيير رأيه كالبشر أو لأنه يكتشف أفكارا أحسن ! بالرغم من هذا يجب أخذ النص القائل بالنسخ بمعناه الذي فُهِم على أساسه في بداية العهد الإسلامي بالإجماع و ليس كما يريده العلماء المعاصرون خدمة لآهوائهم الذاتية.
فنترك الدين للمتدنيين وليترك المتدينين الغير متخصصين الغير ديموقراطيين المنحازين العنصريين شئون الدنيا لمن هم افضل واقل عنف واكثر تفتحا . فأن استطاع الجمهور ومثلوا له بنسخ التوجه إلى بيت المقدس الذي كان ثابتاً بالسنة بالتوجه إلى المسجد الحرام. ونسخ صوم عاشوراء بصوم رمضان. هل يستطيع المسلم اليوم نسخ ايات القتل ايضا اي نسخ الايات المدنيه لانها تمثل خراب علي الامه الاسلاميه و العالم . ان فلنعطس مال الله لله ومال قيصر لقيصر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ما ينشر وما يوافق او لايوافق عليه الازهر هذا هو المربط ؟
- عائد في اجازه الحلقه الثانيه من ثلاث
- فرصتك الذهبيه ياسيادة الرئيس
- قرارات المنع و الحجب دليل الضعف
- لم تتعلم الدرس بعد يا أسد؟
- حان الان ان نتفق سيدي الرئيس ؟
- عائد في اجازه ( الحلقه الاولي من ثلاث لقصه واقعيه )
- هل تعلمت سوريا درس السياسه العالميه ؟
- لامش كفايه .... مظاهرات ولاهتافات موت ياحمار علي مايجي لك ال ...
- وعادت الناس لوسواس المخططات
- ممنوع تعاطي الفهم لانه خطر علي الصحه الدينيه .
- اهتزاز الكيان العالمي وتدهور الشرعيه في الشرق الاوسط .
- مؤمن ام غير مؤمن ليس هذا هو السؤال ؟
- ثمن العراق ؟
- البادئ اظلم .... وطوبي لصانعي السلام
- هل يحتاج الانسان للاديان؟ وهل يحتاج الديان الانسان؟
- لماذا يرتد المفكرين ؟
- حكمه من افواه ساكني العصفوريه بمنطقه العباسيه ...
- ماذا تفعل ان كان هو .... ؟
- التفكير البدوي و الديموقراطيه


المزيد.....




- القمة الإسلامية تعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين
- القمة الإسلامية تعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين
- قادة الدول الإسلامية يتفقون على الاعتراف بالقدس الشرقية عاصم ...
- نتنياهو يستخف ببيان القمة الإسلامية
- نتنياهو يرد على تصريحات أردوغان في القمة الإسلامية
- البيان الختامي للقمة الإسلامية حول القدس يدعو لتدويل رعاية ا ...
- خطيب «الأقصى»: على الدول الإسلامية تشكيل لجنة للضغط على العا ...
- جماعات يهودية في ألمانيا تطالب باتخاذ إجراءات صارمة ضد معادا ...
- إيران والأرجنتين والتحقيق في تفجير المركز اليهودي
- البيان الختامي للقمة الإسلامية الطارئة يدعو إلى تدويل رعاية ...


المزيد.....

- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج المصري - الناسخ و المنسوخ من وجهه نظرالعلمانيه