أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رعد الحافظ - Nina Björk , تريد عالماً آخراً !














المزيد.....

Nina Björk , تريد عالماً آخراً !


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3883 - 2012 / 10 / 17 - 18:30
المحور: المجتمع المدني
    


هذا عنوان المقال الثقافي في مجلة KOMMUNAL ARBETAREN أو/ عمّال الكوميونال ( البلدية ) / العدد الأخير .
الذي يُلخّص فكرة كتاب بنفس العنوان تقريباً , وإسمهُ / نينا بيورك سعيدة كلّ أيامها !
NINA BJÖRK Lyckliga i alla sina dagar
في الواقع أنا لا أقصد من كتابتي لهذا المقال , مجرّد التدرّب على الترجمة من السويدية الى العربيّة , رغم أنّ هذا قد يكون هدف ثانوي .
لكنّي اُحاول جلب الإنتباه لفكرة الكتاب التي قد تبدو للقراء
رافضة للواقع ( الرأسمالي الإشتراكي ) المختلط في السويد , كما يحلو لبعض المهاجرين والإسلاميين والمؤدلجين تخيّلهُ .
أو مُبالغ فيها عند البعض الآخر , في التركيزعلى المزيد من الرفاهيّة .
لكنّها أفكار إنسانية حيوية واقعيّة ومفيدة , عند البعض الثالث .
******************
فكرة الكتاب / والضرائب التصاعدية !
تُخاطب الكاتبة ( نينا بيورك ) الجمهور هكذا :
مهما قيل , عن جني الأرباح وإستقطاع ضرائب الدخل , كموضة قديمة , ومستحيلة التقبّل في نفس الوقت .
لكن فلتعلموا , في النهاية لا يمكن تخيّل حالنا بدونها .
لذلك غالباً عليكَ أن لا تهتم لتلكَ الأقوال .
لا تُصدّقهم ! تقول نينا بيورك من البداية , رغم أنّها لم تناقش الأمر بعد .
لا تُصدّقهم , عندما يقولون لكَ أنّ عالماً عادلاً , هي فكرة هراء .
على العكس من ذلك , نحنُ يحدونا الأمل دوماً .
نينا بيورك , تأخذنا معها كقرّاء,تتابع حالنا, تُشير , توّضح , تتكلّم معنا !
هي توافق اُوسكار وايلد
( مؤلف مسرحي وروائي وشاعر أنكلو إيرلندي / 1854 ــــ 1900 )
تقول : إنّنا اليوم نعرف ثمن كلّ شيء , لكن ليس قيمتهِ !
هي تكتب عن أحلام ديزني ,عن الإعلانات , عن العائلة .. / كمشروع .
هي تناقش كيف نعرض ( أو ربّما نبيع ) أنفسنا في سوق العمل .
لا تتكلم عن أعمالنا الجسدية فقط , إنّما عواطفنا ومشاعرنا أيضاً .
لكنّها تركّز على العلاقة (( الأبديّة )) الوحيدة في ظنّها , تلك هي , علاقة الوالدين ( الاُم ؟ ) مع أبنائهم !
نينا بيورك شجاعة كفاية , فهي لا تتملقنا , بل تأخذنا بجديّة كبيرة تتناسب مع حجم أفكارها التي تكتبها .
لا يحتاج المرء أن يقتنع بكل أفكارها , لتقدير تلك الافكار .
عندما تصف (نينا بيورك) إنتخابات 2010 كوداعٍ للرجل ( المرء ) السياسي , فإنّها تُسمي ذلك علناً .
هي تقول / السويد لم تَعُدْ ( أولاً وقبل كلّ شيء ) , كمجتمع .
بل تحوّلت الى شركة إسمها .. Sverige AB , والتي تبحث عن الربح .
( كتبت هذا قبل أن يُعلن الحزب الإشتراكي الديمقراطي عن خطتهِ من أجل سويد أفضل )
مونا سالين ( رئيسة الحزب الإشتراكي الديمقراطي السابقة ) علّقت يوماً بأنّها لن تُشارك أبداً بإنتخابات يقول فيها الناس
سوف لن نصوّت لحزبكم , رغم أنّهُ وفّر فرص عمل لهم وجعلهم يتنعمون برواتب ومساكن جيّدة .
لكن نينا بيورك , تقرأ ذلك على أنّهُ إعلان من (مونا سالين) بالتوقف عن القتال كجندي في الإنتخابات , أو هذا ما يعنيهِ خطابها .
************
نينا بيورك , تنظر الى أهميّة الإقتراحات السياسيّة بمدى إمكانية تطبيقها على الارض , وبمدى إهتمام وجذب جمهور الناخبين إليها .
هنالك حيثُ التفاضل Kalkylen يكون مدخل للنطاق والعمل السياسي.
بالرغم من أنّ الرأسماليّة والمنافسة إنتصرت , لكنّ نينا بيورك تُريد عالماً آخراً .
إنّها تعود بنا الى أحلام المدينة الفاضلة Utopin
يغلق المرء كتابها ويبقى يفكّر معها !
لا كلمات .. لكن لغة / يقول ترانسترومر !

*********
نبذة عنها
نينا بيورك / مواليد 1967 , كاتبة وصحفيّة وباحثة أدبيّة سويدية .
نشأت في مدينة فالكن بيري , بدأت كتباتها وأنشطتها / النسوية والرأسمالية عام 1996
حصلت على شهادة الدكتوراه في الأدب المقارن من جامعة يوتي بيري (غوتنبيرغ بالعربية) عام 2008 , وكانت إطروحتها عن النفوس الحُرّة.
أبرز أعمالها / تحت الغطاء الوردي Under det rosa täcket وبيع منهُ ما يزيد عن ( مائة ألف ) نسخة .
حالياً تحوّلت من النقد الإجتماعي والنسائي ( والعُهر ربّما ) , الى نقد النظام الرأسمالي .
رابط ملخّص كتابها المذكور
http://www.ka.se/index.cfm?c=103473


تحياتي لكم
رعد الحافظ
17 / 10 / 2012





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,991,228
- أحلام إقتصادية , عراقية سويدية
- و رُحِّلَ أبا حمزة المصري !
- هكذا خاطب وحيد حامد , الحاج محمد مُرسي العيّاط
- قتل السفير الأمريكي والصدق مع النفس !
- ملّخص أفكار النمري في القضيّة الفلسطينيّة / 1
- مُروّجي التعصّب
- ألا لعنةُ الله على الصهيونيّة ومُروجيها
- وداعاً أولمبياد لندن
- كريوستي CRIOSITY , وأشياء اُخرى !
- توّحدي يا مصر ضدّ الغادرين !
- أولمبياد لندن وفائض القيمة !
- رمضانيّات و أولمبياد !
- المفاجئة الليبيّة !
- الإنقلاب الأوّل لمحمد مرسي على القضاء !
- فيفا إسبانيا , للمرّة الثالثة على التوالي !
- هشتكنا وبشتكنا يا ريّس !
- حدثان مهمان اليوم / في مصر والسعودية
- لهذا أحترم فؤاد النمري !
- مُنتخبنا العراقي لا يستحق التأهّل الى البرازيل بهذهِ العناصر ...
- أين يأخذنا الإخوان والأدعياء ؟


المزيد.....




- انتهاكات جسيمة في مخيمات اللاجئين
- وفاة 13 وجرح 269 واعتقال 729 متظاهرا منذ انطلاق الاحتجاجات
- حقوق الانسان: وفاة 13 متظاهرا وسقوط 729 جريحاً منذ انطلاق ال ...
- شاهد: 15 ألف ألماني يتظاهرون في ميونخ دعما للاجئين
- شاهد: 15 ألف ألماني يتظاهرون في ميونخ دعما للاجئين
- الأردن يؤكد استعداد بلاده التعاون لإعادة اللاجئين السوريين ل ...
- مطالبات لنتنياهو بتقديم المساعدة الإنسانية للاجئين السوريين ...
- البابا يدعو إلى الحرص على سلامة المهاجرين وكرامتهم
- -هيومن رايتس ووتش- تطالب العراق بالشفافية في ملف المحتجزين
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية تعلن إجمالي القتلى والمصابين من ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رعد الحافظ - Nina Björk , تريد عالماً آخراً !