أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - حافظ الشيرازي: الصبوح َ ، الصبوح َ ، يا أحباب!














المزيد.....

حافظ الشيرازي: الصبوح َ ، الصبوح َ ، يا أحباب!


حميد كشكولي
الحوار المتمدن-العدد: 3878 - 2012 / 10 / 12 - 13:29
المحور: الادب والفن
    


ترجمة من الفارسية : حميد كشكولي

أيها الأحبّة ! استمعوا إلى أنفاس الصباح ،
وقد نصبت السحب خيامها ،
فالصبوح َ ، الصبوحَ ، يا أحباب!
وتقطر الندى على وجنات السوسن ،
فإلى الكأس ، إلى الكأس مليئة بالشراب!
ويهب من البستان نسيم الجنان،
فاشربوا من الشراب الأصيل كل َ آن!
وها هو الورد قد نصب عرشه الزمردي في البستان ،
فادرك ِ الكأس الناريةّ ، فقد احمرّ الشراب!
لقد اقفلوا باب الحانة ، فيا إلهي أدعوك أن تفتحه، يا مفتّح الأبواب!
فلشفتيك و اسنانك حقوق مشروعة على الروح و الصدور المولعة.
عجبي أنهم يقفلون باب الحانة في عجلة في موسم الخمر والشراب؟
ولكن كن " كحافظ" واشرب على وجه الساقي الملائكي كأسا رقراقة من الشراب المعتق الأصيل.


النص الأصلي بالفارسية:

می‌دمد صبح و کُلَه بست سَحاب


الصبوح، الصبوح یا اصحاب



می‌چکد ژاله بر رخ لاله


المدام، المدام یا احباب!



می‌وزد از چمن نسیم بهشت


هان بنوشید دم به دم مِی ناب!



تخت زمرد زده‌است گل به چمن


راح چون لعل آتشین، دریاب!



در میخانه بسته‌اند دگر


افتتح یا مفتح الابواب!



لب و دندانت را حقوق نمک


هست بر جان و سینه‌های کباب



این چنین موسمی عجب باشد


که ببندند میکده به شتاب



بر رخ ساقی پری پیکر


همچو حافظ بنوش باده‌ی ناب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,592,709
- من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا
- الرفيق كاسترو و الروح الثورية المتّقدة
- قصيدة - الجمعة- لفروغ فرخزاد
- سهراب سبهري وثلاث قصائد
- من يدير جهاز الدولة الرأسمالية
- واحة في اللحظة
- الفوتبول و الدم والدولار
- لا تَسِرْ وديعا في ذاك الليل الجميل!
- الدولة بين ماركس ولينين
- جلال الدين الرومي: أنا غلام القمر
- لاحقا سوف يأتيني موتي- قصيدة فروغ فرخزاد
- لينين الثوري الروسي وماركس الثوري الاشتراكي
- هل بهتت ذكرى لينين ؟
- محاق
- ماركس والحقوق المدنية
- صدور رواية (مشرحة بغداد) لبرهان شاوي
- انهضي يا مكرمة العقل و الطيران!
- الدفء الخفيّ
- إشكالية تعريف الأمة
- باران ميلان: أنا قحبة


المزيد.....




- القاهرة: حفل توقيع ومناقشة ديوان -أم العيون المغفرة-، للشاعر ...
- رسالة ماجستير جديدة عن أديب كمال الدين
- فازت الكاتبة الأيرلندية الشمالية آنا بيرنز بجائزة -مان بوكر- ...
- مصر تستأنف ترميم مسجد الظاهر بيبرس التاريخي (فيديو)
- انطلاق -أيام فلسطين السينمائية- بمشاركة أكثر من 60 فيلما
- بيروت.. القضاء اللبناني يحقق مع الإعلامي هشام حداد
- عزيزة البقالي القاسمي: لمسنا معاناة حقيقية للنساء
- عازفون بغداديون شباب يحاربون العنف والتطرف بالموسيقى
- ملك هوليود مستاء من السعودية بسبب مقتل خاشقجي
- اللجنة الرابعة تجدد دعمها للمسار الرامي إلى إيجاد تسوية لقضي ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - حافظ الشيرازي: الصبوح َ ، الصبوح َ ، يا أحباب!