أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - لبنان وسورية في فوهة البركان الصهيوني














المزيد.....

لبنان وسورية في فوهة البركان الصهيوني


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said )


الحوار المتمدن-العدد: 3867 - 2012 / 10 / 1 - 18:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد كانت دائما لإسرائيل اطماع ترابية وسياسية في لبنان . فالأطماع الترابية المتعلقة الجنوب اللبناني ومصادره المائية قد عبرت عنها الحركة الصهيونية غير ما مرة حتى قبل انشاء الكيان الاسرائيلي . اما الاطماع السياسية فهي موجهة ضد النظام السياسي اللبناني المتعدد الطوائف ، وهي تعود الى الخمسينات من القرن الماضي عندما كان حزب العمل الاسرائيلي يطبخ المؤامرات لبث الاضطراب في لبنان ، خاصة عن طريق دفع بعض القادة المارونيين الى تكسير الوفاق الاسلامي – المسيحي . ولا غرابة ان نرى مختلف القادة الاسرائيليين وعلى رأسهم رئيس الدولة شمعون بيريز يدعون الى تقسيم لبنان وفصل المسلمين عن المسيحيين ، وإرجاع لبنان الى حدود ما قبل الحرب العالمية الاولى ، خاصة بعد جلاء القوات السورية عنه ،وإخراج منظمة التحرير الفلسطينية الى المنافي بالبلاد العربية . وهذا مقتطف من " يوميات موشي شاريت " ( وهو وزير خارجية اسرائيل سابقا ) تظهر ان مشاريع اسرائيل في تفكيك لبنان تعود على الاقل الى سنة 1953 .
مغامرة حمقاء : في 27 فبراير 1953 نقل شاريت ما قاله بن غريون خلال اجتماع مع ديان ولافون : " لقد حان الاوان ليعلن المارونيون في هذه البلاد دولة مسيحية . وقد اجبت ان هذا غير معقول ، فلبنان مسيحي ينبغي ان يتخلى عن صور وطرابلس والبقاع ، وليس في العالم اية قوة تستطيع ارجاع لبنان الى حدود ما قبل الحرب العالمية الاولى ، لا سيما وانه سيفقد آنذاك سبب وجوده الاقتصادي " .
وفي نفس اليوم اوضح بن غريون في رسالة الى شاريت ان " لبنان هو اضعف حلقة في الجامعة العربية ، وان المسيحيين يشكلون اغلبية السكان في لبنان التاريخي ، اغلبية لها تقاليد وثقافة عن تقاليد وثقافة اعضاء الجامعة الآخرين " مضيفا " لقد ارتكبت فرنسا خطأ فادحا بتوسيعها حدود لبنان . ان المسلمين ضمن هذه الحدود الموسعة ليسوا احرارا في التصرف كما يريدون ، حتى ولو كانت لديهم الاغلبية ، وذلك خوفا من المسيحيين . ان انشاء دولة مسيحية هو بالتالي عمل طبيعي وذو جذور تاريخية .... في الاحوال العادية سيكون هذا مستحيلا عمليا ... لكن في اوقات الاضطراب والثورة او الحرب الاهلية ، فان الوضع يتغير ، وحتى الضعفاء يظهرون بمظهر الابطال . ربما حان الوقت لخلق دولة مسيحية بالقرب منا . ان هذا يعني هذه المرة ان نتحرك في جميع الاتجاهات لخلق تغيير جذري في لبنان .
ان هدفنا لن يتحقق بدون مراجعة حدود لبنان . لكن اذا استطعنا ان نجد في لبنان رجالا او مهاجرين لبنانيين بوسعهم تعبئة السكان لإنشاء دولة مارونية ، فانه لن يفيدهم وجود حدود موسعة وسكان مسلمين كثيرين " .
وفي 16 ماي 1953 على اثر اجتماع لمسئولي الدفاع والشؤون الخارجية ، كتب شاريت متحدثا عن قائد الاركان العامة موشي ديان : " حسب ديان ، سيكون من الضروري فقط العثور على ضابط ولو كان قائدا بسيطا ، يمكننا ان نكسب عطفه او نشتريه وندفعه لكي يعلن نفسه منقذا للمارونيين . و آنذاك يدخل الجيش الاسرائيلي الى لبنان ويحتل الاراضي الضرورية ، ويقيم نظاما مسيحيا يتحالف مع اسرائيل . اما الاراضي الواقعة في جنوب نهر الليطاني فستضمها اسرائيل بالكامل ، ويسير كل شيء على ما يرام " .
في 28 ماي 1954 كتب شاريت يقول : " لقد ايد قائد الاركان العامة مخططا يرمي الى ارتشاء ضابط لبناني يقبل ان يكون بيدقا حتى يظهر الجيش الاسرائيلي وكأنه يستجيب لنداء تحرير لبنان من اضطهاد المسلمين " .
لقد كانت الحركة الصهيونية ترى دائما في تفكيك الشرق العربي شرطا لاستمرارها ككيان سياسي وعسكري . وهذا ما تأكد اكثر مع الغزو الاسرائيلي للبنان في سنة 1978 و 1982 وفي ضربة 2006 وتراهن عليه اليوم اذا سقط نظام بشار الاسد .
استراتيجية من اجل اسرائيل الكبرى : ينطلق هذا المخطط من التحكم في الاردن وترحيل الفلسطينيين اليه ، ثم تفكيك مصر الى مجموعة من الدويلات ، واحدة قبطية وثانية في الصعيد ، ودويلات اخرى محلية ضعيفة بدون سلطة مركزية و تقسيم لبنان الى خمس دويلات " كنموذج للعالم العربي كله " ، ثم تفكيك سورية وبعدها العراق الى مناطق عرقية ودينية كما في لبنان . في سورية بإقامة دولة علوية في الساحل ، ودويلة سنية حول حلب وأخرى حول دمشق ، بالإضافة الى دويلة درزية . اما في العراق ، فينبغي تجزئته " بمساعدة كل المواجهات العربية الى ثلاث دويلات او اكثر تبعا للمناطق الشيعية والسنية والكردية .
ويقارن " اسرائيل شحاك " هذا المخطط المذكور ب " الافكار الجغرا- سياسية التي كانت سائدة في المانيا ما قبل 1933 ، والتي استوعبت ماهيتها من قبل هتلر والحركة النازية وحددت مطامعها في اوربة الشرقية ، وهي المطامع التي بدأ تنفيذها في الفترة ما بين 1939 و 1941 ، خاصة فيما يتعلق بتجزئة الدول " .
ويشكل لبنان ضمن هذا المخطط التقسيمي الشامل مرتكزا للتطبيق . فتفكيك لبنان الى دويلات سيؤدي الى احتدام التوتر في مجموع الشرق الاوسط ، وهذه الطائفية المسترسلة لمجتمعات الشرق العربي هي التي تريد اسرائيل الوصول اليها عن طريق تفسيخ المجتمع اللبناني ، ففي تعاقب الكيانات الطائفية هذا ، ستوفر اسرائيل لنفسها موقع الهيمنة على الوضع بالمنطقة العربية التي يجب ان تسمى حقيقة بالمنطقة الاسرائيلية .
لقد نجح المخطط في العراق ، وسينجح لا محالة في سورية ، وبعده سيعرف طريقه السريع الى لبنان .
اللهم اني بلغت . اللهم اني بلغت . فيجب التحرك قبل فوات الاوان .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,922,064
- عالم آخر ممكن
- اتجاه العنف في الاستراتيجية الامبريالية الامريكية
- البنك العالمي للانشاء والتعمير في خدمة الادارة الامريكية
- ( الدولة اليهودية ) ومفهوم الحدود الآمنة
- حركة التحرر العربية : ازمة عارضة او بنيوية ؟ الربيع ( العربي ...
- الصهيونية العالمية والنازية وجهان للصهيونية الاخوانية
- ميكانيزمات التحكم في القرار السياسي بالبلاد العربية
- في بناء الحزب العمالي الثوري (منظمة الى الامام) ( وجهة نظر )
- الطائفية الورم الخبيث بالوطن العربي
- ازمة منظمة ( التحرير ) الفلسطينية -- دراسة تحليلية ونقدية لم ...
- البومديانية وتجربة التنمية الجزائرية المعاقة
- المثقفون والصراع ( الطبقي )
- (الايديولوجية العربية المعاصرة )
- انقلابيو فتح وراء مقتل ياسر عرفات
- انصاف الحلول : الارث الاتحادي الراديكالي ( 5/5)
- انصاف الحلول : الارث الاتحادي الراديكالي ( 4/5 )
- انصاف الحلول : المؤتمر الاستثنائي ( 3/5 )
- انصاف الحلول 2/5
- انصاف الحلول 1 / 5
- يونيو شهر النكبات والنكسات المصرية


المزيد.....




- مجموعة ماعز تسيطر على بلدة وشوارعها وسط الإغلاق بسبب كورونا ...
- الحكومة البريطانية: أعداد وفيات كورونا صادمة جدا ولا نعرف مت ...
- العروض العسكرية الروسية تكشف عن منظومة Tornado-S الصاروخية
- ليبيا.. غارات جوية لقوات حفتر على القوات التركية شرقي مصراته ...
- الجزائر تستورد 100 مليون كمامة طبية
- الخارجية الجزائرية تستدعي السفير الفرنسي
- الجزائر: ارتفاع عدد مصابي كورونا إلى 716 وتسجيل 9 وفيات
- ارتفاع حصيلة وفيات كورونا في العراق إلى 50
- السجن حتى خمس سنوات لمن ينشر "أخبارا كاذبة" حول ك ...
- السجن حتى خمس سنوات لمن ينشر "أخبارا كاذبة" حول ك ...


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - لبنان وسورية في فوهة البركان الصهيوني