أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار صابر - بُعثت في روحي ولاّدة






المزيد.....

بُعثت في روحي ولاّدة


انتصار صابر
الحوار المتمدن-العدد: 3864 - 2012 / 9 / 28 - 21:37
المحور: الادب والفن
    


كأنـي لــم أزل أخـتـال تيـهـا

علـى عـرشٍ تأثّـل مـن بنيهـا



كأنـي لـم أزل مـن ألـف عـامٍ

وما غادرت أرضـا همـت فيهـا



فأندلـسٌ بـلادي مـثـل مـصـرٍ

وتركـيّـا جمـيعـاً أفـتـديهـا



أرى طيف الجمال يدور حولي

لشاعرة كأنّـي أحـتويهـا



وأصغي، شعرهـا تالله يُشجـي

كأنّ الـدّرَّ مـتصـلٌ بفـيهـا



" أنا والله أصـلح للمـعـالـي

وأمشـي مشيتـي وأتيـه تيهـا"



"أمكن عاشقى من صحن خدّي

وأعطي قبلتـي مـن يشتيها "



إذنْ ولادة خـطرتْ فـمرحى

فهاتي الكفَّ في كفّي ضعيها



دعي أبواب قصرك مشرعـاتٍ

لنلحظها ونلحـظ مـا يليـها



أتبغين ابـن زيـدونٍ حبيبـي

أجلْ همساتـه كـم أبتغيهـا



على أنّي محرّمـةٌ عـلـيه

وجـنّـاتـي كذا لا يرتقيها



ولست أبيح خـدّي فـي خيـالٍ

وما لوروده مــن يجتنيـهـا



أمن غرناطة ؟ بـل أرض مصـرٍ

نمتنـي، مـا أرى أبـدا شبيهــا



لتربـتهـا ســوى وادٍ كـبـيـرٍ

وسـاكنـه يـشابـه ساكنـيـهـا



وسال الدمع من عينـي غزيـرا

لعلمـي بالـذي سيحـل فيـهـا



تواسيني؟ فشـكـرا أيّ شـكرٍ

دعي كفّي على خـدي دعيهـا



وتسألُ: ما البكـاء بيـومِ سعْـدٍ

وقلبـي ناصحـي لا تخبريـهـا



بـأن الـروم قـادمـةٌ بـسـبـيٍ

ولـن تبقـي بهـا أبـدا وجيـهـا



وتحضرني العراقُ وأرض حيفـا

ورهطـاً لا أرى فيـهـم نزيـهـا



هي النكبـات كالأمطـار تهمـي

علـى الأوطـان تنعـى قاطنيهـا



لأمتـنا بقـلـبـي كم همـومٍ

حوتها، ليس قلبـي يحتويهـا



فسـال دمـا ولكـن مـن عيونـي

وويحـي لسـت أقــدر أتقيـهـا



تلـحّ علـيّ مـا يبكيـك..قولـي

فقلـت طوائـفٌ باعـت ذويهـا



قـد امتـدّت لقـرن إثــر قــرنٍ

بأنـدلـسٍ وأيـضا مـا يلـيـهـا



وأخـطارٌ بأمـتـنـا أحاقــت

وأمتـنـا غـفـت عــن قاتليها



مـن الرومـان لا أخشـى عليهـا

ولكـن مــن أكـابـر مجرميهـا


:

انتصار صابر
entsarsabri@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,206,179
- قلب على ناصية الانتظار..
- على غرة من حب


المزيد.....




- إسرائيل تعاقب كاتبا فلسطينيا معتقلا بسبب رواية
- اليزيدي يهاجم ابن كيران ردا على عبارة - هذاك العلمي قليل الح ...
- فوز بنشماس يغضب البيجيدي.. والشيخي :-سنتجه الى مزيد من العبث ...
- محكمة ترفض شكوى تشهير تقدمت بها ممثلة أفلام إباحية ضد ترامب ...
- محكمة ترفض شكوى تشهير تقدمت بها ممثلة أفلام إباحية ضد ترامب ...
- فنزويلا تدعم حلا تفاوضيا لقضية الصحراء المغربية
- كاستانير وزيرا جديدا لداخلية فرنسا
- فرنسا: تعديل وزاري يشمل حقيبتي الداخلية والثقافة
- ويل سميث يمازح جمهوره من أعلى برج خليفة (صورة)
- فرنسا: تعديل وزاري يشمل حقيبتي الداخلية والثقافة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار صابر - بُعثت في روحي ولاّدة