أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسب الله يحيى - المتنبي.. يتجول في شارع مغلق














المزيد.....

المتنبي.. يتجول في شارع مغلق


حسب الله يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 3863 - 2012 / 9 / 27 - 23:30
المحور: الادب والفن
    


المتنبي.. يتجول في شارع مغلق
والحكومة تعمل على المزيد من مشاريع!

لم تفلح الحكومة الراهنة إلا في مسألة رئيسية واحدة هي.. قدرتها في كسب الخصوم!
هذه القدرة، نتبينها في السياسة التي تتبعها في التعامل مع مشكلات العراقيين.. بالتغافل أحيانا وبالأ استفزاز في أحيان كثيرة..
فالهجوم الشرس على الفنادق والنوادي،وما سبقه من اقتحام مقرات الاحزاب الوطنية، وما تلاه من إيقاف عرض سيرك وحفل موسيقي في البصرة، وما اقر من حجاب معين ومن فرض لهذا الحجاب في الكاظمية..
كلها ممارسات تقف على الضد من الحريات الشخصية التي تكفل الدستور بحفظها ورعايتها والدفاع عنها في بلد يزعم أنه بلد ديمقراطي..
ومثل هذه الديمقراطية لا تبيح لأمانة بغداد ممارسة قمعها لبسطاء الناس وهم يعملون بشرف على تحصيل قوت يومهم في شارع المتنبي تحت مسوغ رفع التجاوزات وتنظيف الشارع!
فأسواق بغداد وشوارعها وأزقتها وكل أحيائها تعاني من الإهمال وكلها ومن دون استثناء مملوءة بالتجاوزات التي شوهت بغداد وأساءت إلى وجودها.. وشارع الرشيد نفسه الذي يشغل شارع المتنبي جزءاً منه هو الآخر مليء بالتجاوزات لا من قبل الإفراد حسب وإنما من قبل الحكومة نفسها..
فلماذا يتم الانتباه إلى شارع المتنبي من دون غيره.. وهو شارع نظيف ويزدحم بنخبة مثقفة من الرواد وهم أكثر حرصاً من أمانة بغداد على نظافته.. إلا إذا اعتبرت هذه الأمانة التي لا تؤتمن على شيء، أن الكتب والقرطاسية أدوات تخريب وغسل لعقول الناس ومكافحة الأميين، بمكافأة كل من يدخل مدرسة لمحو الأمية يتقاضى خمسة آلاف دينار (يومياً وكأن هذا المبلغ هو محفز لهم على تعلم القراءة والكتابة، التي عمدت (الأمانة) أن لا أمانة لعقل نير يتجول في شارع المتبني ويلتقي الشاعر الأثير المتنبي وهو يحيي دجلة في مضيق ضيق .. بعد أن كان متألقاً في أحد شوارع الاعظمية أن أمانة بغداد، لا تريد أن تعترف بحقيقة إجراءاتها التعسفية هذه، كونها تريد الهيمنة على هذا الشارع البغدادي الحيوي بوصفة ملتقى كل المثقفين العراقيين وبرلمانهم الحقيقي المعبر عن علاقاتهم الوشيجة ووعيهم الأصيل على الرغم من اختلافاتهم في الرأي، ذلك أن زاد المعرفة والإبداع والرؤى المضيئة هي التي تجمعهم في هذا الشارع الحيوي كل يوم وخاصة يوم الجمعة.
أن أمانة بغداد، لا يمكن أن تتخذ مثل هذا الأجراء لوحدها فهي تريد أن تصرف خمس مليارات أخرى تحت مسوغ عنايتها بهذا الشارع، ولا بد أن تتكفل جهات عليا أخرى بتوجيهها ودعمها على رفع التجاوزات.. من الكتب والكتاب فهم أداة باتت خطرة على أمن وسلامة الحكومة بوصفها عنصراً من عناصر المعارضة التي يراد التخلص منها بأسباب ومن دون أسباب..
وهذا ما حصل وسيحصل في قطاعات أخرى تعمد إلى كسب كراهية الناس بدلاً من كسب ودهم والتحامهم ونقائهم.. وهذا هو الأمر الوحيد الذي أفلحت الحكومة والدولة العراقية برمتها وعدد من السياسيين الذين يتبوأون مقاليد الأمور فيها على تحقيق هذا المنجز الذي من شأنه إشعال فتيل الكراهية على نطاق أوسع بكثير مما كان عليه!
ترى هل ستظل الحكومة تفكر في مثل هذه (المشاريع) التي تخاصم الشعب وتضر بفقراء الناس ومثقفي البلاد؟!
للإجابة على هذا السؤال، بتبين أن الحكومة تخطط لمزيد من الكراهية والاستنكار عن طريق إلغاء شاع أبي نؤاس بوصفة يحمل أسم شاعر يتعاطى الخمر ويسهر الليالي الملاح ويأكل السمك المسكوف ويتأمل دجلة الخير ويلتم حوله كل العراقيين الذين ينسجمون مع أنفسهم فكراً وسلوكاً.. ليكون مصيره ذات الذي صار عليه المتنبي!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,770,374
- لماذا رضي المسلمون بأشعال الفتنة ؟
- الغني يتسول ! السياسة العراقية تطفيء المستقبل وتكبل البلاد ب ...
- ايهما أهم ...الوطن ام السلطة؟
- توبة طائر نقار الخشب/ قراءة في كتاب : - الحكمة الكردية - للد ...
- العملة ..مع من تتعامل ؟
- مقترح مشروع خطة إنقاذ وطني لوزارة الثقافة العراقية
- المتقاعدون .. سينما ومسرح!
- متى يتعلم الطغاة من حكمة الشعوب ؟
- لم يعد السكوت ممكناً
- البطاقة التموينية ..تستغيث !
- ريتشارد الثالث : جدارية صلاح القصب الاخيرة
- اديب القليه جي ذاكرة 97 عاماً من المسرح العراقي
- مفاتيح جديدة امام وزارة الثقافة
- سامي شورش .. سامياً
- الأيفادات المفتوحة
- في بغداد .. وزارة الثقافة للأستيراد والتصدير تقيم : لأول مرة ...
- مؤتمر الطفولة الدولي.. طعنات لاطفالنا!
- في بغداد .. خمس مهرجانات دولية في اسبوعين
- وزارة الثقافة : إنشاء دار لم يسكنها أحد !
- إستقالة


المزيد.....




- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...
- خروشوف وذوبان الجليد ومسابقة تشايكوفسكي الأولى (صور+فيديو)
- -ملكة البستوني- - أول أوبرا انغماسية يتم إخراجها في روسيا
- ظلال التاريخ.. هل تسعى أميركا لإنقاذ العالم أم تدميره؟
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...
- قناة -ميديتشي تي في- تبث على الهواء جميع تصفيات مسابقة تشايك ...
- الخلفي : الحاجة ملحة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال الإعلام ...
- الجامعات السورية: معاناة من -نزيف العقول وتحجر المناهج وقلة ...
- الحملات الانتخابية في موريتانيا... شعر وموسيقى


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسب الله يحيى - المتنبي.. يتجول في شارع مغلق