أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفين إبراهيم - تكاثر الليل














المزيد.....

تكاثر الليل


أفين إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3863 - 2012 / 9 / 27 - 06:15
المحور: الادب والفن
    


تكاثر الليل

سأحدثُكَ اليوم عن الفرح ِ..
سأجرُكَ للكلام ِ الذي يَهواني ..
لظل ٍ لمْ يكتمل َسره ُبعد ْ
وصندوق ِكنزٍ أكلته ُالخرائط..
فطعمُ الحليبِ النيئ ِجعلني احلبُ الغيمات ..
لتقطرَ حبا ً..
شعراً..
موتا ً يثير ُ خطواتي الباطلات ..
وأنتَ متيبسٌ هنا ..
كقامة الليل ِعلى جسد ٍ يمتص ُترابي ..
شمسيَّ ..
وهوائي..
تحبلُ بنجوم ٍطافحة ٍ في دمي
وفيض ٍطفحت ْ منه الحياة ..
سأجرك َ للكلام ِ الذي يهواني
لتعاريج حائط ٍ يرسمني عجوز تجاوزت ْ السبعين ومازالت ْ تحلُم ُبالسماء
سماء مليئة ٍ بالسماوات
وكلُّ ما تحتاجه ُسبعَ سماوات ٍ لتصلَ إليك
سبع َسماوات ٍ زجاجية ..
تطل ُعلى بعضِها بعيون ٍمفتوحة ٍ الى الخلف ..
هناك َ خلفها تتساقط ُالنجُوم ُ فتغرقُ الحجرة َ..
وتخنق ُعينها العمياء ..
سأجرك َاليوم َالي فرحي
موتي ..
حمّاي ..
لجدران ٍ أربعة ٍأُخطئ عدها في كل مرة ٍيَخرجُ وجهكَ الجديد..
لوردة ٍرَسمتْها ابنتي لا ذنْب لها سوى أنها تشبهُ أبتسامتكَ..
لمقعدٍ يشتمُني بحقد ٍبكره يلوم فراغه منك
لأحذية ٍتجعل ُقامتي أقصر فيلامس رأسيّ المتعبَ صدرك ..
لخاتم ٍسقطت ْ كلّ ماساته ِ في صنبور ِامرأة ٍ لا تجيدُ اللمعان ..
ولسجائر كثيرة ٍتحمل ُأسمك َوكُرْهَكَ للسجائر ..
لغرفة ٍتغرقُ بالعرق ..
سأجرك َ لحماماتي الباكيات ..
معا نمشي إلى الوراء ، ننبشُ طريقاً يتيما ًممدداً من هنا إلى هنا وهنا تحت وسادتي تبدأ الحكاية ..
مريضة أنا ( بي ,بك ) بالطرقات ِالوحيدة ِبذاكرة ٍعرجاء
بأنفاسك حد الاختناق ..
هل لي بنصف ِ جهة لا تحتوي صوتك ؟!
جهة واحدة وقطرة هواء قطرة هواء لا يحمل رائحتك
هكذا يحتاجكَ الهواء ُ الذي يتنفسني بصعوبة ٍ
وتلك َالشجرة التي لا تملُ من النظرِ إليَّ طوال اليوم
تلك َالمقاعد الفارغة من ظلالك
يا إلهي كم ْ من الظلال ِ لك َ كم ْ؟؟؟
لم اشعر برغبةٍ في عد أطيافك التي تتساقط ُعلى يومي وتملؤني بالتعب
هلْ قلت ُلك َ يوما ًبأن الشوارع َ تَحتاجُكَ ..؟!
أجل تحتاجك َ هذه الشوارع التي لا تشبهُني ولا تشبهُك
تمهل .. تمهل لا تغادر الحائط ها هو يغني
أجل يغني لك ...
هل علي أن أموت بك كل يوم ؟
أدخل ُبكلتا قدميَّ إلى الكفن ِلأعترف لك بانتحاري
هنا أموت ُمنتهية الصلاحية ..كتلك المعلبات القذرة
هنا أموت ُكل َيوم ٍبحجة مختلفة
الآن فقط لا أحتاج لحجة
أغلق الباب أمامي أغلق الباب خلفي لا فرق عندما تتوحد الأبواب ....
يتكاثرُ الليل على أهدابي يتوه ُعقد ُالبنفسج ليفسحَ الطريق لك ..
أقترب بهدوء الضلع الأيسر واكسر كل أضلعي الباقيات ..
فالليل جرح لا يحاسب الأموات ..
يا كل أسماكي القادمة شرع الموج فلي فيك خارطة جسد تحلمُ بكنوزي المغتصبة
ويا غابتي العريقة ..
أغلقْ شفتيك َ ببطئ ..
الأشجارُ لا تُلدغ ُ من جحرها مرتين
مر على أثري وأطل تقبيل الجذور
تلك العصافير في صوتك لمْ تستيقظ ْبعد
سَرَقَها الصدى وغادر ظلَه مرتجفا ً
هاهو يحدثُني عن الريح
وحدها الريح تتقن ُصفعات المطر..
ما أغربني
خمسة عشر رجلا ً ماتوا من أجل صندوق
وأنا أموت هنا مختنقة بالهواء .
..........
أفين إبراهيم
4/7 2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,785,229
- جحيم الأراجيح
- بعضُ شعرٍ وأنت
- مآتم السكر
- وقاحة الضوء
- جموح الصراط
- شئتُك...لإنهيار المهد
- لا تزفرني بخاصرة الشك
- رقصات الوتر


المزيد.....




- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...
- خروشوف وذوبان الجليد ومسابقة تشايكوفسكي الأولى (صور+فيديو)
- -ملكة البستوني- - أول أوبرا انغماسية يتم إخراجها في روسيا
- ظلال التاريخ.. هل تسعى أميركا لإنقاذ العالم أم تدميره؟
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...
- قناة -ميديتشي تي في- تبث على الهواء جميع تصفيات مسابقة تشايك ...
- الخلفي : الحاجة ملحة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال الإعلام ...
- الجامعات السورية: معاناة من -نزيف العقول وتحجر المناهج وقلة ...
- الحملات الانتخابية في موريتانيا... شعر وموسيقى


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفين إبراهيم - تكاثر الليل