أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعمة ياسين عكظ - الكتل الكبيرة والكتل الصغيرة














المزيد.....

الكتل الكبيرة والكتل الصغيرة


نعمة ياسين عكظ

الحوار المتمدن-العدد: 3859 - 2012 / 9 / 23 - 01:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يكثر الحديث في اروقة السياسة واجهزة الاعلام عن الكتل الكبيرة والصغيرة او الاحزاب الكبيرة والاخرى الصغيرة . ولو بحثنا في كبر هذه الكتل والاحزاب لوجدنا انها على العكس احزاب صغيرة وصغيرة جدا، وما هي الا مجموعة من الافراد اعتمدت الولاءات واستحوذت على المفاصل المهمة من الدولة وكسبت اموالا غير شرعية من المال العام تدير بها مقراتها وتواصل عملها وديمومتها . ولو بحثنا كيف اصبحت هذه الكتل متنفذة وتدير دولة ذات امكانيات اقتصادية واجتماعية كبيرة بالشكل الذي يخدم مصالحها دون الالتفات الى مصالح الجماهير وخاصة الكادحة منها؟
لقد عمل النظام البائد عل تربية المجتمع على الثقافة احادية الجانب وهي ثقافة الحزب القائد طيلة اكثر من اربعة عقود من الزمن غيب عن الشباب كل انواع الثقافة بحيث اصبحت اسماء ادباء وشعراء وعلماء ومفكرين في انحاء العالم وحتى العراقيين عندما يسمع بها الشباب وكانها اسماء اتية من كوكب اخر اضافة الى تغيب العقول عن طريق التهجير او السجن او القتل، حتى اصبح قراءة كتاب مطبوع من قبل جهة اخرى غير وزارة الاعلام انذاك جريمة قد تصل عقوبتها الى الاعدام . ومنع وصول كافة الاتصالات الحديثة وخاصة الفضائيات الى العائلة العراقية.
من جانب اخر عمل الجانب الديني من خلال المنابر والفتاوى في نفس الاتجاه حيث حرم قراءة الكتب و المطبوعات الاجنبية (كونها تفسد الاخلاق)
خلقت هذه الظروف التي استمرت فترة غير قصيرة على خلق اجيالا لا تعرف من الثقافة شيئا مما سهل على ترسيخ الغيبيات والاوهام في عقول هذه الاجيال بحيث اصبحت دينا لهم بدل الدين الصحيح علما ان هذه الاوهام غلفت بلباس الدين ودرست بشكل كبير تجعل من يؤمن بها يسير خلف هذه الشخص او ذاك بشكل اعمى ويعتبره المعبرالصحيح عن الارادة الالاهية
اذن لنتذكر الانتخابات الاولى التي اجريت في العراق بعد الاحتلال . صعد الخطباء المنابر وقالوا ان هناك فتوى من المرجع الاعلى (بحرمة زوجته عليه كل من لاينتخبنا) وكون النسبة الكبيرة لايمتلكون الوعي كما اسلفنا فقد هرع الجميع ووضعوا بصمتهم بالاتجاه المرسوم ليس لايمانهم ببرنامج معين بل خوفا من حرمة الزوجة وبذلك حصدوا الاغلبية الساحقة من الاصوات اضافة الى التزوير الذي مورس وشراء الذمم وغيرها. ولو سالنا اي شخص عن ماهية الحزب الذي انتخبه وبرنامجه لما عرف غير الاسم فقط.
بعد ان استلمت هذه الجهات السلطة اصبح من اليسر والسهولة الاستمرار فيها لفترة اخرى او لفترات ،عبر الكثير من السبل ،(استغلال المال العام لشراء الذمم بتوزيع الهدايا والمكرمات والهبات والتعينات . تاسيس منظمات مجتمع مدني بواجهات مختلفة. تأجيج الاحتقان الطائفي والتخويف من الاخر. توزيع المناصب على اساس طائفي شملت حتى مؤسسات المفترض ان تكون مستقلة وبالاخص مفوظية الانتخابات والمحكمة الاتحادية وغيرها). وكذلك عملت على تهميش كتل وطنية لها تاثيرها في الشارع العراقي واعتبرتها كتلا صغيرة فعملت على اصدار قوانين تتيح لهم اخذ اصوات الكتل الغير فائزة وتوزيعها على الكتل الفائزة بالرغم من اعتراض المحكمة الاتحادية على هذا القانون.
فمن خلال ما تقدم ليس هناك كتلا كبيرة وصغيرة وانما هناك كتلا مارست اساليب غير شرعية وغير قانونية وغير اخلاقية وبمساعدة ودعم مادي ومعنوي من هذه الدولة اوتلك في سبيل الحصول على الاصوات وبذلك سميت بالكتل الكبيرة اما الاحزاب ذات التوجه الوطني الحقيقي تابى ان تمارس هذه الامور وترفض كل مساعدة خارجية اصبحت كتلا صغيرة . وهذا ناتج عن قلة وعي نسبة كبيرة من الشعب لاتعرف اين تكمن مصلحتها الحقيقية حيث عملت عدة جهات من اجل ذلك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,624,547
- انقاذ / قصة قصيرة
- الكرسي /قصة قصيرة
- صرخة جوع /قصة قصيرة
- المزار ...
- قصة قصيرة الدمية
- قصة قصية
- قطع الطرق العامة من قبل المسؤولين
- حيرة قصة قصيرة
- قسما اني لا ازور اقليم كردستان مرة ثانية !!
- الدفاع عن السارق
- ايها الفلاحون اسمعوا وعوا
- مذكرات ميت..........قصة قصيرة
- صدور قانون الانتخابات.... السلبيات والايجابيات
- حلم ........ قصة قصيرة
- الانقلاب ........... قصة قصيرة
- ازمة الثقافة والمثقف
- قصة قصيرة ..الصمت


المزيد.....




- ورشة تكوينة حول السلامة المهنية للصحفيات
- اليمن.. السعودية تتسلم مطار عدن الدولي من الإمارات
- ترامب يجري محادثة هاتفية مع قائد قوات -قسد-
- بومبيو: ترامب وقع قرارا بفرض عقوبات على تركيا
- بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا
- ترامب يهدد بفرض عقوبات قاسية جدا على مسؤولين أتراك سابقين وح ...
- محكمة إسرائيلية تفرج عن محافظ القدس وأمين سر حركة -فتح-
- صحيفة: بريطانيا تراجع تراخيص تصدير الأسلحة إلى تركيا
- واشنطن تفرض عقوبات على وزارتين تركيتين و3 مسؤولين بينهم وزير ...
- بوتين في السعودية.. اتفاقيات وتوافقات


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نعمة ياسين عكظ - الكتل الكبيرة والكتل الصغيرة