أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي الكاظم - استحمار المالكي














المزيد.....

استحمار المالكي


علي الكاظم

الحوار المتمدن-العدد: 3857 - 2012 / 9 / 21 - 10:49
المحور: حقوق الانسان
    


استحمار المالكي ....
علي الكاظم
ليس عيبا ان اصف سياسة رئيس حكومتنا بالسلبية حاليا وكل حين حينما لا تتقيد بزرع الفرح في نفوس العراقيين ولا يمكن لها ذلك لكثرة ما عملته من قرارات لا تخدم الا أشخاصا وأجندات بعيدة كل البعد عن مصلحة الوطن وشعبه ,هاهي الشعوب او الحكومات الأوربية أنقذت نفسها من دمار الحروب لتنهض بشكل يضمن توحدها وابتعادها عن الفقر والقتل بعد ان وعت ماهية الحياة وقسوتها وان السياسة لابد ان تكون بكل مضامينها للشعب لا الى موته وفق أهواء الحكام .
كان الأجدر للمالكي بعد ان علم ويعلم ان لا وحدة بعد شتات ان يستنجد بالعقل ويضمن لهم حياة أخرى اكثر جدية ويستوعب الأهواء والخطر المحيط بها كي ينقذ شعبا يحمل الطيبة والخير وينقذ خبرات لا قتلهم كما يحصل الان بقتل كل الطاقات الإبداعية والعلمية .
لم نجد عند المالكي القيادة التي تعرف كيف تترجم جوا من الهدوء بل فساد وقتل وخلق جو من التشويش وعدم الثقة بكل مفاصل الحكومة كونها تتبع اجندة ليس له طاقة بالرجوع عنها او الابتعاد كونه لا يفقه ما يفعله مما يجعل كل تصرفاته واهية وقابلة للانفلات المستمر عن سيطرتها مما تؤدي الى عرقلة عجلة التقدم او إتاحة فرصة أخرى للأمان .
لقد أتاحت حكومة المالكي الكثير من الفساد وفنونه حتى وصلت الى ابسط موظف وهذا مرض مستعصي لا يمكن شفائه وبهذا تعطينا الحكومة شعبا يحمل سمة الفساد وهذه طامة كبرى لا يمكن تصورها او السكوت عليها ,علينا ان نعي ان المالكي لا يتيح للوزراء حقهم المهني في مزاولة عملهم إنما يكرس قراراته تحجيم الى دور الوزير في إدارة عمله مما يضطر فقط الى ان يحمي مخصصاته وما تأتيه من مميزات وامتيازات .
لم نجد للآن علمية وجدية في التعامل المهني كرئيس وزراء يعين وزرائه في تذليل الصعوبات بل يجعلها تتشابك لتكون حيرة وتخلف وانعدام التقدم وزرع الفتن بينهما دون اللجوء الى روح المنافسة وإعطاء صورة مشرفة لما يمتلكه العراق من طاقات قادرة على العطاء والإبداع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,408,692
- المالكي سبيل جيد لانعدام الثقافة
- التعليم في حضرة حكومة المالكي .....
- مزاد .... مزاد ...المالكي للبيع
- المالكي وشراء السلاح وتهريبه ...
- وثائق ويكيليكس والمنظمات الدولية تفضح حكومة المالكي
- من منجزات المالكي ... الستوتة
- الدكتور اياد علاوي ...مشروع وطني بحد ذاته
- سيد مقتدى ...الحكمة والمبررات
- وين راحت فلوس الشعب ..... جدية وموقف
- سيد مقتدى وطني مع سبق الإصرار والترصد
- من اجل جيل حضاري ....يا حكومة
- ورقة الكهرباء .... سياسية بحتة
- يا مالكي ....الشباب اولا
- العراق قوي بابنائه
- دكتاتورية هشة ...
- نريد شعبا واع لا رئيس وزراء فاشي


المزيد.....




- اعتقال رئيس بيرو الأسبق في الولايات المتحدة
- بعد اعتقال مؤسس -آسفين يا ريس-.. هل يخشى السيسي شبح مبارك؟
- 11 قتيلا في إدلب... واتهامات لدمشق باجراءات لا تشجع اللاجئين ...
- تَهْدِيد اعتبَرتُهُ يوم عيد
- مرشحة لرئاسة المفوضية الأوروبية تعد بتوفير -ممرات إنسانية- ل ...
- انطلق فعاليات مشروع «الليجا» المجتمعي لدعم اللاجئين بمخيم «ا ...
- الكويت تعيد 8 معارضين مصريين إلى بلدهم بصورة غير قانونية
- العقوبات والمخدرات واللاجئين... أسلحة الحرب الجديدة
- غموض يلف مصير اللاجئين بمخيم الهول
- الطلبة يتظاهرون في شوارع الجزائر


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - علي الكاظم - استحمار المالكي