أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حوا بطواش - قوة التأثير على الناس البسطاء














المزيد.....

قوة التأثير على الناس البسطاء


حوا بطواش

الحوار المتمدن-العدد: 3856 - 2012 / 9 / 20 - 23:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هل فكّرتم مرة كم من السهل أحيانا (خاصة على أناس بمواقع ووظائف معينة) التأثير على آراء وتصرفات الآخرين؟ لم أعلم ذلك الى حين اشتراكي في اجتماعين للأهالي في روضتي ابنتَي الإثنتين خلال هذا الأسبوع. ما شهدته أصابني بالذهول. لم أصدّق كم من السهل التأثير على آراء وتصرّفات الآخرين ببساطة بواسطة إدلاء رأيك الشخصي، خاصة اذا كان معظم الناس يفتقرون للمعلومات التي يحتاجونها لتشكيل آرائهم الخاصة، أو أنهم ببساطة ليسوا على القدر الكافي من المعرفة والوعي.
في السنتين الأخيرتين، لم أكلّف نفسي عناء الإشتراك في اجتماعات الأهالي التي أقامتها روضتا ابنتَي. لا أدري لم أحببت هذا العام الذهاب والإشتراك والإستماع ومشاهدة ما يجري في مثل تلك الإجتماعات، فذهبت الى الإجتماع الأول في الروضة (أ) التي تتعلم/تذهب اليها احدى ابنتَي، ثم الى الإجتماع الذي أقيم في روضة (ب) التي تتعلم/تذهب اليها ابنتي الأخرى، وبصراحة أقول لكم إنني خرجت منهما بدهشة وذهول مما شهدت!
في الإجتماع الأول في الروضة (أ) كان السؤال الشاغل والمحيّر لأولياء الأمور: كم دورة إثراء سيتلقى الأولاد في الروضة؟ واحدة أم اثنتان؟ وان كانت واحدة فأية دورة ستكون؟ رغم أن هذا السؤال لم يشغل أحدا في اجتماعات الأهالي في الرياض الأخرى.
اذن، كيف حدث ذلك؟
عندما دخلت الى الروضة (أ) وجدت المعلمة التي جلست أمام الأهالي تتحدث وتجيب عن أسئلة إحدى الأمهات. وبانتظار وصول أكبر عدد ممكن من الأهالي قرّرت أن تخبرنا قليلا عن دورات الإثراء التي ستقام هذا العام في الروضة، كما أنها ذكرت أن مركّزة قسم الطفولة المبكرة ستأتي الينا لاحقا حتى تخبرنا عنها بالتفصيل. ولا أدري لِم قرّرَت أن تمهّد لنا عن الموضوع، إذ أخبرتنا أن هناك دورتين لرياض الأطفال هذا العام وكلتاهما تختص بالموسيقى والرقص والحركة. ثم قالت إن برأيها الشخصي تكفي دورة واحدة للأولاد وهي سمّت لنا أية دورة برأيها هي الأفضل ولماذا، وقالت إن وجود الدورتين تؤثّر سلبا على عملها مع الأولاد، ولهذا قالت تكفي دورة واحدة، ولكن، في النهاية، القرار يعود إلنا نحن الأهالي.
وبعد هذه الأقوال، كان من اللزام علينا نحن الأهالي أن نقرّر: هل نختار أن يتلقى أولادنا دورة واحدة أم اثنتين؟ وإن كانت واحدة فأية دورة؟ إحتار الجميع في الأمر وعندما وصلت مركزة قسم الطفولة المبكرة لتشرح لنا عن الدورتين ذكرت لنا أن باقي الرياض في القرية رضيت بإقامة الدورتين و هي لا تعلم لماذا نحن نتساءل ونحتار في عدد الدورات! في النهاية قررنا أن نقوم بالتصويت فاختار أغلب الأهالي دورة واحدة فقط بدل دورتين. ثم قالت المعلمة: اذن أية دورة تختارون؟ تلك الدورة أفضل أليس كذلك؟ وسمّت الدورة التي أخبرتنا أنها تظنها الأفضل لأولادنا. وهكذا تمّ الإتّفاق على الموضوع وقلنا السلام وعدنا الى بيوتنا.
في اليوم التالي، كنت في اجتماع الأهالي في الروضة (ب) خاصة ابنتي الأخرى. وهناك سار موضوع الدورات على نحو مختلف تماما. لم تتطرق المعلمة كثيرا الى الموضوع الا في بداية الإجتماع حين ذكرت ان المركزة ستأتي لاحقا وتشرح لنا عنه. وعندما وصلت المركزة وأخبرتنا عن الدورتين وشرحت لنا عنهما، تساءل بعض الأهالي عن أمر آخر تماما: لماذا كلتاهما تختصان في نفس المجال؟ لماذا ليس هناك تنوّع؟
لم يسأل أحد إن كانت هناك إمكانية لدورة واحدة مكان دورتين ولا احتار أحد في اختيار عدد الدورات، ولا تخوّف أحد إن كانت إقامة الدورتين تؤثّران سلبا على عمل المعلمة مع أولادنا، رغم أن عليها تحضير هؤلاء الأولاد للصف الأول وليس للبستان الإلزامي مثل المعلمة الأخرى. ولكن فوجئت اذ ذكرت المركزة عما جرى في ذلك الإجتماع وأخبرتنا أن الأهالي اختاروا إقامة دورة واحدة فقط للأولاد ثم بعد ذلك اتصلت بها لجنة الأهالي في الروضة وغيّرت الى دورتين اثنتين بادّعاء أنه: لماذا لا يتلقى أولادنا دورتين مثل باقي الأولاد؟!!
بعد أن عدت الى البيت واستحضرت في ذهني كل ما جرى في ذلك الإجتماع الأول في الروضة (أ)، تعجّبت في داخلي: لماذا تدخّلت المعلمة وعبّرت لنا عن رأيها في اقامة الدورتين في روضتها؟! ولماذا بدت لي كأنها تعترض، لسبب ما، إقامة تلك الدورة التي لم تحبّذها وحاولت فرض رأيها علينا؟!
ثم خطر لي: كم من القوة تمتلك حتى استطاعت أن تؤثّر على تصرّف الأهالي لاختيار الدورة التي بدت أنها ترغب بها دون الأخرى! ما شهدته أدهشني وأثار في نفسي تساؤلات كثيرة: كم من مرة يؤثر علينا، نحن الناس العاديين، البسطاء، أصحابُ المواقع والوظائف، يدلون الينا بآرائهم، يخفون عنا المعلومات، يملون علينا تصرّفاتنا حسب الطريقة التي يرغبون بها دون أن ندرك شيئا مما يخفون وراء أقوالهم وأفعالهم؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,770,175
- الحب والعاصفة 20
- عائدون الى الروضة
- الحياة حسب ايفا ايلوز- سيد قشوع
- الحب والعاصفة 19
- أنا والفئران جيران
- الحب والعاصفة 18
- ذكرى
- غش وفوضى وخلوها بيناتنا
- الحب والعاصفة 17
- الحب والعاصفة 16
- الحب والعاصفة 15
- الحب والعاصفة 14
- الحب والعاصفة 13
- الحب والعاصفة 12
- الحب والعاصفة 11
- وردة تستجدي الحياة
- الحب والعاصفة 10
- الحب والعاصفة 9
- الحب والعاصفة 8
- لماذا لا نقرأ مثلهم؟


المزيد.....




- مصدر عسكري لـ RT: الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء خان شيخون ...
- تشاد تعلن حالة الطوارئ في ثلاثة أقاليم بسبب تدهور الوضع الأم ...
- فرار 9 آلاف شخص من حريق غابات في جزر الكناري
- شاهد: عسقلان تنحت السلام والأمل على الرمال
- التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين ...
- التحالف بقيادة السعودية يشن هجمات على أهداف عسكرية للحوثيين ...
- كيف ضاعت عدن؟ خديعة سعودية أم تخاذل الشرعية؟
- ترامب: على مجلس الاحتياطي خفض أسعار الفائدة نقطة مئوية
- مايك بنس: فوز أي ديمقراطي في 2020 سيمحو ما حققناه في عامين و ...
- طائرة أمريكية تتعرض لحادث أثناء هبوطها


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حوا بطواش - قوة التأثير على الناس البسطاء