أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مازن لطيف علي - يوتوبيا المدينة المثقفة















المزيد.....

يوتوبيا المدينة المثقفة


مازن لطيف علي
الحوار المتمدن-العدد: 3856 - 2012 / 9 / 20 - 13:05
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


صدر عن دار الساقي (بيروت2012) كتاب (يوتوبيا المدينة المثقفة) للناقدة خالدة سعيد، تناولت فيه، خمس مؤسسات ثقافية لبنانية وهي: الندوة اللبنانية - اللقاء الفيروزي الرحباني - مجلة"شعر"- مجلة "مواقف"- دار الفن والادب). مثلت هذه المؤسسات بتعبير الباحثة، طموحاً انطلق وسار قدماً خارج مؤسسات الدولة، وخارج أطر الكتل التقليدية الخاصة. كان هناك أصحاب رؤى ورسالات عملوا في الهامش الثقافي، وبنوا نهضة، قبل ان يتحول النظام الطائفي إلى مشروع دائم للحرب.

الندوة اللبنانية: بيت الفكر ومرصد التحولات

تناولت سعيد في الفصل الأول، الندوة اللبنانية، التي اسسها ميشال اسمر عام 1946 حيث كانت مبادرة فردية واصبحت مؤسسة اهلية مدنية، ومؤسسة معرفية قانونية وإنارة حقوقية، ومختبر افكار ومرصد تحولات، برز من هذه الندوة رواد فكر وفن ومصلحون واداريون كبار واصحاب مشروعات ورجال قانون، عملت الندوة على اقامة الحوار بين اهل المعرفة والرأي، ونشطت عبر ذلك لمواجهة مهالك دولة الطوائف. كانت محاضرات الندوة اكثر تجذرا في الواقع التاريخي من المنحى الذي يمثله رعيل شعراء الثلاثينيات والاربعينيات، ولعل هذا يفسر تراجع المساحة التي احتلتها"الندوة" مع نهاية الخمسينيات، وكانت المحاضرات حول الفنون قد توقفت قبل ذلك، وكانت معظم المحاضرات الادبية مرتبطة بمرور شخصية لها وزنها الثقافي او لمناسبة الاحتفال بشاعرة (ناديا تويني واندريه شديد) أو بإحياء ذكرى شاعر راحل (صلاح لبكي، بدر شاكر السياب).

القرية الفاضلة: المشروع الرحباني الفيروزي

الفصل الثاني تناول مؤسسة اخرى وهي الاسرة الرحبانية المتكونة من الثلاثي فيروز وعاصي ومنصور، على مدى ما يزيد نصف قرن فقد سار الثلاثي الرحباني نحو تبلور رؤية تتلاقى فيها الفنون مجتمعة: الموسيقى والغناء والمسرح والرقص والازياء وفنون الحياة اليومية بحيث تتحول افعال القرية إلى افعال ابداعية. ترى سعيد ان عطية فيروز الاولى حضرت في صوتها، لكنها احتفظت هذه العطية كهبة سماوية، ومن اجل رفعها إلى المنازل المتعالية قدمت كل شيء بدءاً من الدراسة في الكونسرفاتوار وصولاً إلى النظامية الصارمة في العمل. لم تتوقف خلال السنين عن الاستزادة من المعرفة والتعمق. فصوت فيروز لغة خاصة تحتضن اللحن؟ لغة من امواج، لغة هي رفيف اجنحة روحية ينطلق بها اللحن وينتشي، ينبض بالحياة اذا تعانقها أمواجها.

لقد حمل صوت فيروز ألحان الاخوين رحباني والحان جمع من اكبر الفنانين الذين لحنوا لها، إلى افاق سحرية وفيروز التي نهضت باليويتوبيا الرحباينة وكانت قطبها واجنحتها، تركت مكانها في الاسرة الفنية الرحباية شاغراً. لم ينجح غيرها في مواصلة دورها والحلول محلها، ولم يبلغ ايّ من الفنانين والفنانات ما بلغت.

مجلة شعر: تحرير الشعر وتحرير الانسان

في الفصل الثالث من الكتاب تناولت سعيد مجلة"شعر" التي صدر عددها الاول في كانون الثاني عام 1957حيث كانت تحولاً، لكنها لم تبدأ من الصفر، ويوسف الخال لم يقل انه يفتتح طريق التجديد، بل قال في حديث له إلى جريدة النهار عام 1958 جوابا على سؤال يتعلق بغاية مجلة"شعر" حيث قال: " الغاية من انشاء مجلة"شعر" تلخص في افساح المجال أمام التجارب الشعرية الجديدة وتشجيعها وتوجيهها، وفي احتضان حركة الشعر الحديث في العالم العربي وتعزيزها بنقل نماذج مترجمة عن الشعر في العالم".

بدأت"شعر" بهيئة تحرير يوسف الخال وأدونيس واقتصرت إلى نهاية السنة الثالثة، وظهر بعدها انسي الحاج وشوقي ابي شقرا ونذير العظمة وغيرهم وجميع اعضاء هيئة التحرير الاوائل رافقوا يوسف الخال منذ بداية انتمائهم إلى مجلة شعر حتى توقفها الثاني مع العدد 44 عام1970بأستثناء ادونيس.. ترى سعيد ان مجلة"شعر" لم تقف عند تجديد التفاعيل والاشكال او عند قصيدة النثر، بل جددت تعريف الشعر وعمقت مفهوماته ودوره وفتحت حدوده الموروثة على مغامرات الانسان الفكرية.

مجلة مواقف: يوتوبيا نقدية

مجلة مواقف كانت محور الفصل الرابع، اصدرها الشاعر ادونيس بالتعاون مع مجموعة من الاصدقاء وصدرت بين 1968 و 1996 تحمل شعاراً"للحرية والابداع والتغيير". وقد عرف على صفحات مجلة"مواقف" عددا كبيرا من الشعراء وكتاب القصة والمسرح انطلاقتهم الاولى وتجاربهم الاكثرة جدة وابعد اثراً، وتطرح سعيد سؤالاً هو حول العلاقة بين"مواقف" ومجلة"شعر" لاسيما ان ادونيس خاض تلك التجرية الاولى وعاشها باندفاع وحماسة عاليين، على مدى ست سنوات، إلى ان انفصل عن تجمع"شعر" عام 1963 ولم تستمر المجلة بعد ذلك اكثر من سنة، ومع ان صاحب المشروع والفكرة الاولى والمبادرة الاولى في اصدار مجلة"شعر" كان يوسف الخال، إلا ان ادونيس شاركه في اصدارها وانتخاب نصوصها وتحريرها من العدد الاول، ووظف فيها احلاما واسعة، والقى فيها كامل حضوره، وكتب الدراسات الاولى في تعريف الشعر الحديث، وقصيدة النثر.

استمرت"مواقف" على مدى ربع قرن، لانها التزمت العام انتماءً، اما الخاص ففي التمييز ابداعا حتى لو لم يتعد الامر تسجيل شهادة، في زمن يجنح فيه الابداع إلى العمومية والثقافة.

دار الفن الادب: الثقافة كنسيج حياة

الفصل الخامس تناولت سعيد"دار الفن والادب" حيث كان هذا الدار مركزاً لتلاقي تيارات الثقافة العالمية في قلب بيروت، فقد كانت هناك نشاطات متعددة متنوعة في يوم واحد، فـ"دار الفن والادب" كما هندَسَت جانين ربيز صورتها واعطتها صيغتها، وكما وصفت رسالتها، لم تكن محلاً للفن التشكيلي حيناً وللموسيقى او الملتقيات والمحاضرات حيناً، وللمسرح حيناً اخر، كانت في المخطط والمرتجى والحضور لهذه كلها في حركة لقاء حيث الشعر والمسرح والموسيقى والفنون التشكيلية والمحاورات الفكرية والسياسية.

أضواء

الفصل الأخير"السادس" تناولت سعيد عدداً من الاعلام والشخصيات الذين نشطوا في مواقع ثقافية مختلفة هي في صميم الابداع بل تتجاوز حدوده، هؤلاء المثقفون لايحصرهم جيل واحد، ولا كتاب واحد، من هذه الشخصيات: المطران جورج خضر، انسي الحاج، محمود درويش، غسان كنفاني، سعد الله ونوس، سعاد نجار، جبرا ابراهيم جبرا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سيرة معمار عراقي
- أسرة عمر نظمي ودورها في تاريخ العراق المعاصر
- الحركة الصدرية ولغز المستقبل.. إشكالية اللاهوت الشيعي والناس ...
- الروائي إيلي عمير: بغداد مسقط راسي وتعشش في ذاكرتي وفي مخيلت ...
- نعيم الشطري.. علم وراية في شارع المتنبي
- يهود بغداد والصهيونية 1920-1948
- مسألة العراق.. المصالحة بين الماضي والمستقبل
- ستون عاما على رحيل جعفر حمندي
- مجلة «الحاصد»:مدرسة أنور شاؤول الصحفية والأدبية
- الشاعر جبار جمال الدين يؤرخ يهود العراق شعرياً
- سامي ميخائيل : فكتوريا عادت لزيارة موطنها
- قراءة جديدة لرجالات العهد الملكي في العراق
- البروفيسور العراقي سامي موريه يصدر مذكراته بعنوان -بغداد حبي ...
- عزرا حداد.. احد أهم اعيان ومثقفي الطائفة اليهودية في بغداد
- يهود العراق في كتاب (بغداد كما عرفتها) للمميز
- اليهود في الخليج العربي
- موقف النخبة اليهودية في العراق من الهوية العراقية 1920-1952
- الصحفي العراقي اليهودي الأخير يروي ذكرياته
- نعيم طويق يوثق أعلام يهود العراق وذكرياتهم في كتاب جديد
- عائلة خلاصجي... واحدة من أشهر العوائل العراقية اليهودية 1


المزيد.....




- ما هو الوقت المسموح فيه للأطفال بالنظر إلى شاشات الأجهزة الم ...
- أمريكا تقدم طائرات للجيش اللبناني لدعم "أمن الحدود ومحا ...
- سلطات ميانمار تعتقل صحفيين اثنين من رويترز
- عودة دفعة إضافية من المقاتلات الروسية من سوريا
- بوتين يجيب عن أسئلة الصحفيين الروس والأجانب
- الإمارات: نعمل على إيصال المساعدات لليمن
- إسرائيل تغلق معابرها مع قطاع غزة
- الخزعلي: -عصائب أهل الحق- أصبحت حزبا سياسيا.. مقاتلوه تحت إم ...
- بايدن لابنة مكين: تمسكي بالأمل
- الخزعلي يعلن اطلاق حملة لازالة مظاهر عسكرة المجتمع ويؤكد حصر ...


المزيد.....

- نقد النساء مصحح / نايف سلوم
- -أقتحام السماء- تأملات في الحراك الشعبي / مزاحم مبارك مال الله
- طروحات إدوارد سعيد وحميد دباشي في الاستشراق وما بعد الاستشرا ... / ماد قبريال قاتوج
- الأعداد العشر لصحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية (فك ... / ريبر هبون
- صحن الجن / عادل الامين
- لا يمكن الدفاع عن الطائرات المسيرة القاتلة أخلاقياً / فضيلة يوسف
- الاقتصاد السياسي للفئات الرثة الحاكمة في العراق / كاظم حبيب
- ملخص كتاب: ثقافة التنمية، دراسة في أثر الرواسب الثقافية على ... / عبد الكريم جندي
- قراءة ميتا- نقدية في كتاب -في نظرية الأدب: محتوى الشكل، مساه ... / علاء عبد الهادي
- مقدمة كتاب يهود العراق والمواطنة المنتزعة / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مازن لطيف علي - يوتوبيا المدينة المثقفة