أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رافد الطاهري - الحدود الدنيا..














المزيد.....

الحدود الدنيا..


رافد الطاهري

الحوار المتمدن-العدد: 3855 - 2012 / 9 / 19 - 09:02
المحور: كتابات ساخرة
    


الحدود الدنيا:
الخرافة و الخمر...
أتساءل في عقلي ، ويأتيني كثيرا عندما اهجع الى فراشي هذا التساؤل ، وحيدا في خلوتي ؟ حيث الذكريات والتأويلات و تفاصيل صغرى للحياة تأوي معي تحت الغطاء الملفوف اسفل سريري القديم ، اتقلبه يمنيا ويسارا ؟؟ اين انتِ؟ ايتها الغفوة الحنونة ، متى تشعريني بالألفة والحنان ؟!... متى؟ اركب معكِ الى اخر الدنيا مسافرا بأشواط طويلة دون ان تميزني شمس او قمر او نجم ، دون ان يعرفني احد ، خذيني الى بحر من الحب والسعادة ؟ خذيني الى ابعد نقطة سافر اليها مارد او عفريت كان؟!!... لا تخجلي مني فهذه فرصتي لأكون بين الجميع الاول ، لأكون اول من يحمل رايات العشق الى سفراء الجمال والمتعة والاثارة ( هن ) وما اجمل تسمياتهن بـ( هن ) ، ايتها النساء لا تلوذا بالفرار مني ، فانا قادم من ارض بالكاد تعرفونها او حتى سمعتٌ بها ؟ ارض يملئها الخوف ويسكنها اشباح الموت ، ويراسهم طاعون الطغاة اجمع .. لا ترتعبن فاني ما زال في صدري شيئا من الحنين ، شيئا يبعدني عن كل تلك السنين ؟ عن الذكرى والهم الحزين ، عنكن وعن ايام السلاطين ، ما زلت احمل في طيات كتبي لمسة لفنان لقارورة العشق الاليم ، عنهن وهن في احلى ساعات الشروق واجمل من لحظات الغروب ، انتن ما زلتَ تحملَ مصباح علاء الدين ، فدعكةً من يدا بيضاء ، تجعل المارد الحزين في حضرة الفقير الرحيم ، الذي لا يرمي شيئا سوى الظفر بحب امرأة من العصر القديم ، من عصر جولييت لا بل اقدم من عصر ليلى وربما ابعد من عصر افروديت ، ايتها الالها دعني اقبل عينيك ، فمن دونهما انت لن تريني ، وفيهما ستعرفين اني قد طلقت الدنيا لأجل جمالك اللاهب ، فلا تتردي يوما في قبولي ، وقولِ لي .. انك تمسك قلبي ، وبه ستعيش يا حبي ، هكذا جاءت وراحت تقلبات سعيد على الفراش ، ليأتي يوما اخر صباح ثاني ، طريق غير معبد ، وعمل اقدم من ان يولد سعيد ، ليمر بهن كل يوم / باحث عن امل في ان يجد الحياة؟ واي حياة يناضل لأجلها هذا المعتوه ، فهو يسير على حافة البركان وبجانبيه الهلاك منزوع منه رحمة الانتظار ، فتارة وادي سحيق يسقطهُ وتارة اخرى بركان غاضب باحث عن حطب لناره المشتعلة ، وهو ما زال كل يوم يسير معانقا الاثنين معا اي ، الموت والهلاك ، وهو في مخيلته اشياء اخر مثل النساء والخمر العتيق ، ونزوة السفر ملتصقة به وكأنها ديدن حياته والمختصر ، رغم انه لم يفعل من هذا وذاك شيئا سوى كما يقال ( صيت الفكر ) واكثر .
في اقبال سعيد على محل بيع التمور ( الخمور )، وهذا لان بيع الخمور في قرية سعيد كان محرما ، والقصة قادمة بالذكر ، حيث ان احد الشيوخ الطاعنين في السن كان قد اكد الخرافة التي تقول ، اذا منعت شيئا كان مباح في بلدتك سيرزقك الرب بالأطفال ، ولما كان هذا الشيخ يعاني من مشكلة الانجاب من زوجاته الاربعة عشر ، قراء عليه احد متنوري البلدة وهو شاب اعمى لكنه يجيد القراءة حيث تعلمها في احد المساجد الدينية للمدينة الحصينة ، مبشرا الشيخ بمنع ما يباح وهو الخمر حينها ، ليرزقه الرب بالعيال ، وحيث ان هذا الشيخ كان متنفذ السلطة آمر بإغلاق المحل وصار جميع ممن كان يخمر يدعوا و يتمتم عليه ، بالذل والمهانة ، وبعد فترة غير طويلة ، تبين ان احد النساء الصغيرات كانت حبلى ، وتبين انها نفسها ممن كانت تكرم ضيفه الاعمى الذي بلغه بالخرافة (( النبوءة )) ، ففرح كثيرا ومن شدة فرحه اعتل فجاءة ، وكان الرب يعطي ويأخذ بنفس الوقت ، وهذا ما كرره على مسامعه الاعمى الشاب الصغير .
مازال صاحب الخمور يبيع ضعف السعر لمن يرغب ،والسبب معروف كون الشيخ المعلول امر بمنعها ، فبات يجلبها خلسة ويبيعها ، وحول لافتة المحل من الخمور الى التمور ، والمستفيد الاكبر من كل هذا هو البلدة الاخرة ، حيث ظلت تبيع الخمر بأغلى من سعرها لان الجميع تحول اليها ، و التي دَرست هذا الشاب الاعمى الذي استطاع ان يضحك على ذقن الشيخ المتسلط ويبيعه خرافة ، اكسبته النقود طبعا ، وتبين ان حمل زوجته الصغيرة كان بفعل هذا الشاب ايضا ، حيث في ليلة من ليالِ الضيافة قد اغواها عمدا فكشفت له سريرتها ، فتزوجها بزواج الدين وليس القانون وراح ينكحها حتى اصبحت حبلى ، وقد استطاع هذا الشاب الاعمى الصغير ان يضرب عصافير الكون كله بحجر واحد.
والفائدة كلها للمدينة الحصينة ترجع ، في تدريبها للشاب و وجود الثغرة الاجتماعية ، والرجعية التي كانوا يعيشونها وما الى ذلك ولكن ، اعتقد ان رأس المال في المدينة الاخرة اي الحصينة هو من استفاد في النهاية . ولا ننسى ان سعيد عندما اقدم للمحل ورأى ان السعر ارتفع ، تقبل الامر وذهب الى المشفى ليأخذ علاج لعدم نومه دون ان يشرب الخمر ، فبات المشفى مثقل بحالات مثل سعيد .
رافد الطاهري / في 8/9/2012





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,610,505
- لا حياة في بلدي؟!..
- كتاباتي البائسة
- جلجل
- جلجلوت
- نذور سماء ماطرة
- الحروب المنخفضة الكلفة
- حرب أهلية ..
- ادوات الكاتبة
- السياسة الرجعية للاحزاب الاسلامية في العراق


المزيد.....




- بعد زيارة رئيس الحكومة.. لقاء بين العمدة والوالي لدراسة المل ...
- بوريطة للجزيرة: لا نحتاج لوسطاء لحل مشاكلنا مع الجزائر
- أبرز ترشيحات الأوسكار 2019
- بوريطة للجزيرة: المغرب لم يشارك في مناورات التحالف العربي ال ...
- متحف الشمع البريطاني بالسعودية.. ماذا تغير في موقف المملكة م ...
- عرض ترويجي جديد لفيلم هوليوود المنتظر -Alita- (فيديو)
- وفاة -أبو السينما اللبنانية- جورج نصر عن 92 عاما
- المخرج صالح جمال الدين -اردت تصوير الواقع كما هو-
- وزيرة الثقافة المصرية: الدورة الحالية لمعرض الكتاب شهدت طفرة ...
- برشلونة يضم -فنانا جديدا-


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رافد الطاهري - الحدود الدنيا..