أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رديف شاكر الداغستاني - اللئام قتلوا الحسام رياض البكري















المزيد.....

اللئام قتلوا الحسام رياض البكري


رديف شاكر الداغستاني
الحوار المتمدن-العدد: 3853 - 2012 / 9 / 17 - 00:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



اللئام غدروا بالحسام
الشهيد الشاعر رياض البكري
صدر من مؤسسة عراق الابداع الديوان الشعري الاول للرفيق الشهيد رياض البكري ، لمحققه الدكتور حسين الهندواي، وقدم له ثلاث الاول شقيقته نوال والثاني احد اصدقاءه عقيل ابو ذر والثالث المناضل كميل قيصر داغر .
لقد تم اعدام الشاعر المناضل من قبل النظام البعثي سنة 1978 في سجن ابو غريب وهو في عنفوان شبابه ، ففي طريقه الى المقصلة ولحظات اعدامه كان يهتف بحياة الطبقة العاملة والحزب الشيوعي وبسقوط الحتمي لنظام البعث .. كان رفيقنا الشاعر اضافة الى شعره كان كاتبا سياسي من الطراز الاول رغم صغر سنه في بداية مشواره الادبي .. وبما انه كان مناضلا في صفوف القيادة المركزية كان يخشى على ما يكتب من الضياع فأتمن على مجموعته الشعرية وبعض كتاباته لدى رفيقه د. حسن الهنداوي الا ان مجموعة من الاصدقاء وغالبية الرفاق لايعلمون بالامر .. وحين تم اعدامه ضننا ذهاب اشعاره معه حيث وصلت معلومات انه يحمل حقيبة سفره بذات يوم الاعتقال فيها كتاباته واشعاره وبعض الادبيات الحزبية وبقينا نبحدث عن المجلات التي كان ينشر فيها فحصلنا على بعضها لا يرقى الى النشر من حيث الكمية ولقد تم نشرها في صحف الخارج بجهود رفيقه وصديقه الشاعر خلدون جاويد وما بعد الاحتلال زاد نشاطنا في هذا الاتجاه في البحث عن كتاباته واشعاره لم نحصل الا على القليل فاضطررنا الى نشر ماتوفر في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة في داخل الوطن وخارجه ..ولقد فوجئنا بصدور هذا الديوان الشعري الذي حققه د. الهنداوي الذي احتفظ باشعار الشهيد وبدون ان يعلمنا بعد عشر سنوات من الاحتلال وكانت فرحتنا لا توصف كل الاصدقاء والمعارف الا ان فرحتنا لم تتم حين قرانا المقدمين له في غير مستواه ولا تتفق مع تطلعات ونضال الشهيد فاصبحوا من يقتله مرة ثانية فشقيقته نوال اعطت الصورة المخدشة لاخيها حيث تذكر كل رفاقه واصدقائه بالسوء لان اخيها قد اعدم والاخرين احياء مناضلين دفع الشهيد حياته في سبيل عدم الاعتراف عليهم وليحافظ على اصدقاءه الثوريين وبهذا هو نال شرف الاستشهاد وقبلها نضاله المتعدد الاشكال الطلابية والعمالية وبصفوف المقاومة الفلسطينية .وادبيا كتاباته واشعاره التي تفضح النظام البعثي الفاشي .. ان عائلة الشهيد كانت احدى معوقاته وهمومه اخذت منه الكثير لوقوفهم منذ بداية عمله الحزبي وقفة المعادين لتطلعاته خوفا على ما يمكن ان يلحق به ككل المناضلين, من سجون وتعذيب وحرمان واعدامات لان طريق النضال شائك.
ولديهم تجربه والدهم الذي كان شيوعيا فتعرض الى مضايقات من ثم اعتقاله بعد مؤامرة 8 شباط فقدم اعتراف وتم اطلاق سراحه واعادته للعمل فتوجه الوالد صوب اخر في حياته لذلك كل محاولات الشهيد مع العائلة لم تجدي نفعا بل اتجهوا التوجه السلبي في مقاطعته ومحاربته مما اضطره الى التغيب عن الدار واللجوء الى احضان دور واماكن نضاله والساعات التي يزورهم فيها كانت تمر بكدر عليه فيخرج هاربا منهم الى الحدائق العامة ليتنفس الصعداء ووصل الحد الى محاولاتهم المتكررة باستفزاز من يعرفون من رفاقه واصدقاءه بدعواهم انهم سبب ضياع ابنهم فعليهم تعويض غيابه عنهم ماديا وزاد ذلك بعد اعدامه وكأنه كان يعمل ورفاقه في شركه مبيعات فيها ارباح وليس مناضلين متخفين من الاجهزة الامنية ومنهم مطلوبين بالاسم للسلطة ولقد كان احد اصدقاءه ورفاقه يعمل في محل تجاري معلوم جرى استحلابه ماديا بين الفينة والاخرى يذهب طرف من العائلة ويطلب ما يشاء بالحاح والاّ بما معناه .. بمثل هذه العقليه كتبت مقدمة لاخيها الشهيد البطل فطعنته بالصميم وهو في قبره .. مع العلم ان الاصدقاء والرفاق لم يقصروا من متابعتهم حتى لو من بعيد بل قاموا بزيارات لهم .والحديث عن المقدم الثاني عقيل ابو ذر, لن يرقى الى درجة الرفيق والشهيد والشاعر فهو معروف بسذاجته وبعض الخبث لديه مع الطيبة في متابعة الفواتح ودوره في النضال الحزبي لاشهر معدودة حين تم القاء القبض عليه مصادفة اعترف على الشهيد لترشيحه للحزب وبما انه من المولعين بالتعرف على الاخرين اسماءهم وعناوينهم حتى وان لم تكن لديه معرفة بهم, اصدقاء الاصدقاء, اصدقاء المعارف, و بعد توقيفه طلبوا منه التعاون مع الامن فتهرب من ذلك فتم القرار بارساله الى المقاومة خوفا من يلم الدنيا كلها في ذاك الوقت وللحفاظ عليهم ,ولنفس السبب بعد مذبحة ايلول الاسود تم سحبه لان الرفاق في المقاومة تجمعوا في مناطق في الشمال والخوف من تركيزه عليهم بالتعرف تم سحبه حيث كان في موضع لايرى فيه عراقيين هذا الجانب النضالي . اما الادبي فهو صفرا على الشمال فهو ليس بكاتبا لاي اتجاه ولا شاعرا ولا يملك ذلك الحس الادبي ولا الفني والمقدمة التي نشرها في الكتاب كتبها له احد الصحفيين يسرد له ما يشاء من بطولات وهمية وعلاقة حميمية مع المناضل الذي كان لايود ان يلتقي به اصلا او يسمع اخباره لاسباب امنية اما نوادر الخبث مافعلوه في مسالة معرفته في الاعداد لطبع هذا الديوان ولم يخبر احد من رفاق واصدقاء الشهيد ليكون لديهم راي وموقف والشكلية في اصدار المطبوع عن المقدمين له من يكون والكتابة على نضالاته تامر مع الشقيقة النادرة الاخرى فكانت الطعنة الثانية من قبله في قبر الشهيد رياض البكري .
اما المقدم الثالث فكان المناضل كميل داغر لم تكن لدينا معرفة به فهو في اتجاه اخر في النضال لكنه قد اوفى الشهيد حقه النضالي الشعري .. اما المحقق د حسين الونداوي يكون العتب عليه كثيرا لانه من المفترض ان لا ينشرمثل هكذا مقدمات لمثل هذا الشهيد وهو في يوم ما كان رفيقه . من الناحية المهنية يفترض بالمقدم ان يكون اديب او شاعر وعلى معرفه قوية بالشهيد اما السماح لمقدمة شقيقته ما كان يجدر بالدكتور الهنداوي ان يسمح بالكلام المسيء الى رفاق واصدقاء الشهيد لانه شيء معاكس لمواقف وارادة المناضل رياض الذي دفع حياته في الدفاع عن مبادئه ورفاقه قد تكون التوجهات قد تغيرت لكن الامانة المهنية ما كان يجب ان تغيب عن الدكتور الهنداوي اضافة الى الفترة الزمنية عشر سنوات من الاحتلال تذكر الهنداوي ان لديه المجموعة الشعرية يستوجب نشرها فنشرت بالشكل الذي تحدثنا عنه والذي لايليق بالمناضل الشهيد ورفاقه علما اننا تواصلنا مع د الهنداوي بعد تعيينه ممثل الامم المتحدة في الهيئة المستقلة لللانتخابات في العراق بعد الاحتلال عن طريق رفيق لديه معرفة به سابقة فلم يخبره او يسلمه مسودة الاشعار هذه .. ان اصدار هذا المطبوع هو احياء لروح الشهيد حين نصدره مجددا في الصيغة التي تليق بالشاعر وبنضاله ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يادولة القانون أين القانون
- ماذا في جريدة الطريق في عددها الأخير
- رثاء
- على مشارف السبعين تداعيات لحظات الم
- 31/آذار المعنى والفرح
- دعوا الشباب بعيداً عن امراضكم وحساباتكم
- فات الإصلاح..... ليبدأ التغير
- في عيدكِ الأغر لا يعتليني الفرح
- بيان حركة شباب شباط
- **ربَ صدفة**(قصة قصيرة)
- السنة الجديدة اي ثقافة ارهاب تفرض علينا
- المسيحيين ومسيرت السلام
- قصة قصيرة/لحظات حرجة
- جريمة ونداء
- دكتاتوريات صغيرة ارهابية تمارس ضد الصحفي سجاد سالم
- بعض ما نشر في صحيفة كفاح الشعب في عددها الاخير
- بائعة في سوق الخضار
- تصريح الناطق الرسمي للحزب الشيوعي العراقي القيادة المركزية
- بلاغ/ صادر عن الحزب الشيوعي العراقي /هيئة القيادة المركزية
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي العراقي القيادة المركزية


المزيد.....




- ظريف يرد على اتهامات هايلي وينشر صورة لها بجانب باول: رأيت ه ...
- ما سر قوة زعماء المافيا؟
- القدس محور قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية في المغرب
- تونس تشكك في إمكانية إجراء انتخابات في ليبيا عام 2018
- أمريكية تساعد -داعش- باستخدام البيتكوين
- نساء جدد يتهمن داستن هوفمان بالسلوك الجنسي المشين
- روسيا: إنشاء غواصة لإطلاق صاروخ قادر على إغراق حاملة الطائرا ...
- السعودية تعتزم إنشاء 7 سدود
- اليابان تقرر فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية
- دبابات -مخضرمة- تبرز حيوتيها في سوريا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رديف شاكر الداغستاني - اللئام قتلوا الحسام رياض البكري