أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز الحافظ - جريدة كويتية تتباهى بسطوع بلادة تحليلها وحقدها على السيد السستاني














المزيد.....

جريدة كويتية تتباهى بسطوع بلادة تحليلها وحقدها على السيد السستاني


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3850 - 2012 / 9 / 14 - 21:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في السياسة العربية هناك متسّع كبير لحرية الرأي وخاصة في بعض البلدان بالنسبة لي ابرزها دون إنحياز ،العراق فساحته الإعلامية تشهد على مليون حرية رأي بلا ترقيم و عبقرية في صناعة الخبر اليومي التوقعي أو الصياغي سلبا وإيجابا بما يجعلك من حرية الطرح وفجائيته وقساوته احيانا، تحتار حيرة توصلك للغثيان.. ويفلتر لك العقل ماتقرأ بينما كل الإخبار أو اغلبها في محيطنا العربي او الإقليمي هو إنعكاس لسياسة الدول وخاصة في إستقراءات وتحليلات تجد احياناواقعيتها بعيدة عن التصديق بمقدار سنة ضوئية!خرجت علينا جريدة السياسة الكويتية وخطهّا الحبّي للعراق فيه جذور حقدية دفينة لاداعي للانبهار من طفوها على السطح علنا.. خرجت بمقالة غريبة عجيبة..[مخطط إيراني بمساعدة المالكي لإطاحة مرجعية السيستاني]لغويا أظن للإطاحة ب.. وعللت الجريدة السبب بمايثير الشفقة على الصائغ الباهت الصياغة المريض بآفة التمني المستحيل التصديّق.. هو بهدف فرض ولاية الفقيه في العراق ونشر التشيع في دول "الخليج. وقد حفل المقال بمائدة كوكتيلية مذاقها المنشور غريب الطعم والشكل واللون بحيث تجد الاسئلة والاجوبة فيه دون ان تقرا سؤالا او تسمع جوابا!! فعند كل عراقي يقين كبير بعدم تدخّل السيد السستاني في شؤون الدولة مطلقاوكغيره ممن بعيش في الوطن الغالي يتحسس بكل كبيرة وصغيرة دون ان تكون له بصمة معلنة في التأثير على الحدث السياسي فكيف أستقرا مقال جريدة السياسة إستنباطاته المبطنة السوء؟
كشفت مصادر رفيعة في الحوزة العلمية بمدينة النجف جنوب بغداد لجريدة¯"السياسة", عن مخطط إيراني خطير بالتنسيق مع رئيس الوزراء نوري المالكي, يهدف إلى إطاحة المرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني, بحجة "وضعه الصحي" و"عدم عدالته",
هل هناك مصادر رفيعة أو سميكة او متفاوتة الحجم والوزن في الحوزة العلمية صرّحت بذلك للسياسة الكويتية حصرا؟ ثم ماهي المنصبية التي يتبوا بها السيد السستاني عرشه المزعوم للاطاحة به على قدر تطابق الخبر مع صياغة الانقلابات؟ وماعلاقة عدالته بوضعه الصحي وكل عراقي بمذهبيته يعلم ان العدالة شرط اساسي في تقليد المجتهد لاعلاقة له مطلقا بوضعه الصحي فعدالة المجتهد لاتهتزّ لإهتزاز وضعه الصحي مطلقا.
المضحك في الخبر القول:أوضحت المصادر أن مخطط إيران - المالكي للإطاحة بالسيستاني يستند إلى أمرين: الأول بحجة وضعه الصحي وزعم وجود تقرير .طبي يقر بعجزه التام عن أداء مهامه كمرجع,
والثاني بحجة ارتكابه "أخطاء فادحة" تؤكد "عدم كفاءته وعدم عدالته ووقوعه في هفوات كبيرة.
وهذا اغرب تحليل وبعيد جدا عن منطق العمل في الحوزة العلمية ويدل على جهل مطبق وحنق وحقد علني مصاغ بوضاعة غريبة فكيف تم قياس كفاءة السيد السستاني وهل هو وزير او موظف في الدولة العراقية؟وماهي اخطاؤه التي لم يعرف بها الا فنانو صياغة الخبر الملّفق في جريدة السياسة الكويتية

عراقيا السيد السستاني لايؤمن بولاية الفقيه ومنشور ذاك رايه للقاصي والداني ولديه مكتب ينشر البيانات بتوثيق حيادي بعيد عن الصخب الاعلامي ويجيب على كل التساؤلات المرسله له وعمل المكتب تطوعي وله وكلاء في خطبة الجمعة معروفون يمكن الركون لموقف السستاني منهم مباشرة اما هذه الخلطات العجيبة - الغريبة فهي تمنيات اليقظة وخلط عجيب للماء والزئبق او الزيت ثم التمني ب القيام بفلترة!!
ولعل اغرب إستقراء للجريدة تجد شمس غباوته ساطعا هو القول:قيام تحالف عسكري وأمني ستراتيجي بين العراق وإيران بهدف فرض الهيمنة على منطقة الخليج العربي, ونشر التشيع فيها, والسعي إلى إحداث اضطرابات في دول مجلس التعاون الخليجي تنفذها جماعات شيعية موالية لطهران في هذه الدول والدفاع عن بقاء نظام الأسد, ما يعني ان إطاحة السيستاني يجب أن تتم قبل نهاية العام الحالي.
كل عاقل يعي من المستحيل نشر اي مذهب بقوة السلاح فكيف والشيعة موجودون اصلا في كل دول الخليج ومسالمون نعم هناك نهضة لهم بالبحرين معروفة للقاصي والداني وقدمّوا فيها شهداء ولكنهم بطبعهم الذي عايشناه في العراق مسالمون فكيف تستطيع دولة نشر مذهبها مثلا بالصورة العسكرية الفجة كما رسمها المقال من خيال مريض مبني على إفتراضات كلها بعيدة جدا عن الواقع وزامنتها بتوقيت ثلاثة اشهر بالوجوبية للتحقق!! لكنها تمنيات حاقدة لاتريد الخير للعراق مطلقا بشخص صمام امانه السيد السستاني تصوغها جريدة السياسة الكويتية بصبيانية الحقد الدفين.. ماتشاء كمكعبات لعب الاطفال وسرعان ماتقوم نفس ايدي الاطفال بتهديم ماتكعبّوا!.
عزيز الحافظ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,275,565,493
- تلوث البيئة العراقية يقتل الحياة والتحدث عنها فقط لايقتلنا!
- عشرة مليارات برميل نفط مكتشفة هل ستصبح بهاميسان/ العراق يابا ...
- هل سنصّدق بالمنّجم الياباني ويفوز العراق عليهم؟
- خلجات صمتية الصراخ في خليج الالم الطفولي العراقي
- بطولة طبية ناهضة في مستشفى عراقي
- منعطفات في معركة رؤية هلال شهر شوال هذا العام.
- العراق خامسا في بطولة رفع أثقال البطالة عربيا!!
- كيف نفهم حرق مركز إسلامي في ولاية ميسوري ألآمريكية؟
- فاءات عالمية مؤذية في مناحي الحياة العراقية
- مابدائل العراق لو أغلقت إيران مضيق هرمز؟
- متفوقو البكالوريا العراقية بماذا كافأتوموهم؟
- صرخات مائية عراقية حزائنية لن يسمع آهاتها أحد
- متى ينتهي رهن نسبة 5% من نفط العراق للكويت الشقيق؟
- سجن الإطفال، ديمقراطية بحرينية شاهقة!
- مبروك؟!حصة تموينية رمضانية شاهقة كجبال الهملايا لكل عراقي
- قروض إسكان عراقية تسحق كرامة العراقي
- 8 مليارات عراقية للسكن أفضل ام للتشجير والمتنزهات؟
- هل العراق دولة شرّ تجاه الكويت؟
- مبدع عراقي يبتكر توليد الكهرباء من مطبات الشوارع!
- أيهما اعلى ساعة المقداديةأم معصم الفقر في ديالى العراقية؟


المزيد.....




- رئيسة وزراء نيوزيلندا للجزيرة: مهاجم المسجدين اختار بلادنا ل ...
- الكنيسة المصرية تؤيد تعديلات الدستور وتطالب بعودة مجلس الشور ...
- احتفى بقتل الفلسطينيين وحرقهم.. من هو الحاخام القتيل بعملية ...
- دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا «هجوم المسجدين»
- وزير الداخلية الفرنسي يدعو إلى حظر أربع جمعيات إسلامية شيعية ...
- نيوزيلندا سترد على أردوغان وجها لوجه بشأن تصريحاته حول مجزرة ...
- القوات التونسية تقتل ثلاثة من تنظيم -الدولة الإسلامية- في ال ...
- عصابات نيوزيلندا تتعهد بحماية المساجد... وزعيم أحدها: الإسلا ...
- نيوزلندا تستذكر ضحايا المسجدين برقصة الهاكا...فما أصلها؟
- شركة أمنية في دبي تطرد موظفا احتفل بـ -مجزرة المسجدين- في ني ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز الحافظ - جريدة كويتية تتباهى بسطوع بلادة تحليلها وحقدها على السيد السستاني