أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايام رشيد - ومضة حب صامتة














المزيد.....

ومضة حب صامتة


ايام رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3850 - 2012 / 9 / 14 - 15:13
المحور: الادب والفن
    


ومضة حب صامته

على الرغم من المسافات التي بيننا وكل السنوات التي مرت من غير لقاء إلا من بعيد ولا اعرف إن كنت تراني وتتذكرني أم انك طويت الماضي بعد الذي حصل في حياتي .
ألانني كلما احتجت إن أتحدث مع احد عن حياتي تحدثت اليك التي حفظت تفاصيلها كأنما أصبحت فلم أعيده كلما انتهى لآني لااملك سيناريو جديد غير الذي فرضه أهلي علي .
حتى هو أصبح جزء من هذا السيناريو اعتقد إني بدأت أحبه أو اعتاد عليه مثل حياتي لااعرف حقيقة شعوري تجاهه أو تجاه أي شي يدخل حياتي أو يخرج منها كأنما فقدت الإحساس بألاشياء هو غائب معظم الأحيان ويحاول إن يكون جيدا في أوقات تواجده إنا اعرف إني فرضت عليه كما فرضه أهلي علي لست اعرف ماذا كان يخطط قبل إن يعطوني له مقابل أخوه الذي قتل عن غير عمد من قبل أخي بسبب قيادته سيارته ليلا وهو سكران
على الرغم من إننا نعيش مع بعضنا من سنوات إلا إني أحيانا انظر أليه كأنما أراه للمرة الأولى، كأني لااعرفه وفي الحقيقة انا لا اعرف حتى نفسي فحين انظر في المراه أجد امرأة أخرى تقف إمامي لها اسمي وشئ من ملامحي لكنها ليست إنا المس وجهي شعري وأحدق طويلا ليس شكلي هو ما استغربه فقط لكن ما يفاجئني حقا كم من الوقت مضى دون إن اشعر بالحب آو الكره تجاه احد ، أي احد، حتى أهلي ماعدت اشعر بالانتماء أليهم كائنما أصبحت إنسان إلى ينفذ المطلوب فقط.
في بادئ الأمر كنت اقضي الكثير من الأوقات ابكي واسأل نفسي لما ذا انا بالذات ؟ لماذا علي ان أتحمل أخطاء غيري لماذا أكون الثمن في جريمة ارتكبها غيري لما لم يسمح لي باختيار من أعيش معه؟ لم كنت كبش الفداء؟ لم تحول العالم كله ضدي لم تحول كل الذين أحبهم إلى جلادين فجأة؟
قتلوا كل أحلامي قصوا ضفائري قبل الأوان زرعوا في داخلي كرها حين انتزعوا رغبتي ووضعوني تحت إقدامهم حين جاءهم الطوفان ليبقى وجههم ابيض أو كما يقولون لتتحول العداوة إلى صلة نسب وانأ هي الحلقة التي ستربطهم إلى الأبد ،حتى النساء في عشيرتي لم تقف أي واحدة منهن بجانبي كنت اسمع همسهن (لم ترفض؟؟ زواجها حل للمشكلة التي أدخلنا بها أخوها ،اول أواخر مصيرها لبيت زوجها )
عاملوني مثل ذبح العيد اجتمعوا وقرروا وحدوا سكاكينهم اغتسلوا بدمي وناموا قريري الأعين .
لازلت اذكر صوت (السيد )وهو يسألني إن كنت موافقة مرة وأخرى صوت بكائي مكتوم هل أقول( النعم) التي ستضعني في السجن المؤبد ؟أم ارفض فيدخل اخي السجن؟ لأتلقى حكم الإعدام اذن . لااعرف كيف تكلمت ووقعت قرار سجني بيدي صورتك كانت في بالي طول الوقت كنت أتمنى أن تأتي لتنتشلني من الغرق في بئر التقاليد لكنك كنت تشبههم لحد ما وقفت معهم تعد لعرس حبيبتك التي دفعت ثمن بخس لشخص لا تعرفه , لااعرف كيف مر بي الوقت وانا انتظر آن اصحوا من كابوسي لأجدك تمسك بيدي لنهرب من السجان الذي يربض على بابي .
ألان حين تمر من إمام شباكي أراني أعود لزمن كنت تنتظرني فيه على باب مدرستي تختلس النظر وأعود لأحلم بك فرحة طفلة في يوم عيد أعود أتمناك ثوب عرس تتمناه كل فتيات العالم واناحرمت منه.
في أحيان كثيرة عندما أضع راسي على الوسادة واسمع صوت أنفاسه الى جانبي اسأل نفسي لوكنت أنت الذي اسمع أنفاسك لشعرت نفس شعوري ألان ؟؟؟؟ أو كان سيكون مختلفا؟
لحظات كهذه تجعلني أومن إن حبك الذي عشته لسنوات وبقيت انتظر شمسه .تجعلني ادرك بقوة ،وبألم يعصر قلبي، انه ومضة برق مضت لن تنير ليل حياتي الحالك.




ايام رشيد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,275,518,271
- احلام من الرماد
- قهوة مرة


المزيد.....




- لبنان… افتتاح فعاليات -أسبوع السينما الروسية- (فيديو العروض ...
- مؤرخ فرنسي: الإسلاموفوبيا متجذرة بالغرب وقودها الدين والحروب ...
- الموسيقى في خدمة التطرف.. هكذا تأثر سفاح نيوزيلندا بسفاح الب ...
- رسام كاريكاتير يجسد شهداء هجوم نيوزيلندا الإرهابي
- افتتاح متحف البصرة الحضاري داخل أروقة قصر صدام
- رادوفان كراديتش: الطبيب والشاعر ومجرم الحرب في البوسنة
- افتتاح مهرجان أسبوع السينما الروسية في لبنان
- وزارة الخلفي تخصص 75 مليون درهم لدعم مشاريع الجمعيات
- المغرب يعرب عن أسفه إزاء المقاربة أحادية الجانب التي تبناها ...
- جميلة العلايلي.. الشاعرة المصرية التي يحتفي بها غوغل


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايام رشيد - ومضة حب صامتة