أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح علوان - خصخصة الكهرباء سياسة مقصودة ونهب علني للمجتمع














المزيد.....

خصخصة الكهرباء سياسة مقصودة ونهب علني للمجتمع


فلاح علوان

الحوار المتمدن-العدد: 3848 - 2012 / 9 / 12 - 23:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الاستثمار هو الاسم الذي تستخدمه السلطات للتضليل وحجب الحقائق عن عملية النهب والاستيلاء على المشاريع والمؤسسات والممتلكات العامة، اي الخصخصة.
اعلن البرلمان عن اقرار "الاستثمار" في قطاع الكهرباء بعد فشل وزارة الكهرباء في انجاز اي اصلاح، فما المقصود بهذا الاستثمار ؟ وما هي مشاريع المستثمرين ؟ وما مدى استعدادهم لتغطية الحاجة الفعلية للمجتمع من الطاقة؟
هل سيقوم هؤلاء المستثمرون او الشركات ببناء محطات توليد او مد خطوط؟ هل يستطيع مستثمر راسمالي من العراق القيام ببناء محطة من وزن محطة الناصرية او المسيب او بيجي او الدبس او الهارثة .... الخ؟ ام هل سيجازف راسمال عالمي باستثمار ملياراته في العراق! وكم سيكون الثمن؟ وفي هذه الحال كم سيترتب على المواطن من فاتورة باهظة كتكاليف تأمين كهرباء ليغطي ارباح الراسماليين!
هل سيقوم هؤلاء المستثمرون ببناء ومد خطوط بديلة للطاقة ونشر شبكات توزيع تصل الدور، الامر الذي يحتاج الى جهود دولة ونظام كامل، كونه يشكل بنى تحتية اساسية لا توفر ربحا مباشرا للراسماليين وبالتالي تقع مسؤوليتها على الدولة التي ستنفق عليها من المالية العامة. واذن فليس هذا اختصاصهم وسيعتمدون على شبكات منصوبة اصلاَ.
هل سيتم الغاء نظام الكهرباء القديم نهائيا، وهو نصف معطل حالياَ؟ وهل سيكون لدينا نظامان للكهرباء؟ ما هي حدود الاستثمار ومدى مسؤولياته وصلاحياته. وحيث انه قد تم انفاق عدة مليارات على " اصلاح" الكهرباء دون جدوى فانه من الصعب تصديق ان يقوم القطاع الخاص بانفاق مليارات عدة كالتي صرفت من ميزانية الدولة؛ اولاَ: لعدم قدرة القطاع الخاص، وثانياَ: لانهم – المستثمرون- يسعون لتأمين ارباح سريعة وطائلة وبالتالي من المستبعد ان يجازفوا باستثمار رؤوس اموال كبيرة كهذي.
لقد كان العراق ولغاية اواسط التسعينيات من بلدان الفائض الكهربائي. رغم قيام امريكا وحلفائها بتدمير محطات التوليد عام 1991، ثم منع تجهيز البلاد باي قطع غيار خلال الحصار، قد اصاب بالضرر البليغ القاعدة التكنولوجية لمنظومة الكهرباء، وقد كان ضمن مشروع الربط الخماسي الذي كان سيضم مصر والعراق كمجهزين وسوريا وتركيا والاردن كبلدان مستفيدة من الربط الخماسي والتجهيز، وقد عطل المشروع باعتبار ان العراق تحت الحصار ويمنع عليه التصدير والتجارة.
ان المستثمرين المفترضين ينتظرون تسليمهم منشآت ومؤسسات جاهزة بما فيها محطات توليد الطاقة بعقود ومبايعات شكلية و"اصولية" ستجد طريقها وقنواتها بيسر، بعد ان يتم تقاسم المغانم بعد التصارع والمحاصصة وحسب توازنات واتفاقات.
ان المحطات ستكون، حسب نظام الاستثمار، من نصيب مجاميع تتقاسم الثروة والسلطة والنفوذ بحيث يصعب متابعة وتعقب اصل وعائدية المشروع وطريقة تصفيته واستملاكه.
ان حرمان الجماهير لسنين من الكهرباء، ووضعهم امام خيارات صعبة وفرض التراجع على حياتهم، بحيث يعد اي تحسن في ظروف حياتهم مكسباَ، كان المقدمة والتهيأة لفرض هذه السياسة الممعنة في النهب والاحتيال والتلاعب. ان شروط صندوق النقد الدولي واضحة ومعروفة، وهي خصخصة وتقليص "تدخل الدولة" وتقليص العمالة في القطاع العام، اي الخصخصة.
وان افراد السلطة المتطلعين للثراء السريع والمسيطرين على صنع القرار، وبخاصة ما يتعلق بتأمين ثرواتهم، هم وسيلة واداة نموذجية لتنفيذ شروط وسياسة صندوق النقد ممثل ومهندس السياسة المالية للراسمالية، ان السلطات في العراق هي ممثل راس المال والمشرع لنهب ثروات المجتمع، وليست مؤسسة لادارة شؤون المجتمع كوظيفة مفترضة لها.
وبكلمة، مع اعلان البرلمان عجز السلطة عن تأمين الكهرباء وخصخصتها، يعلن البرلمان عن عجز الحكومة وتحولها الى شركة استثمارية تنفذ سياسة صندوق النقد.

لا مدنية بلا كهرباء.

على المدى القصير، ربما لن يكون بامكان الجماهير افشال سياسة خصخصة الكهرباء فوراَ، ولكن رفض الجماهير لهذه السياسات، سيكون جزءاَ اساسيا من الذخيرة وتظافر العوامل التي ستعجل بصدام وانفجار اجتماعي واسع بين الجماهير والسلطات المتحكمة بمعيشتهم وحياتهم. حينها لن يجرِ تغيير الحكومة والوزراء بل كنس كل سياساتها وقوانينها وقراراتها المعادية للجماهير.
ان سياسات الحكومة الحالية ستعجل بهذا الصدام لا محالة.
فلاح علوان
3-9-2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,616,062
- من الجذور ام من الذروة ..... ستون عاماً على انتفاضة فلاحي آل ...
- اين اسامة انور عكاشة من الزواج الجديد للبرجوازية المصرية
- ..... رحيل الرفيق زيدان حيدر - ابو حيدر-
- حول قرار محكمة استئناف البصرة
- بصدد تصريح رئيس الوزراء نوري المالكي في الاول من ايار
- حول الموقف من الانتخابات النقابية الحكومية - قراءة لبيان الا ...
- دور اليسار والنقابات العمالية في الثورات العربية
- الانسحاب وحده ليس كافيا بعد تخريب البلاد وتدميرها... الى الر ...
- عمال يتصدون لتظاهرة جماهيرية عمالية بالحجارة
- الالاف في الوول ستريت بعد اسابيع من احداث لندن العنيفة
- فلاح علوان في حوار استثنائي مفتوح حول: الاحتجاج والحراك الجم ...
- بصدد ثورة جماهير مصر -- مواجهة الاستبداد والفقر والفساد
- بصدد ثورة جماهير مصر -3- قاهرة الطغيان
- بصدد ثورة جماهير مصر- من يوميات الثورة
- حثالة البروليتاريا تلعب دورها التاريخي
- بصدد انتفاضة جماهير مصر
- ليس لدى العاطلين ما يخسرونه سوى جوعهم
- الهجوم ليس على النوادي والبارات، انه الوجه الجانبي للمعركة
- عشية الذكرى السابعة لتاسيس اتحاد المجالس والنقابات العمالية ...
- تأخر تشكيل حكومة أم تنافر أقطاب؟!


المزيد.....




- فيديو.. الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق ...
- شاهد: الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق مح ...
- شاهد: الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق مح ...
- الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية ...
- غضب في الوراق بعد القبض على أحد قيادات الأهالي
- الشرطة التركية تفرق متظاهرين احتجاجا على عزل رؤساء بلديات أك ...
- تركيا تعزل رؤساء البلديات المؤيدين للأكراد وتعتدي على “متظاه ...
- بيان صادر عن منظمة الحزب الشيوعي اللبناني في برجا حول أزمة ...
- -تويتر- و-فيسبوك- يتهمان بكين باستخدامهما ضد المتظاهرين في ه ...
- يوم التصوير العالمي... وصورة -الثائر البطولي- غيفارا


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح علوان - خصخصة الكهرباء سياسة مقصودة ونهب علني للمجتمع