أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مها محمد الصمادي - [ لا تُهَادِنْ ..!؟]














المزيد.....

[ لا تُهَادِنْ ..!؟]


مها محمد الصمادي

الحوار المتمدن-العدد: 3844 - 2012 / 9 / 8 - 07:36
المحور: الادب والفن
    


ولدي ..


كُنت حُرّا مِن يومِ مولِدِكـ ...
إنتسبك أبوُك وكُل العشِيرة ...
وعلمتك الصحراءُ والمجالِس
فيّضا مِن كُل العُلُوم...
تفّوُق كُل التراخِيص والإِجازات ...
التّي تمنحها مجالِس الجامِعات ...
كان سيّفُك وفرسُك بُرهانك على كُلِ قولِكـ ...
حِجّتُك تكتُبها بِالندى الدمِيُّ
ما تبقّى مِن حصِيلة غزواتِك ...
وهذيانِك إذ تغرق مخمُورا ...
أقرّوه مُعلّقة تُزّيّنُ جدران الكعبة ...

[ لا تُهادِن ..!؟]

حتّى لو أغروُكـ ...
ووعدُوك بِالنعِيِم ...
ونِساء حُوُر ...
فلا ألذُّ مِن سباياك و جوارِيكـ ...
وتذّكر أن تمّرُك الذّي كُنت تأكُل ...
هُو الذّي يمُدّك بِالعزِيِمة ...
فلا أشّهى مِن لحّم ناقتُكـ ...
كُنت تُغّرِقُ عليِهِم مِن كُل الأكُول ...
يعّجزُ عليِه بيِت مالِهِم ...
وإِبقى وتجرّع خمرك المُتعفّن بِطعّم شهوانِيتكـ ...
فلن تجِد هُناِك مِثّلُه ...
تذّكر ملِيّا أنِك كُنت تخِطّ قدرُك بِنفّسِكـ ...
وترسُمُ مصائِر النّاس مِثلما تُرِيد ...
تعفُو عن موؤِدتُك وعن الحُر والعبِيد ...
ترفُض أن تمشِي فِي خط قدّ رُسِم لكـ ...
كُنت إذا غضِبت ...
غضِبت معك كُل القبِيلة ...
كانت معزُوفتِك ألحانا تُعزفُ بِصلِيِل السيُوف ...
وتطّربُ هناك وتتجلّى ...

[ لا تُهادِن ..!؟]

سيجزِؤو صحرائِكـ ...
ويحسبُوا عليِك رِمالها ...
ويقّنِعُوك أنك كسِبت القضيّة ...
سيُشّتِتُوا كُل العشِيرة ...
ويحسبُوا عليِك طعامُك اليومِي ...
وستأكُل بِالشّطِيرة ...
ويُجرِدُوك مِن نِسائِك ...
ويحدِّوا طلعاتِ فرسِك ...
وسيّفُك سيأخُذُوه عِنّوة ...

[ لا تُهادِن ..!؟]

وتطأطأ الرأس ...
سيُعلِنُوا فِي صُحُفِهِم أنّك إِرهابِي السُلالة ...
ويُلفِقُوا لك كُل التُهّم ...
سيشّترُوا ضِدّك أبرع الكُتّاب
ويدفعُوا لهُم عن كُل الكلِم ..

[ لا تُهادِن ..!؟]

معك كُل الصحراء بِالِرِمال ...
هِزّ بِجذّعِ كُل النخّلِ يُسّاقِطُ ألغاما ...
فجّر غضبِك بـ عزِيِمة ...
وردّد مِن قسمِهِم الدِيِنيّ كلِمة ( لا ) ...
وزِدّ عليِها حُرِيتِك ...
وردّد لا إسِتِسلام ...

[ عندها ]


سيُذّكُرُك النخّل المُتجذِر
فِي كُل أطّراف الصحراء ...
ويُكّتب على شاهِد قبّرِك ...


( هذا الذّي أبى فكان الأسُطُورة )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,417,128





- تلخيص رواية -الكفر الحلو- لإليف شافاق
- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مها محمد الصمادي - [ لا تُهَادِنْ ..!؟]