أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - من كشك التخلف في المقطم الي اكشاك التنوير في الاسكندريه ؟!














المزيد.....

من كشك التخلف في المقطم الي اكشاك التنوير في الاسكندريه ؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 3844 - 2012 / 9 / 8 - 00:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جريمه نكراء تمت بواسطة نظام المرشد في مدينة الاسكندريه بعدما تم الهجوم علي معقل ثقافي شعبي بشارع النبي دانيال وهو يمثل وجه حضاري مشرف امام العالم ان يكون هناك شارع لبيع الكتب القديمه والتي تصل اثمانها في المكاتب ودور النشر الي حد لايستطيع المواطن البسيط ان يتحمل تكلفته

هذه الاماكن التي في نظر وطاويط التخلف عشوائيه هي وجه حضاري تتبناه مختلف دول العالم المتقدمه وبدلا من ان يقوموا بحل مشكلات هذه الاكشاك وتنميتها وتقنين اوضاعها تأتي الاوامر بالهدم والتشريد بصوره ستكون هي الطبيعيه الفتره القادمه

فهؤلاء يكرهون القراءه وبينها وبينهم فاصل كما السماء والارض اتحدي ان تجد من يقراء من هؤلاء فكيف يقراءون والفلسفه والمنطق وغيرها من العلوم في نظرهم حرام وكفر هذه هي فلسفتهم كلما تم تجهيل المجتمع سادة السلطه عليه ووقع في قبضتها

خاصة وان السلطه اليوم دينيه وتحكم بأوامر من السماء كوكلاء عن الله علي الارض فعملية تجهيل المجتمع التي تمت تحت نظام يوليو الفاشي ويكملها شريكهم في الظلمه اليوم نظام المرشد حاول جاهدا إثناء المصريين عن انطلاقهم في المعرفه والاطلاع وتضييق الخناق

بصوره كبيره علي المنتديات ومراكز الثقافه التي كانت ديكور فقط لتجميل وجه النظام لكنها من الداخل تم سيطرة طيور الظلام عليها وقمعوا كل من كان يحاول الابداع او التفكير فما يحدث الان هو منهج نظام في قتل الثقافه والفكر قد تمتد اليد لآكثر من ذلك ولو تهاون المجتمع في الرد علي ما يحدث

فستكون العواقب وخيمه وسيسود هذا المنهج كل ارجاء الحياه في مصر

ما حدث مع اكشاك الثقافه والتنوير الحيه والتي تشع بالحياه وتمد الامل والطاقه في مستقبل افضل لابناء مصر كان بالاحري ان يتم مع كشك المقطم الكبير الذي يجاهد من اجل جر مصر والمصريين الي مستنقع الظلام والعبث الحضاري

كل ادوات الخيانه والتخريب بين يديهم يعملون بلا هواده من اجل ذبح مصر المريضه والتي ستنتفض يوما علي هؤلاء الذين يبيعون مصر اليوم في اسواق النخاسه بأبخس الاثمان قطر التي مولتهم بالاموال ليفوزوا بالسطه هاهي تحصد ما زرعته وتتوغل بصوره شرسه

في مفاصل الاقتصاد المصري الامريكان الذين ساندوهم سياسيا هم الان اصحاب القرار ومن يختارون من يكون وزيرا ومن يبتعد عن المشهد مصر الان بين أيديهم اصبحت بلا مستقبل وفقدت ضياءها الوهاج

إذا كان هؤلاء البسطاء لم يجدوا من يسهل لهم اجراءات التراخيص ليبيعوا بصوره قانونيه فلم يقفوا في وجه الدوله او يعثوا بأمنها بل يساعدوها من خلال تثقفيف وتهذيب ابناءها اما هؤلاء القابعين في كشك المقطم الكبير

فيتحدون الدوله بغطرستهم ويرفضون تقنين وضعهم ولا يوجد لديهم اي مستند قانوني يثبت ان لهم الاحقيه في الوجود علي ارض مصر كان بالاحري للبولدزرات التي هشمت صرح ثقافي لهؤلاء البسطاء ان تقوم بتحطيم مبني الخيانه الخرساني في المقطم

الذي يبيع مصر كل يوم بلا رقيب ستبقي مصر هي ام الحضارات مهما علا صوت الظلام ونهيق البوم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,408,757
- عفوا رجال النخبه فالبذره فاسده
- لكل قبطي قوتنا في محبتنا
- مايتم هو الفصل الاخير أخونة السلطه وليس الدوله ؟!
- مظاهرات أغسطس بدايه وليست نهايه
- وهم اسمه المنظمات القبطيه ؟
- طنطاوي للسيسي خلفه خلي بالك من نفسك !
- مرسي اطاح بطنطاوي وعنان بتفاهمات ام بانقلاب ؟!
- دروشة الرئيس أسالت دماء الابرياء
- الرئيس الشاطر مرسي نريد افعالا لا كلاما ؟!
- الاقباط من اجل مصر ينزفون
- الرئيس المصري يفي بتعهداته لآسرائيل !
- مُرسي يختار رئيس وزراء من اعمدة الفلول؟!
- مينا دانيال ابتسامه لم ينتزعها الموت
- لماذا رفض الاقباط زيارة كلينتون ؟
- حقيقة موت عمر سليمان ؟!
- السودان ربيع الحريه المنتظر ؟!
- الرئيس الذي اسقط نفسه بيده ؟!
- قضيتنا القبطيه حقوقيه وليست دينيه ؟!
- صديقي اليساري سقط القناع ؟!
- إختطاف الرئيس مُرسي في ظروف غامضه ؟!


المزيد.....




- الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أم ...
- الحكومة الليبية المؤقتة توقف بث قناة فضائية لارتباطها بـ-الإ ...
- عمار غول... قفز من سفينة -الإخوان- فسقط في مصيدة -العصابة-
- بعد اتهام إسلاميين من قبل.. رئيس سريلانكا يكشف: عصابات مخدرا ...
- بوبليكو: تمديد حبس علا القرضاوي يبين قتامة نظام السجون بمصر ...
- ضد التيار: المفكر الذى قال لا كهنوت فى الإسلام فقتلوه
- أسامة بن لادن في حقبة أوكسفورد!
- تسليم الكويت مطلوبين من جماعة الإخوان المسلمين لمصر خطوة -نز ...
- الكويت تحسم الجدل بشأن إعلانها -الإخوان المسلمين- تنظيما إره ...
- لغز اختفاء مراهقة في الفاتيكان قبل 36 عاما.. غموض محير!


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - من كشك التخلف في المقطم الي اكشاك التنوير في الاسكندريه ؟!