أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - قلق وتذمر وارتباك علامات تطبع الدخول السياسي والاجتماعي والجامعي المغربي















المزيد.....

قلق وتذمر وارتباك علامات تطبع الدخول السياسي والاجتماعي والجامعي المغربي


إدريس ولد القابلة

الحوار المتمدن-العدد: 3844 - 2012 / 9 / 8 - 00:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قلق وتذمر وارتباك وخوف من الغد... سمات بارزة تنطلي منذ البداية على الدخول السياسي والاجتماعي والجامعي لموسم 2012 – 2013، هذا ما كاد يجمع عليه أغلب الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين والمتتبعين للأوضاع في بلادنا.

لقد أجمع هؤلاء على حقيقة مرّة أضحت اليوم بارزة للعيان أكثر من أي وقت مضى. هذه الحقيقة المرّة مفادها أن المغرب اليوم لا يتوفر على الإمكانيات والموارد البشرية القادرة على إنجاح الأوراش الإستراتيجية التي تمّ إطلاقها.

في واقع الأمر إن هذه الحقيقة بمثابة تشخيص واقع حال مطبوع بالفشل الذريع إن على صعيد الطموحات المعلن عنها بخصوص تفعيل آليات التنمية الداخلية والذاتية، أو على صعيد القطاع الخاص الذي مازال يتخبط في وضعية عدم الانسجام بين العرض والطلب في مجال التشغيل.
من معالم وبواعث القلق والتذمر وعدم الاطمئنان على الغد ما قيل ويقال عن إصلاح منظومتنا التعليمية المهترئة، والذي (أي الإصلاح الجذري) أضحى قضية حياة أو موت بالنسبة للأمة المغربية وكذا إعادة النظر في التعاطي مع البحث العلمي وترسانة من التدابير والقرارات غير الشعبية المتخذة والمفروض الاستمرار في اعتمادها حسب أقرّت به حكومة ابن كيران.


من بواعث القلق والتذمر معضلة التعليم

لقد أبرز الخطاب الملكي بمناسبة 20 غشت 2012 قيمة الثروة البشرية وضرورة إعادة النظر في منظومة تكوين العنصر البشري وتأهيله.
ومن بين القضايا، قضيتين تقلقان أغلب المغاربة، قضية مجانية التعليم العالي والقضاء على مختلف مظاهر الحيف والتفضيل التي تغتال العدالة الاجتماعية في قطاع التعليم العالي.
تخص القضية الأولى اعتماد أداء 1000 درهم سنويا للتمكن من متابعة الدراسة العليا في المؤسسات العمومية، وهذا إجراء – رغم أنه لن يتم تطبيقه خلال الدخول الجامعي 2012 – 2013 ، إلا أنه يقلق منذ الآن أغلب المغاربة، اعتبارا لكونه يستوجب أوّلا وقبل كل شيء بلورة وابتكار آليات مجدية فعّالة وقابلة للتطبيق بسلاسة للتمييز بين "الأثرياء" و"الفقراء ومحدودي الدخل" بالمغرب.

أما القضية الثانية، تتعلق بالحيف الذي كان يطال الطلاب المغاربة، إذ في عقر دارنا يتم تفضيل حاملي شهادة الباكالوريا الفرنسية لمتابعة دراستهم العليا بالمدارس والمعاهد والجامعات العمومية بالخارج. وهذا أمر يمكن تصحيحه توّا دون انتظار بمجرد قرار ليس إلا.

وفي مجال التعليم العالي تظل إشكالية البحث العلمي إحدى بؤر الخلل الهيكلي والمفصلي في منظومتنا التعليمية. علما أن إهمال البحث العلمي هو الذي ساهم بحصة الأسد في إيصال تعليمنا إلى ما هو عليه اليوم من رداءة، حيث تم السماح لعديمي الكفاءة أو محدوديتها وعدم المتألقين في مجالاتهم الاضطلاع بمهام ومسئوليات في المنظومة التعليمية. وكان المآل في نهاية المطاف إنتاج وإعادة إنتاج الجهل المركب، إنها حقيقة مرّة أخرى، ويبدو – إن لم تحدث مفاجأة مرّة – إن القائمين على تعليمنا العالي عازمين هذا الموسم على الشروع في إعطاء البحث العلمي ما يستحقه من أهمية قصوى ليشكل المعيار الأساسي لاختيار القائمين على الإشراف والتدريس بالجامعات والمعاهد والمدارس العمومية ببلادنا.


من بواعث القلق الخسائر الاقتصادية وتذمر الأسر

من بواعث القلق والخوف الخسائر الفادحة الاقتصادية التي صعقت المنظومة الاقتصادية الوطنية منذ النصف الأوّل من السنة الجارية، سيما في جملة من القطاعات الإستراتيجية والحيوية التي تشكل العمود الفقري لاقتصادنا، وعلى رأسها قطاعات الفلاحة والسياحة والتجارة الخارجية والصناعة ومجال الشغل الذي فقد 109 آلاف منصب والباقية ستأتي.

وحسب المندوبية السامية للتخطيط لوحظ تصاعد تذمر الأسر المغربية، إذ أن مؤشر الثقة انخفض على التوالي 3 مرات مسجلا تدنيا مزدوجا بمقدار 2، 2 نقطة ثم تدنيا تاليا بمقدار 5، 1 نقطة مقارنة مع نهاية 2011. وقد صرّحت 5،5 بالمائة من الأسر فقط عن قدرتها على إمكانية القدرة على الادخار، في حين تصادف باقي العائلات صعوبات جمّة وغير مسبوقة في تكييف الدخل مع المصاريف وتكاليف الحياة اليومية. هذا في وقت لم يمل فيه الوزير المكلف بالاقتصاد والمالية من التأكيد على أن قانون المالية لسنة 2013 سيواصل مجهود الاستثمار في القطاعات الاجتماعية ( الصحة، التعليم، السكن الاجتماعي والاقتصادي).

كما ساهم تراجع عدد المغاربة المقيمين بالخارج المتوافدين على الوطن في حشد حدة القلق العام المستشري. علما أن تحويلات هؤلاء عرفت تقلصا غير مسبوق ومقلق منذ نهاية شهر يوليو الماضي، إذ سجلت تراجعا فاقت نسبته 2،5 بالمائة مقارنة مع السنة الفارطة.

كما أن القلق الشديد على وضعية وأحوال قطاع الصحة العمومي يتزايد يوما بعد يوم بشكل ملفت للنظر في صفوف الفئات الشعبية. سيما وأن قطاع الصحة العمومي ما فتئ يعرف العجز تلو العجز في أكثر من صعيد. ولعل من بواعث القلق الشديد – على سبيل الاستئناس والمثل لا الحصر - التدني المهول للخدمات الصحية والإستشفائية العمومية وتزايد المصابين بداء السل بشكل لم يسبق له نظير على امتداد سنوات خلت. حيث تمّ إحصاء أكثر من 27 ألف حالة سنة 2011. فحسب جمعية "SOS Tuberculose "، إن السبب الكامن وراء هذا التزايد المقلق قلّة الموارد البشرية، في حين أكدت وزارة الصحة العمومية أن داء السل أضحى يُعد المرض المعدي الأكثر انتشارا بالمغرب. وهذا ما جعل بلادنا تحتل المرتبة السابعة بهذا الخصوص على الصعيد العالمي.

ومن بواعث القلق العام أيضا، تضاعف عجز الخزينة والتصاعد الصاروخي للمديونية الداخلية. إذ حسب تقرير صادر عن الخزينة العامة للمملكة حطّمت المديونية الداخلية رقما قياسيا جديدا، حيث فاقت في شهر يوليو الماضي 342،6 مليار درهم مسجلة ارتفاعا بنسبة 8،6 بالمائة منذ مطلع السنة الجارية (2012).

كما تضاعف عجز الخزينة خمس مرّات، إذ بلغ 23،6 مليار درهم، في حين لم يكن يتجاوز 4 ملايير درهم في يوليو 2011.

ومن بواعث القلق العام تزايد إصدار الشيكات دون رصيد ومنع الأشخاص من إصدار الشيكات البنكية، وفي هذا السياق أكّد بنك المغرب أن العدد الإجمالي للأشخاص الممنوعين من إصدار الشيكات بلغ 402 ألف و510 شخصا خلال سنة 2011، مسجلا بذلك ارتفاعا ناهزت نسبته 4 بالمائة مقارنة مع السنة التي سبقت، علما أن 92 بالمائة من هؤلاء أشخاص طبيعيون.

كما أقرّ البنك المركزي أن الشيكات المرفوضة أو الملغاة وصلت إلى 641 ألف شيك خلال سنة 2011 ، وبلغت قيمتها 19،8 مليار درهم، وأغلبيتها الساحقة شيكات دون رصيد. وقد بلغ عدد هذه الشيكات سنة 2010، 639 ألف بقيمة تفوق 18 مليار درهم.


من بواعث التذمر شبه الطلاق بين "العمومي" و"الخاص"

ومما يقلق أيضا أن هناك شبه طلاق بين الحكومة والقطاع الخاص على ارض الواقع المعايش رغم تناسل الخطابات الرنانة بخصوص التواصل بين الطرفين.
لازالت العلاقة بينها مطبوعة بضعف الثقة المتبادلة وفقر التنسيق والتشاور. هذا في وقت تحمّل الحكومة المسئولية بهذا الخصوص للقطاع، في حين يعتبر هذا الأخير أن الحكومة هي التي تتحمل مسئولية طبيعة العلاقة بين الطرفين لاسيما فيما يخص غياب التنسيق والتواصل والتعاون بين "العمومي" و"الخاص". إن هذا الاتهام المتبادل صعّب مهام كل من الحكومة (القطاع العمومي) والمقاولات (القطاع الخاص).

وما يقلق حقا، أنه في الوقت الذي ترتكز فيه كل الآمال على مدى التعاون بين القطاع العمومي والقطاع الخاص لإخراج منظومتنا الاقتصادية من عنق الزجاجة نعاين شدّ الحبل بين الطرفين، كل طرف ينتظر المبادرة من الآخر.

ففي السنوات الأخيرة، تبيّن أن القطاع الخاص ظل يتلكأ بخصوص تحفيز الشباب، وذلك باعتماد سياسة أجور مجحفة في حق حاملي الشواهد العليا. إن أجور من يتوفرون على الباك + 5 في القطاع الخاص غالبا ما تتراوح بين 7 و8 ألف درهم.

من بواعث الخوف والقلق العام ارتقاب "أزمة خبزية"


تتناسل معلومات ووجهات نظر، مستندة على معطيات، حول إمكانية الزيادة في سعر الخبز، رغم أن الحكومة تستمر في الإقرار باستبعاد هذا الأمر. ويتزامن هذا مع إعادة النظر في الاتفاق – الإطار القائم بين الحكومة والجامعة الوطنية لأرباب المخابز والذي أضحى متجاوزا بفعل تصاعد أسعار الطاقة واليد العاملة جراء ارتفاع "السميك" وكلفة النقل، الشيء الذي نال من هامش الربح. علما أن تكاليف نقل الدقيق كانت تمثل ما يناهز 80 بالمائة من الكلفة الإجمالية لصناعة الخبز، لكن أضحت لا تمثل إلا 55 بالمائة بفعل تصاعد المصاريف الأخرى سيما تلك المرتبطة باحتياطي الحبوب وتنامي أسعارها على الصعيد العالمي والصعوبات التي أضحى المغرب يصادفها في التزود بالحبوب.

حسب وزارة المالية إن حاجيات البلاد من الحبوب تفوق 7، 1 مليون طن سنويا، أي ما يعادل 590 طن شهريا. وفي موسم 2011 – 2012 استورد المغرب 5، 5 مليون طن من الحبوب منها 2، 9 مليون طن من القمح الطري. ومن المُؤكد أن واردات الحبوب ستتضاعف لاحقا، وفي هذا السياق تم الإعلان مؤخرا عن مناقصتين دوليتين مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي همّت 600 ألف طن، وقد سبقتهما مناقصة همّت 300 ألف طن من القمح. ومن المعلوم أن كلا من الولايات المتحدة وروسيا عرفتا موسما جافا قلّص من قدرتهما التصديرية لذا توجب على المغرب التوجه إلى أسواق أخرى (أوروبا، أمريكا اللاتينية) لكن عليه أداء سعر أعلى.

وفعلا سجلت أسعار الحبوب ارتفاعا مطردا على الصعيد العالمي، إذ أن سعر القمح الطري تصاعد بأكثر من 20 بالمائة، في حين أن سعر الشعير تضاعف ليصبح 500 درهم للقنطار متجاوزا سعر القمح الصلب. ووطنيا ارتفع سعر القمح الطري من 290 درهم للقنطار إلى 350 درهم، والقمح الصلب من 350 إلى 380 درهم.

وأعلنت الجامعة الوطنية لأرباب المخابز عن تخوفها من عدم قدرة الحكومة على تزويد السوق الداخلية بالقمح خلال الشهور المقبلة، كما أعربت عن عدم اطمئنانها عن نهج تعاطي فريق ابن كيران مع هذه الأزمة التي تذكرنا بما عايشته بلادنا في الثمانينات ( "شهداء الكوميرا").

كل المؤشرات تفيد أن الحكومة ستصادف صعوبات جمّة في ظل الإنذارات التي ما فتئت تبثها المنظمات الدولية، سيما منظمة التغذية العالمية ("الفاو") والبنك الدولي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,837,043
- الحق في الحصول على المعلومات في المغرب
- المغرب:هل نحن على ابواب السكتة القلبية أو الدماغية؟
- الشفافية تستلزم رؤية واضحة حتى لا تصبح مجرد قعقعة
- فضائح المؤسسات العمومية مغاربة خانوا ثقة الملك والشعب
- إفلاس صندوق المقاصة مناسبة أخرى للتفكير في تغيير نموذج التنم ...
- هل أمريكا بصدد إعادة ترتيب أوراقها بشمال إفريقيا عسكريا وأمن ...
- متي سنتخلص من تسو نامي تهريب الأموال؟
- التصدي للاعتداء الجنسي على القاصرين تنامي صادم بالقنيطرة وجه ...
- من سيخلف عباس الفاسي؟ بعد فشل التوافق تم تفعيل استراتيجية ال ...
- الجاسوسية والجاسوسية المضادة بنكهة مغربية
- شباب القنيطرة واقع مر وغد دون معالم مضيئة ثلثاهم تقريبا عاطل ...
- عبدالمومن الديوري شبل ابن أسد ظل واقفا صامدا بتصميم إلى أن غ ...
- الأمن الاجتماعي مسؤولية من؟
- الصفر كثير عليها
- دولة الرفاهية بالمغرب حُلم بعيد المنال
- سخط أم يأس؟
- مازلنا نتوق للكرامة وللعيش الكريم
- -كلاّ وموازينو-
- هل من معنى للصالح العام عند القيمين على أمور المغرب؟
- غريب أمر جامعة ابن طفيل -من لا يستحيي فليفعل ما يريد-


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - قلق وتذمر وارتباك علامات تطبع الدخول السياسي والاجتماعي والجامعي المغربي