أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! .














المزيد.....

عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! .


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 3843 - 2012 / 9 / 7 - 07:41
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 1973
عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! .

قرأتُ قبل قليل بيانا رسميا صادراً من مكتب رئيس الوزراء المدعو نوري المالكي مليئا بالأكاذيب والحجج الغبية عن ما حصل ليلة الثلاثاء الظلماء من تجاوز على مقرات النوادي الترفيهية والاجتماعية من عدوان على حقوق مئات الناس وإدخال الرعب في نفوس سكان بغداد قاطبة قامت به مفارز القوة 56 التابعة لدولت رئيس الوزراء وهي قوة مجموعة البلطيجية المخصصة لأغراض العدوان على أبناء الشعب .
لا أدري ما هو حكم الدين الحنيف بما يبتدعه راعي الرعية من أكاذيب واضحة في بياناته الرسمية حينما يتباهى الناطق باسمه بالعمل الإجرامي الواضح وضوح الشمس مدعيا انه إجراء من إجراءات القضاء العراقي ..؟ إنني أسأل رجال الدين والعلماء الأشراف في بغداد والنجف وكربلاء : ألا يعتبر مكتب المالكي حين يكذب باسم القيم الدينية أمام الله والناس أجمعين ، بأنه احتقر الدين نفسه ..؟ إنني أسأل هل العمل الذي يقوم به بلطجية نوري المالكي ضد سعادة الإنسان وراحته وحريته في الأكل والشرب هو من مقومات الدين الحنيف ..ترى هل الدين الحنيف يدعو إلى الألم .. هل الدين الحنيف يدعو إلى تعاسة الإنسان وشقائه وأهانته والاعتداء على كرامته ..؟ كما أسأل : أي قاض – شيطان هذا الذي اصدر قرارا بالعدوان على آلاف المواطنين دفعة واحدة ..؟
لقد كان كاتب بيان القيادة العامة للقوات المسلحة ثعلبا إرهابيا ليس ماهرا أو أنه قيادي مدمن على الترياق الإيراني ، إذ ساهم هذا البيان في زيادة وقائع الأزمات العراقية باعترافه المباشر الصريح بالعدوان على رواد النوادي الاجتماعية والترفيهية وعلى أصحاب المصالح والأعمال . إن هجوم ليلة الثلاثاء على مناطق واسعة من بغداد كانت محاولة إرهابية – شيطانية لقصم ظهر بعض الأمان ووسائل ترفيه المواطنين الذين يعانون من أمراض الوطن وعلله التي خلقها خلال السنوات الست الماضية نوري المالكي ومعاونيه من الساعين إلى تحويل بلاد الرافدين إلى نموذج طالبان أفغانستان تحت قيادة البلطجة التي كانت قد ارتكبت خلال السنوات الماضية باسم مكافحة الإرهاب جرائم لا تعد ولا تحصى .
بدلا من أن يتحول قصر الرئاسة في المنطقة الخضراء إلى ديوان لوضع الخطط الكفيلة برفع المظالم المتنوعة عن الشعب العراقي فأنه تحول إلى بؤرة للتآمر على فصائل النخب الثقافية في منظمات المجتمع المدني والنوادي الاجتماعية وزيادة قهر الناس واضطهادهم بالعدوان على النوادي الترفيهية .
يا دولت رئيس الوزراء العائد لتوه من طهران : أتعلم أنت أم أنت لا تعلم بأن الحاكم حين (يتعاظم) فهو في الحقيقة (يتقازم) .. أتعلم أنت أم أنت لا تعلم بأن نهاية الحكام الأقزام مؤلمة ..!!
ملاحظة : ( احترامي لكل إنسان خلقه الله قزماً).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام :
• رحم الله من قرأ سورة الفاتحة على روح المرحوم صدام حسين الذي ترك بصمة عار في بلاد الرافدين.. ورحم الله من استنكر وصمة عار نوري المالكي وبصمته ..!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 7 – 9 – 2010









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,164,003
- دجاجة نوري المالكي تبيض بيضة جديدة ..!
- المأساة العراقية مستمرة من دون بوسة غادة عبد الرزاق..!
- المتشائم يرى بغداد نصفها مظلم ونصفها زبالة ..!
- وزير التعليم العالي ينطلق في الحميس كالريح اليبيس..!
- الشباب العراقي والديمقراطية
- النواب الكورد يتحالفون مع الغباء والأغبياء ..!
- الرئيس نوري المالكي صاحب الفضل الشامل والعلم الكامل ..!
- عفية شعب..قصيدة لم يُعرف قائلها..!
- الميليشيا والأحزاب السياسية
- عن أكرم الناس في العراق الجديد..!
- ترشيح نائبة عراقية لجائزة نوبل ..!
- جواهريات صباح المندلاوي
- الثقة او سحب الثقة ممارسة ديمقراطية..
- قناة البغدادية وديوك المنطقة الخضراء..!
- الفيدرالية والديمقراطية..
- دور التجمع العربي في نصرة القضية الكردية
- أسماع المتحاورين العراقيين سفواء وزعراء ومعراء وسعفاء..!
- للصبر حدود لكنّ الغباء ليس له حدود ..!
- مؤتمر القمة العربي .. بقايا من بقاياه ..!
- بعض الوزيرات يحببن (الكرسي) أكثر من ( السرير) ..!!


المزيد.....




- بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة ...
- من الأعلى أجرا بين نجوم السينما هذا العام؟
- النيابة المصرية تتسلم تقرير الطب الشرعي الخاص بالفنان هيثم أ ...
- 189 برلمانيا تغيبوا عن جلسة التصويت لمشروع القانون المالي
- تونس: إنطلاق مهرجان "الكثبان الالكترونية" الموسيقي ...
- تونس: إنطلاق مهرجان "الكثبان الالكترونية" الموسيقي ...
- نيكولاس كيج مرشح لتجسيد دور نيكولاس كيج في فيلم عن حياته
- رقصة تجمع مايا دياب بحسن الرداد
- مجلس المستشارين يستعد لمناقشة مشروع قانون المالية
-  نقيب المهن التمثيلية يحسم الجدل حول الحالة الصحية ” للزعيم  ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! .