أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - براغماتية متعاشقة شعوب تطيح برؤسائها ورؤساء تطيح بشعوبها














المزيد.....

براغماتية متعاشقة شعوب تطيح برؤسائها ورؤساء تطيح بشعوبها


عمار طلال

الحوار المتمدن-العدد: 3840 - 2012 / 9 / 4 - 06:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا منظار نتأمل به العالم، من حولنا، سوى مصلحة العراق، وهامش من انسانية.. تحترم حقوق الآخرين، وتحافظ عليها؛ الزاما لهم بالمثل، ولحثهم على احترام مصالحنا.. تبادلا ايجابيا من منطلق التعاطي البراغماتي المتعاشق.
لذا ان مكث رئيس او اطيح به، في اية دولة من المائة وثلاث وتسعين دولة عضوا في الامم المتحدة، لن تقلقنا الا مصلحة شعبنا اولا، ولا بأس من تقديم يد العون الانساني، ان لم يتعارض مع منفعة العراقيين، ثانيا.
كلام منهجي، يتخذ من منطق العقل، سبيلا في النظر الى دول عربية تطيح شعوبها بالرؤساء، واخرى يطيح رؤساؤها بالشعوب، تواليا، من صدام حسين الى زين العابدين بن علي وحسني مبارك ومعمر القذافي وعلي عبد الله صالح، انتهاءً بمن ينتظرون على حافة الهاوية، سقوطا الى ما وراء العالم.
كما قال الفيلسوف الالماني فريدريك نيتشة:
"كأنني على شفى جرف ينهار الى ما وراء هذا العالم".
والملوك والرؤساء العرب، كلهم جاؤوا للحكم من وراء العالم، من دون مؤهلات، لذا يسقطون بقوة في الهاوية، عائدين الى ما وراء العالم.. من حيث اتوا.
احدثها اشتباك الشأن السوري جوارنا؛ متسببا بحرج طائفي، لا نقف عنده، قدر وقوفنا عند تقديم بشار الاسد دعما بعثيا التزم المخربين.. يصدرهم الى العراق!
فماذا ينتظر من العراق، بشار الاسد.. الرئيس السوري النافدة ذخيرة عتاده في الزام الشعب على الولاء.. حبا وعبادة لشخصه.. كمثل كل الملوك والرؤساء العرب؟
وقف ضد التغيير في العراق يوم الاربعاء 9 نيسان 2003، وثبت بالدليل القاطع ان مخابراته تفجر اسواق العراق وتقتل شعبه وتدمر بناه الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية، تضامنا مع اعداء العراق الذين يناصبون التجربة الديمقراطية بغضا.
فاذا كانت مصالح ايران مع الاسد وربما مصالح روسيا والصين، بل حتى امريكا تدعو للتهدئة؛ فعلى العراق التزام الصمت قطعا لتأويل كلامه بما لا يجب ان يكون عليه، ازاء دولة عربية، تسببت لنا بالفوضى وحاقت بنا الدمار.
ولايران ان تقف ضد او مع.. بشار او شعبه، هذا شأنها وحدها، شريطة الا تمس المصالح العراقية، بينما العراق يراقب ما تأول له الحال التي استطالت اكثر مما ينبغي في سوريا، وهو معني بمصالحه الوطنية، وسوى ذلك تصرف ارعن يزرع الملح ورودا.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,809,643
- سآوي الى ركن شديد يعصمني
- تحييد الدين والقومية ينتشل الدستور من فشله ويحقق الرفاه الوط ...
- العراق.. حكومات متعاقبة ينصبها الاجنبي ضد مجتمعها
- آفة الرأي الهوى
- الطلقاء عائدون
- استقواء الايمان بانهيار الجسد المسيح الحي.. ما صلبوه ولكن شب ...
- خلايا تبحث عن ثغرة المالكي يعلن انتهاء المعركة ضد الارهاب
- اما التقوى او الدهاء علي يستشهد ساجدا فجر رمضان
- ستاند آب كوميديا اسلامية راقية
- الموجة الجديدة نصف قرن من الانهيارات الرئاسية
- توضيحا لالتباس القصد زحام يرضي غرور المسؤولين
- هل تصوم السياسة في رمضان
- رجال اكبر من المناصب
- 23 آب 1921 عيدا وطنيا للعراق
- لي الحقائق والانعطاف بالبديهيات
- لا يخفون فسادهم انما يخرسون الافواه المعترضة
- ضرغام هاشم الموصلي الذي استشهد دفاعا عن الجنوب
- تصدع الموقف وانقلب السحر على العراق
- اليوم الموسوي
- هذا امردبر بليل


المزيد.....




- استقالة رئيس وزراء مالي وحكومته بسبب تصاعد العنف في البلاد
- جزائريون ينخرطون في مبادرة -السترات البرتقالية- لحماية الاحت ...
- اهتمام مصري بتطور الأوضاع في السودان
- الشرطة الفرنسية تكشف سبب حريق نوتردام
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- جمهورية دونيتسك مستعدة لمد سوريا بالفحم
- بالصورة... عماد مغنية على أنقاض السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - براغماتية متعاشقة شعوب تطيح برؤسائها ورؤساء تطيح بشعوبها