أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمل فؤاد عبيد - الضفة الأخرى من الحلم ..














المزيد.....

الضفة الأخرى من الحلم ..


أمل فؤاد عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 3839 - 2012 / 9 / 3 - 21:50
المحور: الادب والفن
    


1/ أعاودك الترحال اليك عبر الاثير .. أعاودك جديد نبضي .. يهاتفك بهمس عاشق لك .. بخصوصية الحب الجميل .. وحصر الروح في ثلاثية مقدسة .. تستمد نزق القلم من ( بشارة الكلمة .. وسحر الوطن .. وسر انجذابي واكتمالي ) .. فأعذرني إن كنت قد سافرت داخلك سنين .. ارتحلت اليك سنين .. احببتك واحببتك سنين .. عشت القوافي وعشتك سنين .. ولازلت أرتحل اليك .. تتوحدني كل الأمكنة والأزمان .. لأخطيها اليك .. رحيقا من عصارة الروح التي .. تهفو اليك .. بلا أجنحة ..

2/ غامرت قطع المسافة بين الكون والفناء .. بين مستحيلات وممكنات .. كانت تغمرني بعلامات استفهام .. لا جواب لها .. حينها احسست أنني قد أضعت أو لربما سرق مني بريق المدينة .. أي مدينة ..؟ مدينة أحلام بتلاوين الفجر .. وهديرالحق يحفر قبورا للرجال .. وصرخة مظلوم يئن من قسوة الفقد .. عرفت وقتها أني ربما اضعت اليقين .. جفت دمعتي .. حينها .. القيت بالقلم وارتحلت حزني .. يعبرني بشر مثلي وأخوة لي .. قد بكوا مثلي من قبل .. صرخة مكتومة تحاصر شرياني .. لم يبقى هناك ما نستظل به من أحلام .. كان ما أمامي يكفي .. لأن انسى ما تركت خلفي يتبع الخطى مني .. وروح تعاتبني ولا أراها .. تخطو خلفي كما الظل .. أخذت تتثاقل الخطوة مني حتى حد العجز .. رغما عني .. كان لابد لي أن ..!؟ قدري لا شك أن يسكنني حلم المدينة لانتظار الفجر بين قسوة الالم ونزق القلم ..

3/ ايها الفرح المسكون بالوجع .. أيها الوجع المسكون بالفرح .. هات عينيك لكي اراني .. وهات قلبك لينبض شرياني .. واشعلني جرحا لا يشفى منك ابدا .. فما أنبل الجرح الذي .. إن أشعلني أحياني .. هات يديك .. تفجر نهر الخلود .. حرفا معتقا بأجل المعاني .. فقلبي بحجم مدينتي .. يشتاقك حاضرا لنثر الاغاني .. فكم اشتاق ايقاع نثري .. وهمس الاماني .. دونك بدوت غائبة .. حتى اصبحت لا اراني .. أتوسد مطارح الشوق تعصرني بين آن وآن .. يا من تسكنني كما الروح .. كم من الحب على حبي احبك حتى تراني .. أياتيني بك الغيب .. بريقا وبرقا يسرقني عند الاوان .. حتى أنثرك نغما أو لحنا .. أغزلك شعرا أو نثرا .. اهتفك نشيدا لوطن من أجمل الاوطان .. واهمسك كلمة مجدولة بالعشق والامتنان ..


ثلاثية
العشق والنوروالجمال
إلى الفرح الساكن قلبي .. الى الوجع الساكن نفسي ..
إليك .. عمار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,160,934
- المكوك ..
- المدرسة اللبنانية
- الدامور ..
- الحفار ..
- ميرفت ..1
- من أوراق مخيم 1 ..
- قلم والم وابتهال ..
- الحصن ..
- أبو .. النمر
- الخيال والتخييل ..
- الخروج من عنق الزجاجة 2
- اللعب مفهومه ودوره واهميته
- العلاج .. بالموسيقى
- للحب .. مساحة أيضا
- دون .. كلام
- الخروج من عنق الزجاجة ..
- قيد .. رهان
- الترويقة ..
- افنتراق ..
- زهو ..


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمل فؤاد عبيد - الضفة الأخرى من الحلم ..