أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - تعليق على مقال نضال نعيسة














المزيد.....

تعليق على مقال نضال نعيسة


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 3839 - 2012 / 9 / 3 - 21:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعليق على مقال نضال نعيسة
المنشور هذا الصباح في الحوار
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=322548

نــضــال.. يا صديقي الطيب
لو استطعنا التعبير, كما تتكلم اليوم واضعا النقاط على الحروف بوضوح وجدية كاملة, من عشرات السنين, لما وصلت ســوريـانا إلى هذا المأزق المسدود, والذي لم يستطع حله لا أغـبـيـاء الداخل ولا مـرتـزقـة الخارج...لو استطعنا التعبير عن آرائنا دون أن تخنقنا آلاف الممنوعات والمحرمات, لما هاجرنا. لما هاجرنا وبقينا داخل جدران البلد, واعطينا كل أمكاناتنا لصموده الحقيقي وعزته وكرامته...ولكن لأننا أحـرار حرمنا من الأوكسجين والتعبير.. ووشمتنا السلطة بعلامات الخطر. لأن أبسط الكلمات كالحرية والديمقراطية والعدالة, أصبحت كلمات إرهابية ممنوعة.........
اليوم يا صديقي.. منعك من التعبير, امتداد لهذا التفكير الجامد الذي كان السبب الرئيسي لكل هذا التسونامي... والذي لا أحد يدري حتى هذه الساعة عدد ضحاياه, البارحة, اليوم.. أو غــدا !!!............
أنظر كل يوم إلى صور التفجيرات والهدم والتدمير... أتابع أعداد القتلى... أشاهد أشلاء الضحايا البريئة, صور الضحايا البريئة المخطوفة والتي تبكي أسرها مصيرها المجهول. ثم نقرأ أنها وجدت أشلاء مقطعة أو بلا رأس...
متى رأى الشعب السوري هذه الفظائع اللاإنسانية عبر تاريخه الطويل... لماذا لا تحدثنا عن كل هذا...لماذا لا تصرخ معي كفا يا نضال... وتكتفي بالصراخ في وجه الفساد وفقدان العدالة والمساواة ومنعك من العمل في الإعلام أو غيره.. حتى تتطعم عيالك... اليوم كلنا جياع.. كلنا محرومون من التعبير.. أينما كنا... وكلنا جــيــاع... جياع لسوريا آمنة.. لسوريا حضارية...خالية من الذئاب المفترسة والقتلة والفاسدين الذين اجتذبتهم رائحة الدم في هذا البلد الجريح.
أن يمنعونك من التعبير...نعم هذه مصيبة تستمر أخطر من تجويعك وتجويع عيالك... أن تحرم من التعبير للدفاع عن بلدك في وسائل إعلام بلدك...فهذه قمة الحرمان والتجويع... وأصعب ألف ألف مرة من حرمانك وحرمان عيالك من خبزكم اليومي.
ولكننا يا نضال نسمع صوتك (المخنوق) من وقت لآخـر في قلب جحور الأفاعي (الــجــزيــرة)... والكثير يلومون وجودك فيه ولو بالصوت... ولو أن السلطة تمنع سفرك للدوحة (وكــر الأفاعي) حتى تعبر عن رأيك بالصوت والصورة. أنا أعتبر هذا منك أقصى الإخلاص لوطنك وشعبك. لأنهم نادرون قلائل من يتجرؤون بالدفاع عن سوريا, كما تفعل دائما, في هذه المحطة التي غايتها الأولى حــرق سوريا دولة ووطنا وشعبا... وكما قلت في مقالك : تستطيع التعبير والاعتراض والكلام بكل صراحة وعزم في وسـائل إعلام الأرض كله...ما عدا في الإعلام السوري... وهذه مصيبة وطامة وجرح وألــم وغــبــاء بلا حدود... لأن الإعلام الحقيقي الواضح الذي أصبح من أهـم الأسلحة في المعركة السورية اليوم.. معركة الموت أو الحياة...هي بلا أي تردد معركة الإعلام وقوة الصورة والكلمة... وحتى هذه الساعة لم أر في الإعلام السوري, وبدون أي تحيز من يضاهي نـضـال نـعيـسـة. ولا أقول هذا لأنه صديقي. بل لأنني أحــب ســـوريــا قبل أي شـــيء.. وقبل كل شـــيء!!!............
وجود نضال نعيسة اليوم في وسائل الإعلام السورية الرئيسية, ضرورة حساسة.. بل من واجب السلطة وممثلها وزير الإعلام, إذا كان صادقا في غايته وحبه للبلد والدفاع عن حقيقة ما يجري على أرض الواقع في جميع المدن والقرى السورية.. وإن أراد حقا أن يرينا حقيقة الوقائع المؤلمة, رغم صعوباتها, بعيدا عن العنتريات الرامبوية والخطابات والأناشيد الحماسية التي يـنـفـخـنـا بها التلفزيون الرسمي وغير الرسمي السوري. إن أراد أن يجمع جميع المواطنين السوريين داخل الوطن وفي كافة أقطار المعمورة.. عليه أن يعيد تشكيل هذا التلفزيون من قمته حتى قاعدته, وخاصة لهجته وأساليبه المنسوخة من التلفزيون الــكــوري........ وأنا واثق أن الزميل والصديق نــضــال نــعــيســة, من أفضل الشخصيات الإعلامية ـ اليوم ـ الذي يمكنه مساعدتك بهذه المهمة الحساسة, يا سيادة وزير الإعلام... طالما تصرحون, ونريد أن نصدقكم, أن أبواب الوطن مفتوحة لجميع أبـنـائــه.......... بـالانـتـظـار.
وللصديق نضال نعيسة ولقارئات وقراء هذا الموقع, كل مودتي ومحبتي واحترامي... وأصدق تحية مهذبة.. حــزيــنــة.
غـسـان صــابــور ـ ليون فــرنــســا









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,883,656
- مواطن سوري.. يبق البحصة!...
- هل يتآمر السوريون أنفسهم على سوريا؟؟؟!!!
- تحية إلى الصديق الفنان نزار صابور
- ربلة...آه وألف آه يا ربلة
- كلمة لمن يفهم.. وحتى لمن لا يريد أن يفهم
- تحية للمعارض السوري الدكتور هيثم المناع
- الله..بشار الأسد.. ولوران فابيوس
- برنار هنري ليفي في راديو مونت كارلو
- رسالة مفتوحة إلى رابطة مراسلين بلا حدود الفرنسية
- ماذا أصابك يا بلدي؟؟؟...
- بضعة كلمات.. و خواطر
- يا جماعة.. يا بشر
- وعن الانشقاق.. والمنشقين
- تصريح شخصي ضروري.. لآخر مرة
- رسالة إلى السيد جهاد مقدسي
- أسلحة كيميائية.. رندة قسيس.. وبشار الأسد
- لماذا تريدون تخريس الإعلام السوري؟؟؟!!!...
- نعم.. نعم أنا أختار سوريا
- أنا أختار سوريا
- عايشين !!!...


المزيد.....




- لمحبي المشاهدة والاسترخاء.. هل هذا أفضل تصميم لسرير ذكي على ...
- الأمن المصري يقبض على -بلطجي- روع المارة بالسيف
- شاهد.. لحظة فرار اسرائيلي يتزعم شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرا ...
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...
- بعد عودتهم من السعودية.. حجاج من كشمير يعربون عن قلقهم بشأن ...
- شاهد: ملابس "ذكية" تحافظ على بطاريات الأجهزة القاب ...
- فيديو: مصريون يسعون لتشكيل أول منتخب كروي للأقزام
- مقتل نادل في مطعم فرنسي بسبب -بطء الخدمة-
- شاهد: إسرائيل تبتكر نظاما لمطاردة واصطياد الناموس بالليزر
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - تعليق على مقال نضال نعيسة