أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد باقر الصقري - ارضا وسماء وبحرا وأراده.. العراق ينتهك














المزيد.....

ارضا وسماء وبحرا وأراده.. العراق ينتهك


محمد باقر الصقري

الحوار المتمدن-العدد: 3829 - 2012 / 8 / 24 - 02:58
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ارضا وسماء وبحرا وأراده.. العراق ينتهك
زيارة رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي , الذي أكد انه ((مازال هناك دور مهم تلعبه الولايات المتحدة في العراق ولكن مع اختلاف الظروف )) . ولا استبعد إن هذه الظروف المختلفة عند أمريكا هي مساعدة المالكي لإيران بتعبير الأسلحة إلى سوريا لدعم النظام السوري .
ولا يخفى على أمريكا أي تحرك كان جوا أو أرضا أو بحرا في العراق وما يحيط العراق بما تملكه من أقمار صناعية و تقنية متطورة لمراقبة المنطقة برمتها , ولكن أمريكا تعلم بتدخلات الحكومة العراقية بالشأن السوري , وان كانت تعتبره مجرد معلومات صادرة من الإعلام .!!
وعلى ما ذكر رئيس الأركان الأمريكي، بعد وصوله إلى بغداد، أنه لن يضغط على الحكومة العراقية بشأن التقارير الصحفية حول السماح لإيران بنقل إمدادات إلى النظام السوري عبر الأراضي العراقية أو مساعدة طهران في الالتفاف على العقوبات المالية. وأضاف "لا أنوى أن أسألهم على وجه التحديد إن كان لهم دور فعال في الشأن السوري". وأشار إلى احتمال تهريب أسلحة عبر المناطق الصحراوية في غرب العراق إلى سوريا بدون توجيه من الحكومة العراقية.!!!!
وهذه لعبة من ألاعيب أمريكا وحماقة من حماقات نوري المالكي , فالعراق منتهك بكل المقاييس سياسيا وإقليميا وحدوديا فلا شيء مصان فيه من تدخلات أمريكا وتدخلات دول الجوار فإذا كانت سيادته ابتدأت عام 2011 بعد انسحاب القوات الأمريكية فقد بدئت انتهاكات أخرى من دول الجوار ولاستيلاء على خيراته مع سكوت من جانب حكومة المالكي .
وانتهاك العراق جوا من الجانب السوري وهذا مخالف للأعراف الدولية وللقوانين وهو انتهاك واضح بل الأشد وضوحا هو سكوت الجانب العراقي ورأس الهرم نوري المالكي فإذا كان رئيس هيئة الأركان للجيوش الأمريكية يقول : لا أنوى أن أسألهم على وجه التحديد إن كان لهم دور فعال في الشأن السوري"
فهل يا ترى سوف يسألهم عن سكوت الحكومة العراقية وانتهاك سماء العراق من الجانب السوري .!! أم هي فرصة من الفرص التي تنتظرها أمريكا لإدانة حكومة سوريا والإطاحة ببشار الأسد .!!!!
ونقل عن ديمبسى قوله إنه "مازال لدينا تأثير ودور كبير نقوم به، ولكن الآن على أساس الشراكة". وسعيا لفتح صفحة جيدة، أكد ديمبسى الذي عمل كقائد عسكري لمدة سبع سنوات في
العراق أنه جاء من أجل الحوار مع نظرائه العراقيين من أجل توسيع العلاقات العسكرية وليس لتقديم مطالب.

وذكر رئيس الأركان الأمريكي، بعد وصوله إلى بغداد، أنه لن يضغط على الحكومة العراقية بشأن التقارير الصحفية حول السماح لإيران بنقل إمدادات إلى النظام السوري عبر الأراضي العراقية أو مساعدة طهران في الالتفاف على العقوبات المالية. وأضاف "لا أنوى أن أسألهم على وجه التحديد إن كان لهم دور فعال في الشأن السوري". وأشار إلى احتمال تهريب أسلحة عبر المناطق الصحراوية في غرب العراق إلى سوريا بدون توجيه من الحكومة العراقية.
والعلاقات العسكرية التي يريدها ديمبسي مع العراق وهو صاحب النفوذ الأكبر والأعظم في العراق رغم الاستقلال والسيادة
التي يتبجح بها نوري المالكي والأحزاب المتنفذة الأخرى . ليس هي التدريب وطائرات (ف16) فحسب بل هي استخدام العراق حكومة وأرضا لتنفيذ المشروع والقرار الأمريكي في المنطقة بعد تداعيات القضية السورية .
ولا يخفى على الجميع إن العراق أصبح ساحة صراع بين إيران وأمريكا في القضية السورية . وحكومة العراق مجرد دمى تتلاعب بخيوطها إيران بعد عام 2011 واليوم تتلاعب بها أمريكا بعد زيارة رئيس أركان الجيش الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسى . وخاصا عند زيارة المبعوث الأمريكي رفيع المستوى الذي صرحت به كلينتون التي اتصلت هاتفيا بنظيرها العراقي هوشيار زيباري للتباحث رفيع المستوى هذا في علاقة العراق الإقليمية وتداعيات الأزمة السورية على دول الجوار .!!!!!
كان وما زال العراق منتهك بكل المقاييس وفي كل الطرق أرضا وجوا وسماء وإرادة .!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,802,536





- وليد.. مثال على معاناة الأطفال اليمنيين من الحرب
- تصفيات كأس الأمم الأوروبية: فرنسا تسحق إيسلندا برباعية نظيفة ...
- الجزائر: إقالة المدير العام للتلفزيون الوطني
- المجلس الإداري لقناة ميدي 1 تيفي يجتمع وهذه خلاصات اجتماعه
- النفيضة:عمال مصنع النسيج يغلقون الطريق الوطنية عدد 1
- تحليل: قرار ترامب بشأن الجولان ربما يمثل خطرا على إسرائيل
- ردا على تصعيد الاحتلال.. رشقات صاروخية من المقاومة على المست ...
- شاهد أخطر جزيرة على سطح الأرض (فيديو+صور)
- بسبب عقدة الذنب... انتحار تلميذ وتلميذة
- في ظل الاحتجاجات الجيش الجزائري يوقع اتفاقية عسكرية مع إيطال ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد باقر الصقري - ارضا وسماء وبحرا وأراده.. العراق ينتهك