أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد حسنين الحسنية - رفض تبني نظام القوائم على المستوى الوطني لإنتخاب البرلمان هو تمهيد لثورة أخرى أكثر نضجاً















المزيد.....

رفض تبني نظام القوائم على المستوى الوطني لإنتخاب البرلمان هو تمهيد لثورة أخرى أكثر نضجاً


أحمد حسنين الحسنية

الحوار المتمدن-العدد: 3827 - 2012 / 8 / 22 - 14:39
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


لماذا لا نشارك في الصخب المثار حاليا على الساحة الداخلية المصرية ؟
ببساطة ، لإنه إما إنه لا يستحق المشاركة فيه ، أو لإننا سبق أن قلنا كلمتنا من قبل ، و لإننا أيضا نرى أن هناك ما هو أكثر أهمية بكثير للشعب المصري .
مما لا يستحق المشاركة فيه الحملة التي تحمل في عنوانها كلمة حق ، لكن يراد بها باطل ؛ و أعني تلك الحملة المثارة بشأن الدفاع عن بعض الأشخاص بدعوى الدفاع عن حرية التعبير .
حق التعبير ، أو حرية التعبير ، هي كلمة حق ، لا جدال في ذلك ، لكن ما نراه في كل الضجة المثارة هذا الشهر ، أغسطس 2012 ، باسم حرية التعبير ، هي مسرحية ، أو تمثيلية ، هزلية رخيصة ، حبكتها مهترئة من طول إستعمال الأجهزة الأمنية السرية لها ، و الهدف منها معروف .
أما ما سبق أن قلنا كلمتنا فيه ، و لا أجد سوى القليل الذي يمكن أن أضيفه ، فهي الأحداث الأمنية في سيناء ، و كلمتنا تجاهلتها ، كالمعتاد ، الجهات التي تدير الأحداث هناك ، و أعني رئاسة الجمهورية ، و القيادات العسكرية .
في مقال كتبته و نشرته في الثالث عشر من هذا الشهر ، أغسطس 2012 ، و عنوانه : قلادة النيل لطنطاوي دليل آخر على زيف مرسي ، و الجيش ليس من مهامه مكافحة الإرهاب ؛ طالبت من يعنيهم الأمر بتوسيع دائرة الإشتباه ، في بحثهم عن الجناة الذين قاموا بالهجوم الغادر على أفراد القوات المسلحة المصرية ، و الذي راح ضحيته بعض من زهرة شباب مصرنا ، لتشمل دائرة الإشتباه الأجهزة الأمنية السرية ؛ لكن لم يجد هذا الطلب آذان صاغية ، و إرادة جادة في البحث عن الجناة ، لهذا ليس لدي سوى أن أكرر طلبي هذا ، و أن أنتهز هذه الفرصة لأكرر إصرار حزب كل مصر - حكم على مبدأ عدم الزج بالجيش في مكافحة الإرهاب للسببين التاليين :
أولاً : أن القوات المسلحة المصرية يجب أن تركز على مهمتها الأصلية ، و هي صد أي عدوان على الأراضي و المياه و الأجواء المصرية ، تقوم به أي دولة ، أو دول ، أخرى ؛ و يجب أن يكون إعدادها الوحيد هو للقيام بهذه المهمة الخطيرة و الهامة على أكمل وجه .
ثانيا : لأن حزب كل مصر - حكم حريص على الإبقاء على العلاقة الودية التي تربط القوات المسلحة المصرية بالشعب المصري ؛ و هو حرص قديم ، قائم من قبل سقوط مبارك ، و ارجو في هذا الشأن مراجعة مقال قديم لشخصي البسيط ، كتبته حين أراد مبارك الأثيم تقنين تقديم المدنيين للمحاكم العسكرية ، و عنوان المقال : إنه إسفين بين الشعب و جيشه ؛ و كتبته و نشرته منذ أكثر من خمسة أعوام ميلادية ، و تحديدا في عام 2007 .
مكافحة الإرهاب لا يمكن أن تحدث بدون الإحتكاك بالمدنيين ، بالإعتقال ، و الإستجواب ، و أحيانا يسقط جراء عمليات المكافحة مدنيين أبرياء ، إما نتيجة أخطاء غير مقصودة ، أو نتيجة تواجدهم بالقرب من ، أو في ، مسرح العمليات ؛ و كل هذا يؤدي إلى ضغائن بين أفراد الشعب و القوات المسلحة يجب أن نتجنبها حرصا على علاقة الشعب بجيشه .
أيضاً مما سبق أن أبدينا رأينا فيه ، و لم يلق كذلك أية إستجابة حينها ، هو تعديل الإتفاقيات المصرية - الإسرائيلية ، من أجل إستعادة السيادة المصرية الكاملة على شبه جزيرة سيناء .
لقد كان حزب كل مصر - حكم ، كعادته دائما ، سباق ، فطالب بذلك قبل الآخرين ، و أرجو مراجعة مقال : إسرائيل ستخفض درجة تصنيفها لمبارك ؛ و الذي كتبته و نشرته في الثالث و العشرين من أغسطس من العام الماضي ، 2011 ، أي سيمر عليه غدا عام ميلادي كامل بالتمام ؛ فهل إستجاب نظام طنطاوي - سليمان في ذلك الوقت ؟؟؟
لا ، و لا أعتقد أن نظام مرسي قادر على تحقيق ذلك الهدف الوطني لو أراد ذلك ، فقط حزب كل مصر - حكم هو الذي سيقوم ذلك ، بإذن الله ، لأنه الوحيد القادر على ذلك ، بعون الله .
حزب كل مصر - حكم هو من سيكون على يديه ، بإذن الله ، تعديل الإتفاقيات المصرية - الإسرائيلية ؛ فإلى أن يصل الحزب للحكم لا حاجة لتكرار المطالبة بذلك ، و يمكن الإكتفاء بالتذكير بين حين و أخر بموقف الحزب في تلك القضية الوطنية ، و على العموم فإنني أرجو من القراء الكرام متابعة ما ستنتهي إليه حملة نظام مرسي بشأن تلك القضية الوطنية الحساسة .
القضية الوحيدة التي تستحق الحديث ، لم يثرها الصاخبون الحاليون ، من أعوان نظام مرسي ، و من أعوان نظام مبارك ، هي قضية تتعلق بمصير الديمقراطية في مصر ، و بالتالي بمستقبل الشعب المصري ، مستقبل أكثر من ثمانين مليون إنسان ، إنها قضية قانون إنتخاب مجلس الشعب .
لقد سبق أن تحدثت عن تلك القضية منذ فترة قريبة ، في مقال واضح محتواه من عنوانه ، و هو : مجلس الشعب بالقوائم على المستوى الوطني يجب أن يكون المعركة الأهم للطبقة الواعية سياسياً ؛ و كتبته و نشرته في الثالث و العشرين من الشهر الماضي ، يوليو ، 2012 .
ثورة العام الماضي ، ثورة 2011 ، كما نعلم جميعا ، ثورة غير مكتملة ، أدت في النهاية لوصول من لا يمتون للثورة للحكم ، في ظل تحالف يشملهم و يشمل أعضاء نظام مبارك ، و ذلك التحالف الخبيث هو من يدير مصر حاليا ، و يشرع لها ، و يرسم حاضرها ، و يريد أن يقرر مستقبلها ، و سبيلنا الوحيد لنقض كل ما يقوم به ذلك التحالف ، في الوقت الراهن ، هو أن نناضل من أجل أن نبقي الباب الوحيد المتاح لنا ، و الذي من خلاله يمكن أن نصل للأغلبية في مجلس الشعب يوما ما ، لننقض كل ما بناه أعداء الثورة ، و نبني مصر بالشكل الذي أردناه عندما كنا نمهد للثورة ، و الذي من أجله أستشهد الكثير من شهداء ثورة 2011 .
لنعلم جميعا : أن رفض تبني نظام القوائم على المستوى الوطني لإنتخاب مجلس الشعب ، يعني أن باب مجلس الشعب قد سُد في وجه القوى الثورية الحقيقية ، و هو الباب الوحيد المتاح لها الآن لتحقق ما تريده ، بما يعني التمهيد لثورة شعبية سلمية أخرى أكثر نضجا من ثورة العام الماضي .
ملحوظة : إنتهيت من هذا المقال في صباح يوم الأربعاء الموافق الثاني و العشرين من أغسطس 2012 .
تنويه : المقال القادم سيكون ، بإذن الله ، عن الولايات المتحدة الأمريكية و النظام الإخواني ، و ذلك إذا كان في العمر بقية و ظللت أتمتع بالحرية و لم تلفق لي أي تهمة أمنية أو تشويهية على يد المخابرات المرسية - السليمانية أو أي مخابرات أجنبية حليفة لها .
أحمد محمد عبد المنعم إبراهيم حسنين الحسني
حزب كل مصر - حكم ، شعار الحزب : تراث - ضمير - حرية - رفاهية - تقدم - إستعيدوا مصر
22-08-2012





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,384,788
- قلادة النيل لطنطاوي دليل آخر على زيف مرسي ، و الجيش ليس من م ...
- ربيع الإخوان لإحتواء ربيع العرب في مصر و المشرق العربي
- مجلس الشعب بالقوائم على المستوى الوطني يجب أن يكون المعركة ا ...
- لأن علينا أن نجتاز المرحلة الإخوانية قبل الوصول للديمقراطية ...
- السذاجة الثورية سبب فشل ثورة 2011
- أول قصيدة مرسي كفر بالثورة التي أتت به رئيساً لمصر
- إنه تعديل طفيف لإتفاقية سليمان - العريان
- شفيق إستفزاز سليماني للشعب
- لقد كان مجلس ذليل لا يليق بالثورة
- نرفض المحاكم الثورية كما نرفض المحاكم العسكرية ، و لا بديل ع ...
- إما الزحف إلى طرة ، و إما إنتظار نتيجة الإنتخابات
- لهذا سيظل حزب كل مصر - حكم على دعمه لمرسي في الجولة الثانية
- الفلول هم الحكام و الأمن و القضاء و الإعلام و غير ذلك ، إنهم ...
- الدساتير لا تؤسس الديمقراطيات الحقيقية ؛ البيئات السياسية ال ...
- أتمنى أن يصبح هناك قسم للرسائل القصيرة داخل الموقع
- في ألمانيا أعدمتم حوالي خمسمائة نازي ، إذا لا تطلبوا منا أن ...
- توماس جفرسون من المحتمل أن يكون من أصل مصري
- القبيلة الخليجية تتجه من الرابطة الدموية إلى الرابطة المدنية
- قصر عابدين يجب أن يصبح المقر الرسمي و الفعلي لرئيس الجمهورية
- نريد رئيس للجمهورية من صميم القيادة الإخوانية ، هذا قرارنا ل ...


المزيد.....




- واشنطن تجري مشاورات مع طوكيو وسيؤول على خلفية الإطلاق الصارو ...
- روسيا في قبضة البوتينية
- أكثر من مئة مصاب في غزة وتعزيزات أمنية مشددة بالضفة
- حراك الجزائر في شهره السابع.. المسيرات تتواصل والمتظاهرون يؤ ...
- -أنصار الله- تعلن سيطرة مقاتليها على مواقع للجيش شمال حجة
- بعد تهديد الاتحاد الأوروبي... البرازيل ترسل الجيش لمكافحة ال ...
- الثورة تُولد من جديد
- -ممول التيار المحافظ-.. وفاة الملياردير الأميركي ديفيد كوخ
- المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو لوقف إطلاق النار في شبوة اليمن ...
- -قصتي-.. يا أرض الأحلام


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - أحمد حسنين الحسنية - رفض تبني نظام القوائم على المستوى الوطني لإنتخاب البرلمان هو تمهيد لثورة أخرى أكثر نضجاً