أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الربيع العربي ... ثمار معطوبة وشعوب مغلوبة















المزيد.....

الربيع العربي ... ثمار معطوبة وشعوب مغلوبة


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 3827 - 2012 / 8 / 22 - 00:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل اكثر من عامين مضت، سمعنا خطاباً لـ " ابن لادن " موجهاً الى دول الغرب عموماً والى الولايات المتحدة الامريكية بوجه خاص، وكان مفاده ( ان على هذه الدول ان تكف عن دعمها للانظمة العربية المتسلطة الظالمة، وان توقف مساندتها لاسرائيل. ربما كان ذلك نضوحاً عن دائرة تفاوض سري وغير مباشر، اقيم على اثر الخطاب واذا ما كان كذلك، فان خطاب " ابن لادن " لا يخرج عن كونه جواباً على سؤال غربي داخلي، تقديره " كيف نحيّد اوننهي حربنا مع "القاعدة" التي صنعناها وانقلبت علينا...؟ ) وهذا السؤال الذي طالما طرح على طاولات اجتماعات وحتى دراسات خبراء المعاهد الاستراتيجية التي ترسم السياسة الغربية.
وهنا لا نريد ان ندخل في دهاليز السياسة عميقاً، بقدر ما نود التأشير على المقدمات التي مهدت الى صيغ عملية التجاوب مع دعوة " بن لادن " والتي تجلت عملياً بسحب اليد الامريكية عن دعم الانظمة الاستبدادية، ولكن دون التوقف عند هذه الحدود. وانما دعم قوى الاسلام السياسي كبديل لاستلام السلطة. وهذا الشطر الاخير فيه عناصر تؤشر بجلاء الى حالة اتفاق كان زمانها قبل بدء ما سمي بالربيع العربي.
ومنه اخذنا نشاهد "بانوراما" بدأت فيه تتجسد ظواهر الامور على ارض الواقع بتدفق " الاسلحة الناعمة " كما سميت، وهي، المال السياسي العابر للحدود، والاعلام الموجه لدعم وترويج طروحات قوى الاسلام السياسي وتحديداً ، للاخوان المسلمين، ولكن لم يقتصر الدعم على نعومة السلاح فقط، انما استخدم السلاح باشد انواعه فتكاً وخشونةً، حينما وجدوا الطرق سالكاً لذلك، مثل ما جرى في ليبيا، وربما كان الامر يتكررعلى غراره في سورية ايضاً، لولا حضور " الفيتو الروسي الصيني" في مجلس الامن. ومع ذلك كان البحث متواصلاً، ولم يتوقف عن افتعال ثلمات في جدار الفيتو لكي يعبروا منها بمختلف وسائل التدخل.
ومن مفردات المشهد الاقليمي، كان اعلان ايران وحلفائها في المنطقة عن نيتها باقامة " هلال شيعي " مكون من كل من ايران العراق سوريا ولبنان، الامر الذي اربك تدابير الغرب في مواجهتها، التي كانت تفصّل على مقاسات هذا البلد فقط، دون سواه. وعندما حصل التناغم بين الغرب والاسلام السياسي في بعض البلدان العربية، طُرحت امكانية ذهبية فريدة امام الغرب لتشكيل ليس هلالاً، بل محوراً " سنياً " واسعاً ومتطوعاً باحكام مذهبية متشددة، ولايكلف الكثير في مواجهة المسعى الايراني. ولسنا هنا بوارد اختزال الامر على العوامل الخارجية، التي لا تشكل سوى عوامل مساعدة، لما يعتمل من تفاعلات داخلية، التي انضجت الوضع الثوري لجموع الجياع والمضطهدين من ابناء شعوب المنطقة المبتلية بانظمة فاسدة وشمولية مهيمنة عقوداً طويلة على صدورها.
وبالمناسبة من ابرز العوامل الداخلية الحاسمة في اسقاط تلك الانظمة هي، مصادرة الحريات وتدن الاحوال المعيشية لاوسع الجماهير، هذا وناهيك عن حيادية الجيش، وقد حصل ذلك في تونس ومصر. بسبب عدم ادلجة القوات المسلحة في هذين البلدين، اي انها غير مرتبطة مصيرياً برئيس الدولة، ولهذا كان كما يبدو بالامكان التأثيرعلى قياداتها، ولكن اختلف الامر في ليبيا، وفي سوريا، ونسبياً في اليمن، وفي العراق قبل سقوط نظام صدام، حيث كان من الصعب تحييد تلك الجيوش" العقائدية " وفك ارتباطها المصيري برئيس الدولة.
وفضلاً عما تمت الاشارة اليه من عوامل محركة للانتفاضات، الا ان الثورات التي حصلت في بلدان المغرب العربي تحديداً، لم تكن قد تكاملت فيها شروط ومقدمات الثورة، اي ما يسمى باختمار الوضع الثوري والمتمثل بثلاثة مظاهر اساسية وهي، نشوء ازمة في قمة السلطة، ووجود ازمة في القاعدة الجماهيرية ، واشتراط وجود اداة ثورية " قيادة" واعية لاهداف الثورة. واذا ما توفر الشرطان الاول والثاني في هذه الثورات. غاب الشرط الثالث، اي القيادة الثورية الواعية. فلا احد يتجاهل وجود مثل هذا الغياب للقيادة الموحدة للجماهير الثائرة.
وهنا لا احد ينكر بان "اخون المسلمين" كانوا اكثر القوى تنظيماً وتربصاً لخطف ثمار كفاح الجماهير الثائرة. وقد زادت قدرتهم قوة، بهروب قادتهم من السجون في خضم نشوب الفوضى، وعلى سبيل المثال وليس الحصر، هروب " محمد مرسي " الرئيس الحالي لمصر، وذلك ما مكنهم من خوض الانتخابات مستندين على المال الاقليمي العابر للحدود وكذلك مساندة الاعلام الموجه لدعمهم. وليس هذا فحسب ، وانما ذكرت الانباء بان الولايات المتحدة الامريكية قد تبرعت بـ " مئة " مليون دولار لحملة الاخوان الانتخابية، وتحديداً في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.
وفي هذا الصدد لابد من ذكر حقيقة مؤداها ان الجماهير التي خاضت غمار الثورة سواء كانت في تونس او في مصر، لم يشارك اغلبها في عمليات الاقتراع. ويرجع هذا الامر الى انعدام تنظيمها وكذلك افتقارها للقيادة الموحدة ولبرنامجها السياسي لما بعد اسقاط النظام، من هذه الزاوية نلاحظ حقيقة شاخصة، لا تغفلها عين المراقب السياسي، فمثلاً، في الانتخابات المصرية كانت نسبة مشاركة من لهم حق التصويت في عملية الانتخابات 48%، ومن صوت للاسلاميين 51% من الذين شاركوا في الاقتراع اي ما يساوي في الحصيلة النهائية 26% من الذين يحق لهم التصويت، بمعنى ان 74% من القوى التصويتية لم تنتخب "الاسلاميين" ورغم اعلان فوزهم لم يكن الفارق كبيراً بينهم وبين من صوتوا الى المرشح الثاني " احمد شفيق " سوى ما يقارب نصف مليون صوت. واذا دل ذلك على شيء فيدل على ان القاعدة الاجتماعية للنظام السابق والقوى الديمقراطية والعلمانية تشكل الاغلبية، وهذا ما يدحض ادعاءات قوى الاسلام السياسي بكونهم يمثلون ( الاغلبية الشعبية ).
كما حصل الامر في ليبيا. حيث حصدت القوى الديمقراطية الصاعدة نسبة متقدمة من المقاعد، اي الاغلبية النسبية في انتخابات المجلس الوطني، الا ان المال السياسي الخارجي لعب لعبته ايضاً، حتى صار صاحب الثلاثة مقاعد السيد "المقريفي" رئيس حزب " الجبهة الوطنية " رئيساً للمجلس، ولم يفز ائتلاف القوى الوطنية الذي يتراسه الدكتور محمود جبريل الذي حاز على ما يقارب من تسعين مقعداً من اصل مئتين مقعد. ومع ان هذه هي لعبة الديمقراطية، الا ان تفسير نتائجها لا يخرج عن كونها عملية خطف منظم، والاسبقية لمن هو ابرع في الميدان، وهذه نتيجة حتمية في ظل تفكك القوى الديمقراطية والثورية الحقيقية فضلاً عن توفر الدعم الخارجي لقوى الاسلام السياسي وتحديداً (الاخوان المسلمين ). وان اغلب توقعات المحليلين السياسيين ترى بان هذا الدعم سيتواصل في مختلف ثورات ما يسمى بـ ( الربيع العربي ). ويتجسد باوضح اشكاله في سوريا اليوم.
وثمة رؤية مستقبلية تقول. ستشهد المنطقة صعود (الاخوان المسلمين) الى قيادة الدول ليس في بلدان ما يسمى بالربيع العربي فحسب، وانما في البلدان الاخرى، مثل سورية، الاردن، وبعض بلدان الخليج، وكذلك العراق ايضاً. وهذا الاخير ستتم هذه "التقليعة" فيه ليس عن طريق ثورة، بل وفق المحاصصة المقيتة القائمة، وستكون تحديداً عندما يغيب الرئيس( جلال الطلباني ) عن الرئاسة لاي سبب كان، وستطرح حينها بصيغة ضرورة وجود رئيس عربي "سني "، وبتغيير وتداول اسهم كعكة السلطة، وعند ذاك ليس من المعقول ان ياتي رئيس عربي من "التحالف الوطني"، لكون حصة " الشيعة " رئاسة الوزراء، وبالتالي سيأتي من ليس له خصومة حادة مع باقي الاطراف، وهذا ما ينطبق كما ارى على من يمثل( اخوان المسلمين ) في العراق، وليس على من يمثل" القائمة العراقية "، وان هذا الامر ليس ببعيد.

**





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,995,930
- سطو مسلح بالتصويت لسرقة اصوات الناخبين
- ثلاثية تركيبة الحكم في العراق وثنائية الازمة
- شرارة دكتاتورية تطلق على بيدر الثقافة الديمقراطية !!
- ما اشبه فضيحة اليوم بجريمة البارحة
- رمية حجر في بركة المشهد العراقي الراكدة
- هروب من قاعة المؤتمر الوطني الى غرفة اللقاء..!
- المؤتمر الوطني للحوار... وسيلة ام هدف ؟
- الشعب العراقي يريد حلاً وليس ترقيعاً
- ثمار الربيع العربي وهبوب رياح الخلافة الاسلامية
- تقليعة الاقاليم ... استعرض قوة ام استهلاك محلي ؟؟
- ازمة علم في متن ازمة حكم
- بانوراما المشهد السياسي العراقي ... اخر طبعة
- في حصاد العملية السياسي يطير الغلال ويبقى القش !!
- فشلهم المكعب يجيز للشعب ان ينحيهم
- ابجدية حب في مدرسة العصافير 9 - 9
- ابجدية حب في مدرسة العصافير 8 - 9
- ابجدية حب في مدرسة العصافير 7 - 9
- ابجدية حب في مدرسة العصافير 6 - 9
- ابجدية حب في مدرسة العصافير 5 - 9
- ابجدية حب في مدرسة العصافير 4 - 9


المزيد.....




- سوريا: قوات النظام تتقدم في خان شيخون بإدلب وتقطع الطريق أما ...
- التحالف يشن غارات على صنعاء.. والمالكي: تتوافق مع القانون ال ...
- شاهد: استمرار حرائق الغابات في جزر الكناري
- التايمز: -غرس الرعب ليس السبيل لتجنب خروج بريطانيا من الاتحا ...
- قوى التغيير بالسودان تتوافق على مرشحيها لمجلس السيادة
- اليمن.. المجلس الانتقالي يتمدد إلى أبين والتحالف يقصف صنعاء ...
- تطوير طائرة نقل عسكرية روسية جديدة
- خبراء يتوقعون خسارة أمريكا في الحرب مع الصين
- اتفاق عراقي إيراني على إعادة فتح معبر سومار الحدودي خلال أسب ...
- الجيش السوري يقطع طرق الإمداد عن -جبهة النصرة- في حماة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الربيع العربي ... ثمار معطوبة وشعوب مغلوبة